Log in
updated 6:09 AM IDT, Sep 19, 2018

رئيس إندونيسيا يقود دراجة نارية في شوارع جاكرتا

 

أثار فيديو جديد لرئيس إندونيسيا جوكو ويدودو، ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك عقب عرضه خلال حفل افتتاح دورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة، والذي انتهى بدخول الرئيس البالغ من العمر 57 عامًا إلى الاستاد وهو يقود دراجة نارية.

ويظهر في الفيديو توقف موكب الرئيس بسبب الزحام المروري الشديد في العاصمة الأندونيسية جاكرتا، ما يدفعه للنزول بزيه الرسمي من سيارته ليركب دراجة نارية ويقودها.

 

 


 

سكب مياه الصرف على رأسيهما، هذه عقوبة الزنا في اندونيسيا

أظهر فيديو تداولته مواقع التواصل الاجتماعي لحظة تطبيق عقوبة مقززة على رجل وامرأة متهمين بالزنا في مدينة إندونيسية.
بحسب صحيفة “ميرور” البريطانية، تم تصوير الفيديو المقزز، الذي يظهر معاقبة رجل وصديقته بسكب مياه الصرف على رأسيهما، من قِبل أحد المتفرجين في مدينة “لانجسا”، في مقاطعة آتشيه في شمال غرب إندونيسيا.
وفي الفيديو يمكن رؤية رجل وهو يصب دلاء من مياه الصرف على رأس رجل يُعرف بـ”تي إس إف”، بالقرب من مصرف مفتوح في المدينة التي تحكمها قوانين الشريعة.

ومن ثم حاول الرجل المتهم أن يرحل، ولكن الحشد الغاضب رفض تركه، وأعادوه إلى مكانه حيث انضمت إليه صديقته (30 عامًا).
جلست السيدة التي كانت ترتدي ملابس تقليدية إلى جوار “عشيقها المزعوم”، بينما سكب الحشد مياه الصرف عليهم مرارًا وتكرارًا.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن الرجل المعروف باسم “تي إس إف” يعمل كرئيس للمجلس الإقليمي للتخطيط التنموي بالمدينة.
وقال إبراهيم لطيف من هيئة تطبيق الشريعة الإسلامية: “يبدو أن الجاني تي إس إف تردد على منزل السيدة، وبعد أن ملوا من المراقبة، غضب السكان المحليون وعاقبوهما على علاقتهما الآثمة”.

وكشف لطيف أن “تي إس إف” حاول تهدئة الحشد بإظهار وثيقة “نيكاه سيري” التي تثبت زواجه من “دي كيه” بموجب الدين، إلا أنها ليس معترفًا بها من قِبل الدولة، ولكنهم لم يشككوا في صحة الوثيقة وباشروا تطبيق عقوبتهم.

ويجدر بالذكر أن آتشيه هي المقاطعة الوحيدة في إندونيسيا المسموح لها بتطبيق القوانين المبنية على الشريعة، إذ يعاقب القانون على بيع الخمر والزنا والشذوذ الجنسي في المقاطعة

ولادة طفل بوجهين في إندونيسيا!

شهدت مدينة باتام الإندونيسية قبل شهرين ولادة طفل بتشوه خلقي، إذ يمتلك وجهين ودماغين في رأسه.

وتفيد ديلي ميل، بأن جسد الطفل نما بشكل طبيعي لشخص واحد، ولكن، لعدم نمو أخيه التوأم في رحم الأم تشوه رأسه، في حالة تحدث مرة واحدة بين كل 250 ألف ولادة.

وتشير الصحيفة إلى أن تشوه رأس الطفل يهدد حياته، بسبب تجمع السوائل فيه. وقد أعلن الأطباء المحليون عدم تمكنهم من مساعدة الطفل، الذي لا يزال في المستشفى تحت رعايتهم.

إوتقول والدة الطفل إنها لم تكن تعلم بحالة ابنها خلال الحمل، مع أنها خضعت ثلاث مرات لفحص بالموجات الصوتية. أما الطبيب الذي يرعى الطفل فيقول، لقد نصحنا والديه بضرورة مراجعة مستشفى يمتلك أجهزة طبية حديثة وجراحين ماهرين قادرين على التعامل مع حالات مشابهة.

بركان يقذف حممًا زرقاء في إندونيسيا

 

نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية مقطع فيديو انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي في إندونيسيا يظهر أحد البراكين هناك وهو يقذف حممًا زرقاء اللون على غير العادة.

وتُظهر اللقطات التي صورها منظم السفريات دوني نغراها براتاما (32 عامًا)، من تانغيرانج في إندونيسيا، بركان “إيغن” في جاوا الشرقية بإندونيسيا وهو يطلق أشعة زرقاء ساطعة يصل ارتفاعها إلى 5 أمتار في عرض رائع.

وبحسب الصحيفة، فقد أوضح الخبراء أن التوهج الأزرق ليس نابعًا من الحمم البركانية ذاتها، بل من الغاز المنبعث من الجبل، حيث توجد كمية كبيرة من غاز الكبريت في البركان، وعندما يتعرض الغاز للأكسجين في الهواء، ويشتعل بواسطة الحمم، يحترق، وينتج اللون الأزرق اللامع.
ويحتوي البركان على أحد أعلى مستويات الكبريت في العالم، وهذا التجمع الغازي الكثيف هو سبب الظاهرة المذهلة.
وعلى عكس الحمم البركانية العادية التي يمكن رؤية لونها الأحمر الزاهي في النهار، يمكن رؤية نيران إيغن الزرقاء خلال الليل فقط.
 

ثعبان ضخم يبتلع امرأة في إندونيسيا

عثر في إندونيسيا، السبت، على جثمان امرأة في بطن ثعبان طوله 7 أمتار، في جزيرة مونا الواقعة في مقاطعة سولاوسي الجنوبية الشرقية، بعد أيام من البحث عنها. وفق ما أعلنت عنه مصادر عائلية.

ونقلت رويترز، عن رئيس القرية، قوله إن الضحية تدعى، وا طيبة، وتبلغ من العمر 54 عاما، فقدت الخميس الماضي، أثناء تفقدها حديقتها النباتية بالقرب من قريتها، مشيرا إلى أن عائلتها بحثت عنها في الحديقة لكنها لم تجد سوى أمتعتها، ومن ضمنها نعلها ومصباح يدوي.

وأضاف أن العائلة والقرويين، أطلقوا عملية بحث عن المرأة وعثروا على ثعبان بطنه منتفخ على بعد حوالي 50 مترا من مكان العثور على أمتعتها.

وأوضح أن القرويين قتلوا الثعبان وعندما شقوا بطنه عثروا على جثمان المرأة لا يزال سليما وهي ترتدي كافة ملابسها.

إندونيسيا تشدد قوانين مكافحة الارهاب

قال رئيس مجلس النواب الإندونيسي بامبانج سويساتيو اليوم الثلاثاء، إن البرلمان سوف يسرع من عملية إجراء مراجعات لقوانين مكافحة إرهاب جديدة، عقب وقوع هجمات إرهابية مميتة نفذتها أسرتان في مدينة سورابايا.

ونقلت وكالة انتارا الإندونيسية عن سويساتيو القول "نحن نعتبر مراجعات قانون مكافحة الإرهاب ضرورية لمكافحة الإرهاب".

وأضاف" نتطلع لاستكمال المشاورات في حزيران المقبل".

وقالت الشرطة إن أسرتين، بينهم أطفال صغار، نفذوا هجمات انتحارية عند ثلاث كنائس في سورابايا الأحد، ومقر للشرطة أمس الاثنين.

وقد لقى ما لا يقل عن 18 شخصا حتفهم، بينهم الأسرة المؤلفة من ستة أشخاص التي هاجمت الكنائس، وأربعة أفراد من الأسرة التي نفذت الهجوم على مركز للشرطة.

وقالت الشرطة إن الهجمات نفذها أعضاء بجماعة أنصار الدولة، التي تدين بالولاء لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وقال رئيس الشرطة تيتو كارنافيان إنه يتعين أن تتيح قوانين مكافحة الإرهاب الجديدة للسلطات تصنيف المنظمات الإرهابية ومحاكمة المواطنين الذين حاربوا بجانب الجماعات المتطرفة في الخارج.

وأضاف: "عندما يعودون يكونون قد أصبحوا أكثر تشددا، ولا نستطيع أن نلقى القبض عليهم ما لم يكونوا يخططون لهجوم إرهابي".

ولكن نشطاء حقوق الإنسان يحذرون من أن سلطات محاربة الإرهاب التي لا تخضع لقيود يمكن اساءة استخدامها لكبح الحريات.

اندونيسيا: مقتل اربعة انتحاريين في هجوم على مقر للشرطة

أعلنت الشرطة مقتل اربعة انتحاريين في هجوم في وقت مبكر اليوم الاثنين على مقر للشرطة في مدينة سورابايا ثاني أكبر مدن اندونيسيا، بينما نجت فتاة في الثامنة كانت برفقتهم.

وصرح المتحدث باسم شرطة شرق جاوة فرانس بارونغ مانغيرا ان "اربعة مهاجمين على متن دراجات نارية قتلوا ويتم التحقق من هوياتهم. وقد نجت فتاة في الثامنة كانت معهم".

وتابع المتحدث ان الهجوم أوقع عشرة جرحى على الاقل، وكان اعلن في وقت سابق ان الهجوم نفذه انتحاريان على متن دراجة نارية و"الراكب على المقعد الخلفي امرأة".

ويوم أمس، عائلة من ستة أفراد سلسلة اعتداءات انتحارية استهدفت ثلاث كنائس في سورابايا خلال قداس الأحد، ما أسفر عن مقتل 14 شخصا على الأقل، ويمكن ان ترتفع الحصيلة بعد وصول عدد الجرحى الى 40.

وأكد قائد الشرطة الاندونيسية تيتو كارنافيان ان العائلة المكونة من ام واب وطفلتين بعمر 9 اعوام و12 عاما وولدين بعمر 16 و18 عاما مرتبطة بشبكة "جماعة انصار الدولة" المؤيدة لتنظيم الدولة الاسلامية.

وأفاد كارنافيان أن الأم كانت وطفلتاها يرتدين نقابا وأحزمة ناسفة لدى دخولهن كنيسة "كريستن ديبونيغورو" حيث فجرن أنفسهن.

وفي هجوم منفصل، قتل ثلاثة اشخاص وأصيب اثنان حين انفجرت قنبلة في مجمع سكني في سورابايا، ثاني كبرى مدن البلاد، على ما أفادت الشرطة. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الان.

واتُّهمت "جماعة أنصار الدولة" التي يقودها أمان عبد الرحمن، المسجون حاليا بتدبير عدة هجمات دامية بما فيها عملية إطلاق نار واعتداء انتحاري وقع في العاصمة جاكارتا في 2016، وأسفر عن مقتل أربعة مهاجمين والعدد ذاته من المدنيين. وكان أول اعتداء يعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه في جنوب شرق آسيا.

الاشتراك في هذه خدمة RSS