Log in
updated 9:00 AM IDT, Jul 19, 2018

الخضروات تمنح دماغك 11 عاما من الشباب

يمكن أن يؤدي تناول الكثير من الخضروات الورقية الخضراء يوميا إلى الحد من خطر الإصابة بالخرف في وقت لاحق من الحياة، وفقا للأبحاث الجديدة.

ووجدت دراسة أجريت على المسنين، الذين تناولوا الخضروات المورقة يوميا، أن عقولهم تبدو أصغر بنحو 11 عاما من أولئك الذين لم يتناولوا الخضروات على الإطلاق.

وتبلغ كمية الخضروات المطلوبة حوالي 100 غرام من السبانخ المطبوخة، أو الملفوف، أو نحو 200 غرام من سلطة الخس. وتناول أولئك الذين أبدوا أداء أفضل في اختبارات الذاكرة، حوالي 1.3 حصة يومية في المتوسط.

وقالت الدكتورة مارثا موريس، التي قادت الدراسة المنشورة في مجلة علم الأعصاب، في المركز الطبي لجامعة Rush بولاية شيكاغو الأمريكية إن "إضافة وجبة يومية من الخضروات الورقية الخضراء إلى النظام الغذائي، قد يكون وسيلة بسيطة لتعزيز وتطوير صحة الدماغ".

وقام فريق الدراسة بتحليل العادات الغذائية لـ 960 شخصا (متوسط أعمارهم 81 عاما)، لم يعانوا من الخرف، وتم تتبعهم لمدة 4.7 سنوات في المتوسط.

وبعد إجراء اختبارات سنوية على مهارات التفكير والذاكرة، قام الباحثون بتقسيمهم إلى 5 مجموعات على أساس عدد المرات التي تناولوا فيها الخضروات الورقية الخضراء.

وتناولت المجموعة الموجودة في أعلى القائمة، حوالي 1.3 حصة يومية من الخضروات، في حين تناولت آخر مجموعة حصة يومية لا تتجاوز 0.1 من الخضروات في المتوسط.

وعموما، انخفض أداؤهم في اختبارات التفكير والذاكرة بمرور الوقت بمعدل 0.08 وحدة قياسية في السنة.

وعلى مدى 10 سنوات، كان معدل الانخفاض في الأداء بالنسبة لأولئك الذين تناولوا الخضار الورقية بشكل أكبر، أبطأ بمعدل 0.05 وحدة معيارية في السنة، عن معدل أولئك الذين أكلوا حصصا أقل من الخضروات.

وأشارت الدكتورة موريس إلى أنه في حين أظهرت الدراسة وجود ارتباط بين تناول الخضار الورقية وتحسين وظيفة الدماغ، إلا أنها لم تثبت أن تناول الكثير من السبانخ واللفت والخضروات الأخرى هو السبب المباشر.

ومع ذلك، ظلت النتائج جيدة بعد أن وجد العلماء عوامل أخرى تسبب ضررا كبيرا في صحة الدماغ، مثل التدخين والسمنة ومدى القيام بأنشطة بدنية وعقلية.

دراسة: الصيام المتقطع سر الشباب والعمر الطويل

وجدت دراسة أجرتها جامعة هارفارد، أن الصيام المتقطع يمكّن الجسم من البقاء أصغر سنا، ويساعد على تمديد العمر وتحسين الصحة بشكل عام.

وكانت نتائج الدراسات السابقة متضاربة حول فوائد الصيام ومضاره، إلا أن دراسة هارفارد الجديدة تفسر أخيرا كيفية إبقاء الصيام المتقطع للجسم "شابا" على مستوى الخلايا.

ووجد الباحثون أن تقييد النظام الغذائي مؤقتا يحافظ على توازن الميتوكوندريا، وهي جزء مهم من الخلايا، وهذا بدوره يساعد على تحسين فترة ونوعية الحياة.

ويعتمد هذا النوع من الحمية عدد كبير من المشاهير مثل بينيديكت كومبرباتش وبيونسيه وغيرهم، من خلال اتباع الصيام المتقطع أو ما يعرف بالنظام الغذائي "5:2"، والذي ينطوي على اتباع نظام غذائي دون قيود لمدة 5 أيام في الأسبوع، مقابل صيام اليومين المتبقيين أو تناول سعرات حرارية أقل بكثير مما هو مطلوب يوميا.

وقد أظهرت بعض الأبحاث أن الصيام المتقطع لا يساعد فقط على فقدان الوزن، بل يعمل على مكافحة آثار الشيخوخة والحماية من بعض الأمراض مثل أمراض القلب وضغط الدم وألزهايمر، وقد أثبتت الدراسة أيضا أن هذه الحمية كانت مرتبطة بإطالة العمر.

وفي العام الماضي، أكدت أبحاث جامعة نيوكاسل الدور المهم للميتوكوندريا في شيخوخة الخلايا البشرية، وبالتالي شيخوخة أجسادنا.

وتقوم الميتوكوندريا بواسطة الإنزيمات الموجودة فيها بتفاعلات كهروكيميائية لإنتاج الطاقة الحرارية من مكونات الغذاء، وخاصة الكربوهيدرات والأحماض الدهنية، وبذلك تمد الجسم بالطاقة.

ووجد الباحثون أن الصوم المتقطع ساعد على تنسيق أنشطة الميتوكوندريا مع البيروكسيسومات، وهي أجزاء من الخلية لها تأثير مضاد للأكسدة وتساهم في طول العمر.

ومن خلال الفهم الجديد لكيفية تأثير الصيام المتقطع على الخلايا، فإن ذلك قد يكون المفتاح لاكتشاف العلاجات التي يمكن أن تكون مفيدة لتمديد العمر المتوقع والحفاظ على الجسم أصغر سنا.

يا نائح الطلح أشباه عوادينا

سخط عارم ، وغضب يحوم في صدور الشباب جميعا إثر اعتلال الأدوات التي لا زالت تستخدمها الحكومات المتعاقبة ، فإن لم يكن السلاح موجها لصدورهم وخطر الاعتقال يحبس كلماتهم في أجسادهم ، كانت اللقاءات المزعومة هي الوسيلة المثلى لتطفئ نيران براكين جبال الهموم في صدور الشباب . لكن وعلى ما يبدو ليس هذه المرة ..

ما كان في لقاء السيد رئيس الوزراء أية معانٍ جديدة تضاف للحالة التي قهرت الشباب منذ 11 عام مضت ، وكأن الواقع الشبابي كتب عليه أن يبقى مغلولا موصدا بسلاسل الإهمال والترك وقلة الاستثمار ، فقد كان اللقاء باردا يسير في نظام فقد معاييره ، وأجلته التعاملات من المضمون ليصبح فارغ المحتوى مهما تردد فيه من شعارات .

كان التنسيق سيء والاختيار للشخصيات أسوأ ومع ذلك برنامج اللقاء يطيح بكل الأخطاء التنسيقية ليضع أمام من حضر خمسة فرص يجب أن تتحدث عن أوجاع 11 عام للشريحة الأكبر والأكثر تضررا في المجتمع الفلسطيني من الانقسام البغيض ، كما يجب أن تلخص الحلول والمقترحات التي يقدمها الشباب الذي لا يعرف للحكومة برنامجا ليوائم مقترحاته مع الآليات المتاحة والمتبعة ، على الرغم من تصريح الدكتور الحمد لله بوجود برنامج لتمكين الحكومة وتفكيك الأزمات تم إعداده مسبقا من قبل مجلس الوزراء دون الإفصاح عن تفاصيله ، والأنكى من ذلك أنه طلب من الشباب دعم الحكومة في برنامجهم السري المجهول لتحقيق المصالحة بعد التمكن من الحكم .

وكل ما يعلمه الشباب الذي حضر والذي لم يحضر لأسبابه الخاصة أو لعدم دعوته من قبل المنظمون أن الحكومة الحالية هي حكومة كفاءات ، تسعى لتطبيق الاتفاقات المبرمة بين الفصيلين الأكبر على الساحة الفلسطينية ، والتي أخر مهامها تسهيل إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية جديدة .

يبدو أن العشر سنوات الماضية من القهر والذل والمهانة مرت كأنها كابوس يعيشه الشعب بفئاته فقط بعيدا عن القادة ، فلا حاجة للشعب والاحتكام لإرادته ، وان احتكار القرار غاية تدركها كل الحكومات التي مرت في حياة الشعب الفلسطيني ، و أن حقوقنا كشباب ليس اكثر من الانتظار على أعتاب أفواه المصرحين لنشعر بالفرحة ما إن أسعدنا حديثهم أو لنبتئس أكثر إن أخبرونا بفشل جديد .

هذا ملخص معنى المشاركة المدنية والسياسية الذي يحمله قادتنا في أدمغتهم ، ولأنهم مشغولون أكثر مما نتخيل أو نتوقع ، وإن الكثير من الشعب والشباب تحديدا يعذرونهم ويبرروا لهم ، ليس لقناعتهم بأنهم مضغوطون في المهام إنما لجهالة ألمت بعقولهم في الحقوق التي يجب أن تكرس بعد كل هذه المعاناة التي افتعلوها لذات الخطأ وبذات الجرم .

إن ما يريده الشباب اكثر من مجرد لقاء ، وأكثر من مجرد عمل ، واكبر من استقرار آنٍ يتم فيه تطويعهم للاستخدام مرة أخرى ، بل يريد مشاركة حقيقية في القرار وشعور بالمسؤولية لبناء مجتمع اكثر تطورا وازدهارا .

وان ما يحتاجه الشباب دور واقعياً يساهم في وضع لبنات الأساس لدولة تهتم بالشريحة الأكبر من المجتمع ، وان ما يتمناه الشباب استثمار طاقاتهم ومهاراتهم ومعلوماتهم .

فإما أن تغتنموا الفرصة الحالية لإعادة بناء الثقة بين شرائح المجتمع وقيادته وتشاركوا الشباب سياسيا ومدنيا وفكريا ، أو أن تخسروا عماد المجتمع الذي يفتح له الاحتلال ألاف الطرق لتدميرهم بدءاً من الإدمان ووصولا للتعصب والتطرف والتعنيف .

سناب شات أكثر شعبية من إنستغرام بين الشباب

 رغم أن أسهم شركة سناب تكافح للحفاظ على قيمتها بفعل المنافسة المتزايدة من فيسبوك، فإن تطبيق سناب شات لا يزال يتفوق على منافسه إنستغرام -المملوك لفيسبوك- وفئته الرئيسية المستخدمون الشباب.

فأظهر تقرير جديد لموقع "كوم سكور"، أن تطبيق سناب شات ثالث أكثر التطبيقات شعبية بين الشباب ضمن الفئة العمرية من 18 إلى 24 عاما في الولايات المتحدة، متقدما على إنستغرام بمرتبتين، في حين حل يوتيوب وفيسبوك في المرتبتين الأولى والثانية على التوالي.

وفي تقرير آخر لشركة "إي ماركتر"، توقعت فيه أن ينمو تطبيق سناب شات ليتفوق على فيسبوك وإنستغرام في الولايات المتحدة بحلول نهاية العام 2017، بين المستخدمين ضمن الفئة العمرية من 12 إلى 17 عاما، والفئة العمرية من 18 إلى 24 عاما.

ومع ذلك فإن قاعدة مستخدمي إنستغرام بشكل عام ما تزال أكبر بكثير من قاعدة مستخدمي سناب شات، حيث يحظى الأول بأكثر من أربعمئة مليون مستخدما يوميا حول العالم، في حين يبلغ عدد المستخدمين اليوميين لتطبيق سناب شات 173 مليونا.

وعانت أسهم شركة سناب -المطورة لتطبيق سناب شات- كثيرا في بورصة نيويورك منذ طرح أسهمها للاكتتاب العام في مارس/آذار الماضي، لكن جانبا كبيرا مما وعدت به الشركة العام الماضي يتمثل في أن بإمكانها استقطاب المستخدمين الشباب والمراهقين الذين ربما لم يعودوا ينجذبون إلى فيسبوك.

ولا تغير الدراستان السابقتان حقيقة تباطؤ نمو مستخدمي سناب، وأن إيراداتها ليست بتلك القوة المتوقعة، لكنها قد تساعد في تهدئة المستثمرين عند علمهم بأن الشركة تتنافس مع اللاعبين الكبار في بعض النواحي الديمغرافية المهمة.

في اليوم الدولي للشباب الذي يصادف الثاني عشر من آب من كل عام.

وكالات- وجه رئيس الوزراء رامي الحمد الله، التحية للشباب الفلسطيني في اليوم الدولي للشباب الذي يصادف الثاني عشر من آب من كل عام.

وقال الحمد الله: "إن شبابنا هم قلب الوطن النابض بالحيوية والنشاط، وثروتنا الحقيقية التي نعول عليها في رفعة الوطن وتقدمه.

وأضاف: أنه "إيمانا منا بدور الشباب الهام، عملت الحكومة على إقرار العديد من البرامج التي تخدم الشباب كصندوق التشغيل الذي يتولى أعمال الرياديين، وبرنامج التمكين الاقتصادي، واتخذنا مؤخرا قرارا بإنشاء بنك التنمية والتطوير الحكومي الذي ينصب جل عمله على منح قروض ميسرة للشباب حتى يتسنى لهم إنشاء أعمالهم الريادية وسيرى النور مطلع العام المقبل".

وأردف الحمد الله: "بالإضافة إلى ذلك تضمنت الخطط الحكومية، سيما أجندة السياسات الوطنية، موضوع (شبابنا مستقبلنا) سنعمل من خلاله على تمكين الشباب الفلسطيني للمشاركة الفاعلة في الحياة العامة وبناء الدولة، بالإضافة إلى توفير مزيد من الفرص للشباب لتحقيق مستقبل أفضل".

وقال، مخاطبا الشباب الفلسطيني، "بهمتكم العالية وبسواعدكم الجبارة وعقولكم النيرة ستحقق فلسطين الأفضل دوما".

وأقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 17 كانون الأول 1999، في قرارها 120/54 أن 12 آب سيعلن يوما دوليا للشباب عملا بالتوصية التي قدمها المؤتمر العالمي للوزراء المسؤولين عن الشباب (لشبونة، 8 - 12 آب/أغسطس 1998).

ومنذ اعتماد مجلس الأمن قرار رقم 2250 عام 2015 وهناك اعتراف متزايد بأن إدماج الشباب في جدول أعمال السلام والأمن وفي المجتمع على نطاق أوسع هو عنصر أساسي في بناء السلام واستدامته.

ويؤكد قرار آخر لمجلس الأمن S / ريس / 2282 (2016) على الدور الهام الذي يمكن أن يؤديه الشباب في ردع الصراعات وحلها، وهم عناصر أساسية في ضمان نجاح جهود حفظ السلام وبناء السلام على حد سواء. ويخصص يوم الشباب الدولي لعام 2017 للاحتفال بمساهمات الشباب في منع الصراعات والتحول فضلاً عن الإدماج والعدالة الاجتماعية والسلام المستدام.

 

الشباب أقل تدخينا من ذي قبل.. أين السر؟

تشير الأرقام الأخيرة لعام 2015، إلى أن واحدا من كل خمسة أشخاص، ما يعادل 20.7% من الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و24 عاما، هم من المدخنين.

وفي عام 2010، كان هذا الرقم واحد من كل أربعة (25.8%)، أما اليوم، فإن حوالي 70% من الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و24 عاما لم يدخنوا أبدا بالمقارنة مع 46% عام 1974 عندما بدأت الإحصاءات الأولى.

وحتى في أوساط الفئة العمرية الأكثر عرضة للتدخين، من 24 إلى 35 عاما، فلم يقترب 60% من تلك الفئة العمرية من هذه العادة مقارنة بما يصل إلى 35% عام 1974.

وتقول منظمة العمل بشأن التدخين والصحة(ASH)، "نحن نعلم ان الشباب الذين يحاولون التدخين هم الأكثر عرضة لأن يصبحوا مدخنين عند الكبر، وبالتالي، فإن الأعدادا الكبيرة من الشباب الذين قالوا إنهم لم يحاولوا تجربة التدخين، هو خبر سار".

وتشير البيانات الجديدة إلى أن 23.3% ممن تتراوح أعمارهم بين 16 و24 عاما، أقلعوا عن التدخين في عام 2015، بالمقارنة مع 21.4% في عام 2010 و13.4% عام 1974.

وأوضحت منظمة العمل بشأن التدخين والصحة أن هذه النتائج تحققت بفض التشريعات والسياسات المتبعة على مدى عقود لدعم البالغين حيث أن الكثير منها كان له تأثير كبير على الشباب مما دفعهم للإقلاع عن التدخين.

ويقول تقرير منظمة العمل بشأن التدخين والصحة إن "خلق بيئة يكون فيها عدد قليل من الشباب الذين حاولوا التدخين والمزيد ممن يقلعون عنه ، يمكنها أن تحمي صحة الأجيال المقبلة وتمنع المئات والآلاف من الوفيات المبكرة .. ومع ذلك، فإن الانجازات التي تحققت حتى الآن ما تزال معرضة للخطر".

وسجل عام 2015، ارتفاعا بمعدل مدخني السجائر الإلكترونية، حيث كان المعدل عام 2014، واحدا لكل 100 ممن تتراوح أعمارهم بين 16 و24 عاما فيما أصبح المعدل 3 من كل 100 شاب بالغ عام 2015.

وفي المجموع، يستخدم 2.3 مليون شخص في المملكة المتحدة السجائر الإلكترونية حيث أن حوالي نصف العدد يعتمدها كوسيلة للإقلاع عن التدخين.

ولكن الدراسات الحديثة تشير إلى أن بعض نكهات السجائر الالكترونية تسبب أضرار صحية كبيرة فضلا عن أنها قد تكون مدخلا للمراهقين لأن يصبحوا مدخنين مستقبلا.

بدء مؤتمر الشباب والوجهاء بالعين السخنة في مصر

وكالات:

 بدأ اليوم السبت مؤتمر الشباب والوجهاء بالعين السخنة في مصر والذي يضم أكثر من 150 شخصية فلسطينية يمثلون وجهاء ومخاتير العشائر وشباب القطاع ومن بينهم نشطاء يختصون بالمجال الحقوقي والاجتماعي.
وسيمتد المؤتمر لـ 3 أيام، ويحضره شخصيات مصرية أيضا، يعقد للمرة الرابعة في المنتجع الواقع على خليج السويس.
ويهدف مؤتمر عين السخنة الى تعزيز العلاقات الفلسطينية المصرية.

كانت مصر فتحت معبر رفح البري استثنائيا أمس الجمعة لمغادرة المشاركين في المؤتمر .

وأشار مراسلنا نقلا عن ما ذكرت مصادر محلية أن مغادرة الوفد تمت بتنسيق كامل مع القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان.

مضادات الأكسدة تشكل خطرا على الشباب

أشار العلماء الصينيون إلى خطر رئيسي لتعاطي العقاقير الطبية والمكملات الغذائية التي تحتوي على المواد المضادة للأكسدة. ونشرت دراسة في هذا الموضوع في مجلة " Redox Biology " العلمية.

ووفقا للأطباء، فإن الأدوية التي تحتوي على مضادات الأكسدة لا ينصح بتعاطيها في سن الشباب إذ أنها قد تسبب الشيخوخة المبكرة الناجمة عن الإخلال بعمل آلية رد الخلايا على الإجهاد.

ولفت البروفسور في معهد الفيزياء البيولوجية لدى أكاديمية العلوم الصينية جين تشانغ الانتباه إلى زيادة عدد الموظفين بسن يتجاوز 20 عاما الذين يتعاطون حبوبا تحتوي على مضادات الأكسدة مثل فيتامين ج ( C ) ومادة البوليفينول.

وقد توصل العلماء إلى تلك الاستنتاجات بعد إجراء تجارب على الديدان وكذلك على خلايا الإنسان.

الاشتراك في هذه خدمة RSS