Log in
updated 10:27 AM IDT, Aug 19, 2018

أطعمة تحميك من الصلع.. تعرّف اليها

يعاني الكثير من الرجال من مشكلة الصلع، حيث يبدأ تساقط الشعر بسن مبكرة لدى البعض، نتيجة العوامل الوراثية والتغذية واستخدام المساحيق الكيماوية وغير ذلك.

وفي حين يصعب التحكم بالعوامل الوراثية، لا يزال بالإمكان التعامل مع النظام الغذائي، وتناول أطعمة تحمي من تساقط الشعر وبالتالي الإصابة بالصلع، بحسب صحيفة تايمز أوف إنديا:

1- البيض ومشتقات الألبان

من المعروف أن البيوتين هو محلول نمو الشعر للأشخاص الذين يعانون من الصلع، بالإضافة إلى البيض والحليب واللبن والأجبان وغيرها من منتجات الألبان التي تحتوي على البيوتين وكذلك العناصر الغذائية الأساسية الأخرى التي تشجع نمو الشعر، مثل: البروتينات، والحديد والزنك وأحماض أوميغا 6 الدهنية.

2- الشوفان

في حين أن الكثير منكم لا يفكر في وعاء من الشوفان المتواضع الذي تأكله كوجبة إفطار كل يوم، يمكن أن يكون سلاحك لمحاربة الصلع. فهو غني بالألياف والزنك وأحماض أوميغا 6 الدهنية وفيتامين ب كما يحتوي على بيتا جلوكان الذي يقوي بصيلات الشعر.

3- الجوز

بفضل وجود أحماض أوميجا الدهنية في الجوز، جنبا إلى جنب مع فيتامين بي7 الذي يساعد على منع تساقط الشعر ويقوي بصيلات الشعر لى جانب تشجيع إعادة النمو، هذه المكسرات يمكن أن تكون مثالية لمحاربة مشكلة الصلع.

4- اللوز

اللوز يحتوي على نسبة عالية من البيوتين والمغنيزيوم، وهو ضروري لنمو شعر صحي، والاستهلاك المنتظم للوز يجعل الشعر ينمو بشكل أسرع وأكثر كثافة.

5- الفراولة

الفراولة تحتوي على الكثير من السيليكا - المعدنية الأكثر أهمية لنمو الشعر، أيضا، الفراولة غنية بحمض الإلاجيك الذي يساعد على حماية شعرك من التساقط.

للرجال الصلع.. نمو الشعر بات ممكنا في 6 أيام

 توصل مجموعة من الباحثين إلى اكتشاف علاج جديد محتمل للصلع باستخدام دواء يستخدم في الأساس لعلاج هشاشة العظام.

ويعتبر "نمو الشعر المعزز" أحد الآثار الجانبية لدواء "سيكلوسبورين آيه"، المستخدم في علاج أمراض المناعة الذاتية، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية (BBC).

ووجد الباحثون أنه يثبط بروتين"SFRP1"، الذي يمنع جزيئات حيوية في نمو العديد من الأنسجة، بما في ذلك الشعر.

ويستخدم العلاج الجديد دواء آخر، يسمى Way-316606، تم تصميمه لمنع بروتين "SFRP1" كعلاج لهشاشة العظام.

يقول الدكتور ناثان هوكشو، القائم على الدراسة، إنه يمكن أن


View image on Twitter
 

يذكر أنه يتوفر حاليا دواءان فقط لعلاج الصلع، وهما "نوكسيديل"، للرجال والنساء، ودواء "فيناسترايد"، للرجال فقط

وكلاهما له آثار جانبية ولا يعد فعال دائمًا، لذا يلجأ المرضى غالبًا لجراحة زراعة الشعر بدلاً من ذلك.

وقال الدكتور هوكشو لبي بي سي إنه ستكون هناك حاجة إلى مزيد من التجارب لمعرفة ما إذا كان العلاج فعالا وآمنا في البشر.

الأطباء يحذّرون الصُّلع!

توصلت مجموعة من الأطباء الأوروبيين إلى نتائج تبين أن الرجال الذين يصابون بالصلع والشيب قبل سن الـ 40 أكثر عرضة لأمراض القلب.

وفي حديث عن الموضوع قال الأطباء خلال مؤتمر كلكتا الأخير لأمراض القلب في الهند: "أثناء دراساتنا السابقة، لاحظنا أن هناك علاقة بين الصلع والشيب وأمراض القلب، لذا قمنا مؤخرا بدراسة شملت 790 شخصا يعانون من أمراض القلب التاجية و1270 آخرين ممن يتمتعون بصحة جيدة، وأثناء الدراسة قمنا باختبارات فحصنا خلالها عينات دم المتطوعين وحالتهم الجسدية، ولاحظنا كثافة شعرهم ولونه وطرحنا عليهم أسئلة حول العمر الذي بدأت فيه أعراض الشيب والصلع بالظهور لديهم".

وبعد الاختبارات تبين للأطباء أن نحو 27% ممن يعانون من أمراض القلب هم ممن ظهرت لديهم أعراض الصلع في سن مبكرة (قبل الأربعين)، كما أن نحو 30% ممن كانوا يعانون من أمراض القلب ظهر الشيب في رؤوسهم مبكرا.

من جانبه قال كمال شارما أحد المشرفين على الدراسة: "نعتقد أن العلاقة التي تجمع الصلع والشيب بأمراض القلب مرتبطة بالشيخوخة المبكرة للجسم، والتي بدورها أدت إلى ظهور المشاكل القلبية والشيب والصلع. لذا ننصح جميع من يلاحظ ظهور الشيب أو بدء فقدان الشعر في سن مبكرة، بالمواظبة على مراقبة حالتهم الصحية وخصوصا حالة القلب".

الخلايا الجذعية.. أمل العلماء في مكافحة الصلع

اكتشف علماء أمريكيون من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس طريقة جديدة فعالة لمكافحة الصلع.

واقترح المختصون تنشيط الخلايا الجذعية الموجودة في بويصلات الشعر، والمسؤولة عن نموه، عن طريق إعادة إنتاج أملاح حمض اللبن في الخلايا. تنتج هذه المركبات الكيميائية في الميتوكندريا، من البيروفات (أملاح حمض البيروفيك)، التي تتشكل بمساعدة الغلوكوز.

ابتكر العلماء عقاري: RCGD423 وUK5099، يقومان بتنشيط إنتاج أملاح حمض اللبن عند دهنهما على الجلد. وعلى الرغم من إجراء التجارب على القوارض، إلا أن الخبراء يعتقدون أن لهما نفس الفعالية على الإنسان أيضا. كما قدم العلماء طلبات بالحصول على براءتي اختراع للعقارين.

لم يكن تأثير التغير في إنتاج أملاح حمض اللبن على نمو الشعر معلوما لدى العلماء سابقا. ويعتقد المختصون أن العقارين الجديدين سيستخدمان لمكافحة الصلع لدى البشر، بمن فيهم أولئك الذين يعانون من اضطراب هرموني، أو الذين يخضعون للعلاج الكيميائي، أو الذين يعانون من الاكتئاب أو الإجهاد النفسي.

دراسة تكشف عن صفات الرجال المعرضين للصلع المبكر!

أشار العلماء إلى أن الرجال قصار القامة أكثر عرضة لفقدان شعر الرأس في سن مبكر.

هذا وقد أجرى علماء من جامعة بون مجموعة من الأبحاث، أظهرت أن الجينات المسببة لقصر القامة هي نفس الجينات المسؤولة عن الصلع المبكر. وقد نشرت الدراسة في دورية نيتشر كوميونيكيشنس.

وشملت الدراسة الوراثية 11 ألف رجل ممن يعانون من تساقط الشعر المبكر، و12 ألف رجل لا يعانون من تساقط الشعر.

وأوضحت الدراسة أن الجينات المسؤولة عن الصلع وقصر القامة هي ذاتها المسؤولة عن إنتاج هرمون التستوستيرون (هرمون الذكورة)، والذي يسبب زيادة إفرازه تأخر النمو في مرحلة المراهقة وتساقط شعر الرأس في وقت مبكر.

إذا كان كل الرجال في العائلة قصيري القامة، ولكن لا يعانون من فقدان الشعر، فلا شيء يدعو للقلق، بحسب معدي الدراسة.

الصلع أفضل للرجال

أشارت ثلاث دراسات حديثة إلى أنه ليس من باب الصدفة أن يكون الشخص أصلعا، حيث أن هذا النقص الجمالي يدل على أن الشخص أكثر نجاحا وثقة بنفسه.

وقد قام الخبير، ألبرت مانيز، بإجراء ثلاث دراسات على 59 مشتركا من الرجال، أكدت نتائجها أن الرجال الصلع أكثر نجاحا وهيمنة وقوة مما يبدون عليه في الواقع.

وشملت الاختبارات عرض صور على المشاركين تتضمن رجالا يكسو رؤوسهم الشعر، وصورا أخرى للرجال ذاتهم بعدما تمت إزالة شعرهم عن طريق برنامج لتعديل الصور، وقام المشاركون بعد ذلك بملء استبيان خاص.

وأظهرت النتائج أن الرجال الصلع بدوا أكثر طولا ووقارا ونضجا، كما ظهروا بصفات توحي بقدرتهم على تحقيق النجاح بسهولة.

كما أشار المشاركون في الدراسة إلى أن الرجال الذين فقدوا بعضا من شعرهم في منتصف الرأس أو في مقدمته، ظهروا أقل جاذبية وأكثر ضعفا.

وأكد مانيز أن النتائج التي توصلت إليها الدراسات تبين أن صفة الصلع من المؤشرات الهامة الدالة على مدى نجاح شخص ما.

الاشتراك في هذه خدمة RSS