Log in
updated 7:10 AM IST, Dec 12, 2018

جريمة مروعة.. اغتصاب جماعي لطفلة بتدبير "أم"

 ألقت الشرطة الهندية القبض على امرأة و3 مراهقين آخرين أقدموا على اغتصاب جماعي لطفلة تبلغ من العمر 9 سنوات، قبل أن يقتلوها.

وقالت الشرطة إنه تم العثور على جثة الطفلة المتحللة، الثلاثاء، مخبأة خلف شجيرات على بعد كيلومتر واحد من منزلها في منطقة بارامولا في ولاية كشمير.

وذكر موقع " ساوث آسيا" أن والد الطفلة كان قد أبلغ عن عن فقدان ابنته قبل أكثر من 12 يومًا.

وقالت الشرطة إن تلك المرأة، البالغة من العمر 36 عاما، كانت تشعر بالغيرة من ابنة زوجها، وفي 24 أغسطس اصطحبت الفتاة إلى إحدى الغابات القريبة.

وهناك، أمرت الزوجة ابنها البالغ من العمر 14 عاماً، وصديقيه المراهقين، وهما في سن 14 و 19 عاماً، بالتناوب على اغتصاب الطفلة المسكينة، وعقب ذلك قامت بخنق الفتاة، فيما سارع ابنها إلى تحطيم رأس ابنة زوج أمه بفأس.

ولم تنته بشاعة الجريمة عند هذا الحد، إذ رش أحد المشاركين في عملية الاغتصاب حمض بطارية سيارة على جسدها، فيما اقتلع آخر عينها قبل ترك الجثة في الأدغال.

وقال أحد رجال الشرطة، ويدعى امتياز حسين، إن الجناة المراهقين اعترفوا بالجريمة، وأكدوا بشكل منفصل الوقائع أثناء الاستجواب، وأضاف أنه "سيتم إرسالهم إلى دار الأحداث ويتم التعامل معهم وفقًا لقانون الأحداث في الولاية".

وأشارت الشرطة أيضا إلى اعتقال رجل يبلغ من العمر 28 عاما، دون توضيح دوره في تلك الجريمة المروعة.

فيضانات كيرالا في الهند تسفر عن 445 قتيلا

 رفعت السلطات حصيلة الفيضانات التي اجتاحت ولاية كيرالا بجنوب الهند الى 445 قتيلا الأحد، بعد العثور على 28 جثة اضافية لدى تراجع المياه.

ولا يزال مليون شخص يقيمون في مخيمات موقتة فيما يعتبر 15 في عداد المفقودين، نتيجة موسم أمطار كان عنيفا جدا في هذه المنطقة الإستوائية التي يؤمها السياح في المواسم الجافة.

وشهد الوضع تحسنا واضحا هذا الأسبوع مع تراجع حدة الأمطار، ولا يزال بعض المناطق فقط مغمورا بالمياه. لكن انحسار المياه كشف ايضا عن حجم الدمار الذي يقدر بأكثر من ثلاثة مليارات دولار.

واعلن رئيس حكومة كيرالا بينارايي فيجايان في تغريدة ان اكثر من 130 الف منزل ضربتها الفيضانات تم تنظيفها حتى الآن، اي ثلث اجمالي المنازل المتضررة.

وتقوم السلطات من جهة أخرى بتصليح شبكة توزيع الكهرباء.

ووأدت الأمطار الغزيرة خلال الاسبوعين الأخيرين إلى تدمير أو إلحاق أضرار بأكثر من 10 الاف كلم من الطرق في كيرالا.

ارتفاع ضحايا فيضانات ولاية "كيرالا" الهندية إلى 87 شخصًا

ارتفعت اليوم الخميس، حصيلة وفيات الفيضانات والسيول الناجمة عن الأمطار الغزيرة في ولاية "كيرالا" جنوب غربي الهند، إلى 87 شخصًا.

وذكرت صحيفة "هندوستان تايمز"، اليوم، أن الأمطار الغزيرة في "كيرالا" أدت إلى فيضان الأنهار والسدود، وحدوث انهيارات في السدود والطرق، وانجراف المنازل.

وأوضحت أن حصيلة وفيات السيول والفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرية منذ 8 أغسطس/آب حتى اليوم، ارتفعت إلى 87 شخصًا.

وأمس الأربعاء ذكرت إدارة الكوارث الهندية أن حصيلة ضحايا الفيضانات والسيول في ولاية "كيرالا"، ارتفعت إلى 45.

وطلب رئيس الوزراء الهندي ناريندا مودي، من وزارة الدفاع تسريع عمليات الإنقاذ والإجلاء في الولاية.

ويبدأ موسم الأمطار الكثيفة بالولاية في يونيو/حزيران، ويستمر حتى سبتمبر/أيلول من كل عام، وترافقه منذ سنوات فيضانات وانهيارات أرضية تتسبب في تشريد الآلاف.

قرد يخطف طفلا من والديه ويهدد من يقترب منه!

صور سكان قرية كارناتاكا الهندية قردا شرسا خطف رضيعا ولم يسمح لأحد من أهله أو أقاربه بالاقتراب منه.

ونشرت صحيفة ديلي ميل مقطع فيديو يظهر عدوانية منقطعة النظير لقرد اقتحم أحد المنازل وأمسك برضيع أمام أنظار الجميع، ولم يسمح لأحد بالاقتراب منه، وكان يهجم بيديه وأسنانه على من يحاول الاقتراب.

كما تظهر مشاهد الفيديو لطف القرد وهو يتعامل مع الرضيع، ولكن، عندما حاولت والدة الطفل إنقاذ رضيعها من يدي الحيوان الشرس، قام القردبمهاجمتها والانقضاض على ثوبها بأسنانه.

وتمكن القرويون في نهاية المطاف من صرف نظر القرد اللص عن الرضيع، ما مكن من تحريره بسرعة، لتنتهي حكاية "الخطف" على خير.

المصدر: لايف. رو
 

 

الهند تسحب الجنسية من أربعة ملايين شخص في ولاية اسام

أعلنت السلطات الهندية الاثنين سحب الجنسية من أربعة ملايين شخص في ولاية اسام (جنوب شرق) بموجب قائمة للمواطنين مثيرة للجدل أثارت مخاوف من عمليات ترحيل لمواطنين غالبيتهم من المسلمين الناطقين بالبنغالية.

وقال المدير العام للسجلات "إنه يوم تاريخي لاسام والهند بشكل عام. حققنا خطوة مهمة تتعلق بنشر اول مسودة كاملة للسجل الوطني للمواطنين". واضاف ان الذين لم تشملهم القائمة "لديهم فرصة كبيرة" للاعتراض على تسجيل اسمائهم في القائمة النهائية.

من جديد ..الهنودس يقتلون مسلما بسبب بقرة

 

توفي مسلم شمال غرب الهند، إثر ضربه حتى الموت على يد مجموعة من الهندوس في ولاية راجستان، على خلفية اتهامه بتهريب أبقار.

وأوضحت الشرطة الهندية اليوم السبت، أن واقعة القتل حدثت رغم مطالبة المحكمة العليا الهندية باتخاذ خطوات عاجلة لوقف العنف الغوغائي القاتل في أنحاء البلاد.

ونقلت صحيفة "ذا هندو" الهندية، عن مصادر بالشرطة أنّ "مجموعة من الهندوس هاجموا مساء الجمعة رجلين كانا يقتادان بقرتين عند منطقة غابات في ولاية راجستان، وقاموا بضربهما باستخدام العصيّ".

وأشارت المصادر إلى أنّ الهندوس تمكنوا من ضرب رجل (28 عاما)، يدعى أكبر خان حتى الموت، فيما تمكن الرجل الآخر من الهرب .ويذكر أن الهندوس اتهموا المسلمين، الاثنين، بتهريب الأبقار إلى مدينة فيرزيبور جيركا، بولاية هاريانا.

ويشار إلى أن الشرطة حفظت الواقعة ضد مجهولين، بعد هروب المهاجمين فور معرفتهم بمجئ الشرطة إلى موقع الحادثة.وتصاعدت الاعتداءات والجرائم بحق المسلمين في الهند، خلال الفترة الأخير باسم "حماية الأبقار"، وصلت إلى حدّ القتل.

ويذكر أن جماعة "حراس البقر" إحدى المجموعات الأهلية الهندوسية، تقوم بتلك الممارسات العنيفة ل"حماية الأبقار" في الهند، حيث يحظّر ذبح أو بيع الماشية في معظم الولايات.
ويشار إلى أن عدد الهندوس، الذين يُقدسون الأبقار ويمنعون بيعها وأكلها، بلغ 80 % من إجمالي سكان الهند البالغ عددهم أكثر من مليار و300 ألف نسمة، وفق تقديرات 2015.بينما يعيش في الهند حوالي 154 مليون مسلم (14% من السكان)، ما يجعل الهند أكبر دولة تضم أقلية مسلمة في العالم.

"مسلسل اغتصاب" مخيف في مدرسة هندية

 اعتقلت الشرطة، في شرق الهند، مدير مدرسة ومعلمين اثنين وثلاثة طلاب بعدما اتهمتهم طالبة، إضافة إلى 13 آخرين من زملائها، بتكرار اغتصابها على مدار الأشهر الـ7 الماضية.

وذكر ضابط الشرطة، هار كيشور راي، أن الشرطة أوقفت الأشخاص الـ6، بعدما كشفت الطالبة عن أسماء 19 متهما في شكوى مكتوبة رفعتها، الجمعة.

وقال راي إن الفتاة سجلت إفادتها أمام محكمة محلية، السبت، وأن السلطات تنتظر نتيجة فحصها طبيا.

وأورد كذلك أن الشرطة تبحث عن زملاء الفتاة الـ13 المتهمين أيضا في الشكوى، وفق ما نقلت "أسوشيتد برس".

وتعيد بلاغات اغتصاب النسوة الجدل بشأن العنف في الهند، رغم الغضب الشعبي العارم بعد واقعة الاغتصاب القاتلة لفتاة في نيودلهي في ديسمبر 2012.

الاشتراك في هذه خدمة RSS