Log in
updated 7:19 AM IST, Dec 13, 2018

رئيس وزراء هولندا يمسح القهوة التي وقعت منه وشعبه لم يقتنع بنيته

  • نشر في منوعات

 

قال العرب قديماً "أهل مكة أدرى بشعابها"، ومن المؤكد أن الأمر لا ينطبق فقط على أهل مكة كما قال المثل، بل على جميع دول العالم، ولا تزال العبرة مما قاله العرب، سارية المفعول إلى أيامنا هذه، حيث أنه وبالوقت الذي يتداول جميع الناس من مختلف دول العالم، فيديو ما قام به رئيس الوزراء الهولندي "مارك روته"، عندما عمل على تنظيف القهوة التي انسكبت منه على الأرض بشكل شخصي، خلال دخوله إلى مبنى وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية والرياضة في مدينة "لاهاي" يوم الاثنين الفائت 4 حزيران/ يونيو، لم يُلقي الهولنديون أي بالٍ لما فعله، واعتبروا أن الأمر طبيعي، بل أنه "روته" افتعله حتى يزيد من شعبيته.

ماذا قال الهولنديون عن الأمر ...؟

وبحسب ما ذكرته صحيفة "ذا واشنطن بوست The Washington Post" الأميركية، أن الأمر عند الهولنديين لم يقتصر على عدم اندهاشهم أو شعورهم بأي إعجاب لما فعله رئيس وزرائهم "روته" في الفيديو المنتشر، بل زاد إلى أنهم وجهوا سيلاً كثيفاً من الإنتقادات له لما فعله، كما قاموا أيضاً بانتقاد وسائل الإعلام الهولندية والعالمية لنشرها وتضخيمها ما حدث، مؤكدين أن هذا الأمر ليس خبراً يستحق الذكر من الأساس، وأنه من الطبيعي أن يعمد الناس إلى تنظيف أي فوضى يتسببون بها، والأمر ذاته ينطبق على "روته"، حتى ولو كان يشغل منصباً رفيعاً.

ومن الجدير بالذكر، أنه من المعروف عن هولندا التي لا يتجاوز عدد سكانها 17 مليون نسمة، قيام قادتها باعتماد طرقاً أقل رسمية خلال فترة حكمهم، حيث أن "روته" في السنة الماضية عندما تمكن من تشكيل حكومة ائتلافية جديدة بعد أشهر من الانتخابات المثيرة للجدل، تم تصويره وهو ينتقل إلى قصر الملك "فيليم ألكساندر" على متن دراجة هوائية، وذلك لعقد اجتماع مع رئيس الدولة، حيث أشار العديد من الصحفيين الهولنديين، إلى أن صوره وهو يقوم بتنظيف قهوته أو ركوب دراجة، لم تكن مجرد ممارسات عادية وروتينية للدلالة على أنه يتحلى بالتواضع، بل إنها تندرج في إطار ممارسات رئيس الوزراء "الإعلامية"، والتي وصفها هؤلاء الصحفيين بـ"الماكرة".

وفي هذا الأمر، صرحت مراسلة مؤسسة الإذاعة العامة الهولندية "إيرين اوستفيين Ireen Ostveen"، التي صورت حادثة انسكاب القهوة خلال دخوله إلى مبنى وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية والرياضة في مدينة "لاهاي"، أن رئيس الوزراء يعي تماماً متى تكون الكاميرا بصدد تصويره ومتى لا تكون كذلك، وعندما يتم تصويره، فهو يحرص على إكمال ما يفعله حتى النهاية.

وأفادت الصحفية الهولندية "إيميلي فان أوتيرين Emilie van Outeren"، أن الأمر الذي من الممكن اعتباره "استثنائيا"، ليس ردة فعل "روته" وتنظيفه القهوة، بل الطريقة التي تعاملت بها عاملات النظافة مع الحادثة لحظتها، وفي ذلك نشرت "فان أوتيرين" عبر تغريدة على حسابها الشخصي في تويتر مفادها: "في أي بلد يوجد تسلسل هرمي مماثل، لدرجة أن عاملات النظافة يتجرأن على التفاعل مع رئيس الوزراء بهذه الطريقة؟".