Log in
updated 3:20 PM IST, Jan 18, 2018
اسراء ابو عيشة

اسراء ابو عيشة

وقفة نسوية بغزة نصرةً للقدس ورفضاً لقرار ترامب

 وكالات:

نظمت لجنة القوى الوطنية والإسلامية في شرق غزة ، صباح الخميس، وقفة نسوية بميدان فلسطين وسط المدينة نصرة للقدس ورفضا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وقال المشاركون في الوقفة التضامنية "ان السياسة التي تنتهجها حكومة الاحتلال الاسرائيلي وبغطاء كامل من الإدارة الأمريكية لفرض وقائع وصفقات إجرامية يخطط لها، لن تمر أبداً وسنكون جميعاً سداً منيعاً أمامها وسنتصدى لها بكل أشكال المقاومة المشروعة لدفاع عن الارض والشعب الفلسطيني؟

وقال متحدثة باسم الوقفة النسوية : "إننا أمام هذا الواقع الصعب والمعقد التي تمر به القضية الفلسطينية والانحياز الأمريكي السافر لصالح الاحتلال الاسرائيلي لا مجال أمامنا إلا الإسراع في إتمام المصالحة الفلسطينية واستعادة الوحدة الوطنية".
وأضافت : "يجب تعزيز الشراكة الوطنية في القرار في كافة المؤسسات الوطنية من أجل صيانة حقوقنا المشروعة ومنها الوقوف في وجه الضغوط التي تمارس على شعبنا من أجل إخضاعه للقبول بالحلول الإجرامية الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية".
وأشارت إلى أن ما يجري حولنا يجب أن يفتح لنا الطريق أمام استعادة القضية الوطنية لتبقى حاضرة في كافة المحافل الدولية والمحلية.
وتابعت: "يجب تحشيد الرأي العام الدولي والمحلي للوقوف معنا في مواجهة سياسة الاحتلال التي تحاول أن تستفيد من هذا الواقع العربي والإسلامي المشغول في الأزمات الداخلية".
وطالب المشاركون في الوقفة النسوية الفصائلية شرق غزة جميع المؤسسات والمنظمات والهيئات الرسمية وغير الرسمية ببذل كامل الجهد لمقاطعة ومعاقبة دولة الاحتلال على الجرائم المتواصلة بحق شعبنا الفلسطيني.
كما طالبوا بضرورة توفير مقومات الصمود لأبناء شعبنا ولأهلنا في مدينة القدس على وجه الخصوص وتفعيل كافة الأطر والهيئات للرد على سياسة العدو وذلك من أجل دعم صمود شعبنا وأهل القدس.

البرازيل تسلم إسرائيل مستوطنا هرب بعد قتل فلسطيني

وكالات:

 تكتب صحيفة "هآرتس" ان البرازيل سلمت لإسرائيل، أمس، المستوطن يهوشواع اليتسور من افرات، الذي هرب  قبل 12 عاما، بعد ادانته بقتل فلسطيني. وسيتم اليوم احضار اليتسور الى المحكمة لتمديد اعتقاله. وقد أدين اليتسور في عام 2005، بقتل المواطن الفلسطيني صايل اشتية في 2004، بالقرب من حاجز بيت فوريك، باتجاه مستوطنة "ألون موريه".

وحسب لائحة الاتهام فقد خرج اليتسور من سيارته وهو يحمل بندقية ام-16، وامر اشتيه بالتوقف، ثم أطلق النار عليه من مسافة قصيرة وقتله. وكان اشتية يقود سيارة ترانزيت، عندما اقترب منه اليتسور ووجه السلاح الى وجهه. وبحسب أحد الركاب في السيارة، فقد أطلق إليتسور النار عندما خفف اشتية من سرعة السيارة وسافر بسرعة 20 كيلومترا في الساعة، وقبل أن يتمكن اشتية من فتح النافذة ومحاولة التحدث إليه، اطلق اليتسور النار عليه.

وادعى اليتسور خلال محاكمته انه شاهد سيارة مليئة بالعرب، اجتازت المكان وسافرت بسرعة كبيرة على طريق ترابي، وهذا الأمر مشبوه في نظره. وقال: "اذا كان قد التف على الحاجز فلديه سبب. كان يمكن ان يكون مخربا ويرتكب عملية. انهم يضبطون الكثير مع حزامات ناسفة".

وادعى انه أشار للسيارة بالتوقف، لكن السائق زاد من سرعتها مقابله. وحسب زعمه "لقد جاءت السيارة كالصاروخ".

وادعى انه لم يكن امامه أي مهرب فوجه سلاحه نحو السيارة وأطلق النار "من اجل ابعاد الخطر عن حياتي. لقد جاء لدهسي، لقتلي. لم يكن لدي مجال للتفكير او التخطيط". لكن القاضي روزين رفض ادعاءات المتهم بالدفاع عن نفسه، وقال ان "إفادات ركاب السيارة تثبت ان المتهم أطلق النار على السائق من دون أي مبرر معقول".

وبعد ادانة اليتسور، هرب من البلاد قبل صدور قرار الحكم عليه. وفي حزيران 2015، تم اعتقاله في مدينة سان باولو في البرازيل، وقدمت إسرائيل طلبا رسميا بتسليمه، وهو ما تم بعد إجراءات طويلة. وقالت النيابة العامة ان "القسم الدولي في النيابة عمل طوال سنوات مع قسم الانتربول في الشرطة الإسرائيلية، في جميع انحاء العالم لتحديد مكان اليتسور وتسليمه الى اسرائيل".

ماذا حدث في جنين فجر اليوم؟

وكالات:

هل رفع جيش الاحتلال عن الارض جثمان أحمد نصر جرار أم رفع جنديًا مصابا؟، كانت الرؤية ومازالت ضبابية، والخبر اليقين عن شهادة احمد لم يؤكده احد سوا الاعلام الاسرائيلي، في الوقت الذي تؤكد فيه والدة احمد أنه لم يكن متواجدا حين اقتحام الجيش لمنزلهم، فتناقل الصحفيون كلمات الام بسرعة البرق، والتي كانت :" انا راضية بكل اشي، شو ما بدو ربنا انا راضية، أحمد الحمد لله ما كان في البيت".

كانت عمليات الهدم للبيوت الاربعة تتم على وقع مطالبة الجيش لأحمد بتسليم نفسه عبر مكبرات الصوت، تواصلنا مع العائلة التي وصفت الاخبار التي تنفي او تثبت خبر استشهاد احمد بالعائمة، فقال الدكتور حاتم جرار، قريب من العائلة: "هدم الاحتلال 4 منازل، وهي بيت الشهيد نصر جرار وبيت ابنه، وبيت عمه الشيخ علي، وابن عمه، كانت عملية الهدم توحي وكأن شيئا افلت من يد الاحتلال، لقد كانوا يهدمون بتخبط كامل".

وقال جرار:"الى الان لانعلم لماذا هدموا هذه البيوت، فشهادة احمد لم يؤكدها الا الاعلام الاسرائيلي الى الان، حقيقةً لانعلم شيء، لم يسلمنا الجيش اي جثة ولم يسلمها لاي مستشفى فلسطيني، ولم يخبر الارتباط بأي شيء، الاخبار كلها عائمة، عم احمد شاهد الجيش بعد أن انتهى الاشتباك، وقد انتشلوا جثة عن الارض على الحمالة ولكن لااحد يعرف ان كانت جثة جندي او احمد، لا اخبار اكيدة".

وعاد واكد جرار "أن احمد لم يكن في البيت، اهل احمد خرجوا من بيتهم بأمر من الجيش ووضعهم الجنود في بيت واحد وحاصرهم قبل ان تبدأ عملية الهدم، ويتابع، "بعد انسحاب الجيش ذهبنا لبيت أحمد واذا به كوم حجارة، وقد سوّته جرافات الاحتلال بالارض".

و احمد شاب اعزب خريج جامعي عمره 23 عاما، من واد برقين، غرب مدينة جنين، لديه شقيقين ( 16، 27 عاما) وشقيقة واحدة، وهو هو نجل الشهيد نصر جرار الذي ارتقى عام 2002 في اشتاك مسلح .

وتتهم قوات الاحتلال الشاب احمد جرار بأنه احد منفذي عملية اغتيال الحاخام الإسرائيلي قرب نابلس الأسبوع الماضي.

اسعار صرف العملات

 

العملات اليوم:
الدولار الامريكي: 3.45
اليورو الاوروبي: 4.21
الدينار الاردني: 4.86
الجنيه المصري: 0.19

الاشتراك في هذه خدمة RSS