Log in
updated 12:31 PM IST, Nov 19, 2017

"العطلات الإسلامية" تثير جدلا في ألمانيا

تعرض وزير الداخلية الألماني، توماس دي مايزيير لانتقادات حادة من نظرائه في الحزب لاقتراحه بإقرار ألمانيا عطلات إسلامية.

وأعرب مايزيير فى تجمع حاشد شمال ألمانيا عن استعداده لمناقشة إقرار العطلات الإسلامية فى المناطق التى يوجد فيها عدد كبير من المسلمين.

من جانبه، عارض ألكسندر دوبريندت، الذي ينتمي أيضا إلى كتلة الاتحاد المحافظة التي تقودها المستشارة أنغيلا ميركل، لصحيفة "بيلد" السبت فكرة العطلات الإسلامية، قائلا "تراثنا المسيحي ليس مطروحا للتفاوض".

يشار إلى أنه يوجد ما يقدر بنحو 4.7 مليون مسلم في ألمانيا، معظمهم من المهاجرين الأتراك.

  • نشر في منوعات

فيديو .. لاجئ التقى بزوجته في مطار ألمانيا بعد فراق سنتين

 نشرت قناة "لاجئين ومهاجرين في أوروبا" عبر موقع التواصل الاجتماعي يوتيوب مقطع فيديو مؤثر للاجئ اجتمع بزوجته بعد فراق دام سنتين في مطار في ألمانيا.

وفي التفاصيل، حصل اللاجئ محمد على حق اللجوء إلى ألمانيا في عام 2015، فسافر إلى هناك وانتظر سنتين كاملتين حتى تمكّنت عائلته من اللّحاق به.

وكانت لحظة اللّقاء بين اللاجئ وعائلته مؤثرة جدًا، إذ تم توثيقها بفيديو.

فيديو: مسن يقتحم متجرا بسيارته

فقد مسن ألماني السيطرة على سيارته واصطدم بواجهة متجر في محطة وقود جنوبي ألمانيا مسببا خسائر تقارب الـ50 ألف يورو.

وقالت الشرطة إن السائق، البالغ من العمر 77 عاما، اصطدم بمتجر للتسوق في المحطة، أمس الأول الأربعاء، في بلدة فندلينجن على بعد 30 كيلومترا جنوب شرقي شتوتغارت.

ورجحت وسائل الإعلام المحلية أن يكون السائق قد أخطأ في استخدام دواسة الوقود بدل المكابح.

وتم نقل السائق إلى المستشفى بعد تعرضه لإصابات طفيفة عقب الحادثة.

سافر إلى ألمانيا مستخدمًا جواز سفر حبيبته!

سافر مايكل راندل عضو فريق ماكلارين فورمولا 1 إلى ألمانيا مع شركة الطيران البريطانية الخاصة "إيزي جيت" مستخدمًا جواز سفر حبيبته على الرغم من أنّ شعرها أشقر طويل مقارنة مع شعره القصير.

وعبر راندل التفتيش الأمني في مطار غاتويك من دون عوائق، ثم تحقق طاقم العمل في الطائرة من جواز سفره قبل أن يجلس في مقعده في الطائرة التي ستقله إلى برلين.

وقال إنّه أخذ جواز سفر حبيبته عن طريق الخطأ عندما غادر المنزل في ساعات الصباح الباكرة.

لكن السلطات في مطار شونفيلد برلين لاحظت أنّه يستخدم جواز سفر لا يعود إليه، ففتحوا معه تحقيقًا مدته 90 دقيقة قبل أن يدعوه يدخل البلاد ليوم واحد.

وقال راندال "من المخزي أن أتمكن من الوصول إلى مطار شونفيلد، إذ كان يتوجب على طاقم الطائرة التابعة لشركة "إيزي جيت" التحقق من الاسم في جواز السفر مقارنة ببطاقة الصعود إلى الطائرة، لكن من الواضح أنهم لم يفعلوا ذلك".

وقالت متحدثة باسم "إيزي جيت" إنّهم فتحوا تحقيقًا في الواقعة وكذلك فعلت السلطات في المطارين لمعرفة كيف تمكّن الشاب من السفر بواسطة جواز سفر حبيبته.

في ألمانيا : ممرض شعر بالملل فقتل ٨٤ مريضا

تحقق السلطات الألمانية منذ أيام مع الممرض "نيلز هوغل " المشتبه بقتله 84 شخصا على الأقل وذلك بمناولتهم جرعات كبيرة من الأدوية، في قضية لم تشهد لها البلاد مثيلا من قبل.

وقال الممرض إن دافعه أحيانا كان قتل الملل.

في العام 2015 حكم على الممرض الألماني نيلز هوغل بالسجن المؤبد لإدانته بقتل مريضين، لكن السلطات تحقق معه اليوم مشتبهة بأن عدد ضحاياه يصل إلى 84، في قضية لم تشهد لها ألمانيا مثيلا من قبل.

وقال يوهان كوم قائد الشرطة في أولدنبرغ شمال ألمانيا للصحافيين "توصلت لجنة التحقيق الخاصة إلى أن عدد الضحايا هو 84 على الأقل". وقالت آرن شميدت رئيسة لجنة التحقيق "إنه رقم فريد في تاريخ الجمهورية الاتحادية" الألمانية.

وعمد الممرض نيلز هوغل إلى الإجهاز على ضحاياه بجرعات كبيرة من الأدوية، خصوصا لمن كانوا منهم في الإنعاش. ويشك المحققون في أن يتمكنوا من تحديد عدد ضحاياه بدقة. وأوضح توماس ساندر المحقق في أودنبرغ "لا أحد يعرف كم هو عدد الجرائم التي ستكتشف بعد".

بانت خيوط هذه القضية في العام 2005، حين فاجأته زميلة له وهو يحقن مريضا بعقار لم يصفه له الأطباء. وحكم عليه في العام 2008 بالسجن سبع سنوات ونصف السنة بتهمة الشروع في القتل.

وأثناء مكوثه في السجن، صار الممرض يقر تباعا بجرائمه ما دفع السلطات إلى إعادة فتح التحقيقات. ثم صدر عليه حكم جديد، وهو السجن مدى الحياة، بعدما أسفرت التحقيقات الجديدة عن إدانته بقتل مريضين. وقدم الممرض اعتذاراته لأقارب ضحاياه، وقال إن دافعه أحيانا كان قتل الملل.

 

ألمانيا تصادر شققا تركها أصحابها وتقدمها للاجئين

بدأت ألمانيا بمصادرة الشقق المملوكة من أجل تخفيف النقص الحاد في المساكن اللازمة لإيواء اللاجئين.

وفي مدينة هامبورغ، التي شهدت وصول آلاف اللاجئين والمهاجرين خلال العامين الماضيين، سُلمت 6 شقق (كانت شاغرة منذ عام 2012)، إلى جهة إدارية عينها مجلس المدينة نهاية الأسبوع، وفقا لما ذكرته وسائل الإعلام المحلية.

وسيتم حاليا تجديد المنازل الواقعة في منطقة هام المركزية، وتأجيرها لساكنين تختارهم الولاية ضد رغبة المالك، الذي سيقوم بدفع تكاليف أعمال الترميم المقدرة بأكثر من 10 آلاف يورو.

 

وكانت هامبورغ تكافح بالفعل لتوفير سكن مناسب للمقيمين فيها، البالغ عددهم 1.7 مليون نسمة، قبل بدء وصول المهاجرين واللاجئين بشكل جماعي في عام 2015.

وبدأ المسؤولون في المدينة بمصادرة الممتلكات التجارية، وتحويلها إلى مساكن في نفس العام، حيث وصل عدد المهاجرين إلى 400 لاجئ يوميا.

وزير الهجرة البلجيكي ثيو فرانكن

وقال محللون في معهد غاتيستون، إن مصادرة الشقق الست تمثل الخطوة الأولى بالنسبة للسلطات، في إطار السيطرة على المباني السكنية المملوكة للقطاع الخاص.

ولجأت هامبورغ بالفعل إلى بناء ملاجئ مؤقتة من حاويات الشحن، لتوفير السكن في الحالات الطارئة.

ويُقدر عدد الشقق السكنية المستأجرة في المدينة، بنحو 700 ألف شقة، كما توجد شقق إضافية يُعتقد أنها شاغرة، يتراوح عددها بين ألف و5 آلاف شقة.

وأنشأ مجلس الحزب الاشتراكي وحزب الخضر مؤخرا، خطا ساخنا لرصد الشقق السكنية الشاغرة لفترة أطول من 4 أشهر، وبعد ذلك يمكن للجهة الإدارية في المدينة تولي أمرها.

وطُرحت تشريعات مماثلة في برلين العام 2015، وهي المدينة التي تعاني أيضا من أزمة سكنية تفاقمت بسبب الأعداد الضخمة للمهاجرين الوافدين، ولكنها أُسقطت بسبب عدم دستوريتها.

يذكر أن ألمانيا اسقبلت نحو 1.8 مليون مهاجر ولاجئ على مدى العامين الماضيين، وفقا للأرقام الصادرة عن صحيفة، داي فليت، الألمانية، من بينهم 300 ألف مُنحوا حق اللجوء في البلاد، بينما ينظر في أمر 1.5 مليون آخرين.

ألمانيا "تعارض" إنشاء مخيمات للاجئين في ليبيا

وكالات:

أعلن وزير الخارجية الألماني، سيغمار غابرييل، الثلاثاء، أن بلاده لن تؤيد مشروعا لإنشاء مخيمات في ليبيا لاستضافة المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا.

وقال غابرييل، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فاكي محمد، في أديس أبابا، إن المهاجرين يعيشون في "ظروف مروّعة" داخل المخيمات في ليبيا، معتبرا أن بناء مخيمات إضافية لن يكون حلا، وفق ما أوردت "فرانس برس".

وكان اتفاق وقع في فبراير الماضي بين إيطاليا والحكومة الليبية بدعم من الأمم المتحدة، يمول الاتحاد الأوروبي بموجبه تلك المخيمات، وذلك للحد من مغادرة المهاجرين غير الشرعيين للقارة الأوروبية.

لكن محكمة الاستئناف في طرابلس علقت في الـ 22 من مارس الماضي العمل بهذا الاتفاق.

وأضاف غابرييل أن "هذا لا يتوافق مع الرؤية السياسية لألمانيا أو الاتحاد الأوروبي. ما نحاول القيام به بدلا من ذلك، هو تحقيق الاستقرار في دول القارة".

واتفق معه المسؤول الإفريقي، الذي اعتبر أنه في "المناطق الشاسعة" في الصحراء والساحل " من الصعب جدا إنشاء مخيمات لاحتواء تدفّق هذا الكم من الأشخاص، هذا لم يكن يوماً حلا جيدا".

يذكر أن 550 ألف مهاجر وصلوا إلى إيطاليا بين عامي 2013 و2016، و37 ألفا منذ بداية العام. وقتل أكثر من 4500 مهاجر أو باتوا في عداد المفقودين عام 2016 أثناء محاولتهم عبور البحر الأبيض المتوسط.

3 انفجارات تستهدف حافلة تقل فريق بروسيا دورتموند الألماني

وكالات:

وقعت 3 انفجارات قرب حافلة تقل فريق بروسيا دورتموند الألماني لكرة القدم أثناء توجهه لخوض مباراة في منافسات دوري أبطال أوروبا في مدينة دورتموند الألمانية.

وأفاد النادي بأن الانفجارات أدت إلى إصابة اللاعب الأسباني مارك بارترا الذي نقل إلى المستشفى، حيث أجريت له عملية جراحية في يده. ولم يصب أي لاعب آخر.

وتقول الشرطة إن الانفجارات الثلاثة وقعت في حوالي الساعة 19:00 بالتوقيت المحلي. وأظهرت بعض الصور نوافذ الحافلة محطمة.

وأكد قائد شرطة دورتموند أن الهجوم كان يستهدف الفريق. وقالت السلطات إنها تفحص رسالة عُثر عليها في مكان الحادث في إطار التحقيقات.

وأوضحت ساندرا لوك، وهي متحدثة باسم فريق التحقيق، أن رسالة تتضمن إعلانا بالمسؤولية عن التفجيرات يجري فحصها. ولم تذكر لوك أي تفاصيل أخرى.

وبحسب الشرطة، فإن المؤشرات الأولية تفيد بأن "متفجرات خطيرة" استخدمت في الهجوم.

وذكر النادي في تغريدة له على تويتر أن "باقي لاعبي الفريق في أمان ولا يوجد أي خطر سواء في ملعب المباراة أو خارجه".

وطلب من الجماهير الموجودين في ملعب سيغنال إدونا بارك البقاء فيه قبل أن يتم إخلاؤهم بأمان.

الانفجارات أدت إلى تحطم نوافذ الحافلة
الانفجارات أدت إلى تحطم نوافذ الحافلة

وقد أعلن النادي أن مباراة الفريق أمام موناكو الفرنسي في دور ربع النهائي لدوري الأبطال تأجلت إلى يوم الأربعاء.

وأدان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الحادث، وتمنى رئيسه جياني إنفانتينو للاعب بارترا "سرعة الشفاء".

وقال رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) ألكسندر تشيفرين إن شعر بانزعاج بالغ بسبب الانفجارات.

وأضاف أن قرار تأجيل المباراة كان صحيحا لأن يجب أن "نعطي دوما أولوية لأمن وسلامة كافة المشجعين واللاعبين والمسؤولين في الفرق".

وقررت السلطات نشر أكبر عدد ممكن من أفراد الأمن لتأمين مباراة اليوم.

الاشتراك في هذه خدمة RSS