Log in
updated 10:40 AM IDT, Jul 15, 2018

بركان يقذف حممًا زرقاء في إندونيسيا

 

نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية مقطع فيديو انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي في إندونيسيا يظهر أحد البراكين هناك وهو يقذف حممًا زرقاء اللون على غير العادة.

وتُظهر اللقطات التي صورها منظم السفريات دوني نغراها براتاما (32 عامًا)، من تانغيرانج في إندونيسيا، بركان “إيغن” في جاوا الشرقية بإندونيسيا وهو يطلق أشعة زرقاء ساطعة يصل ارتفاعها إلى 5 أمتار في عرض رائع.

وبحسب الصحيفة، فقد أوضح الخبراء أن التوهج الأزرق ليس نابعًا من الحمم البركانية ذاتها، بل من الغاز المنبعث من الجبل، حيث توجد كمية كبيرة من غاز الكبريت في البركان، وعندما يتعرض الغاز للأكسجين في الهواء، ويشتعل بواسطة الحمم، يحترق، وينتج اللون الأزرق اللامع.
ويحتوي البركان على أحد أعلى مستويات الكبريت في العالم، وهذا التجمع الغازي الكثيف هو سبب الظاهرة المذهلة.
وعلى عكس الحمم البركانية العادية التي يمكن رؤية لونها الأحمر الزاهي في النهار، يمكن رؤية نيران إيغن الزرقاء خلال الليل فقط.
 

ثعبان ضخم يبتلع امرأة في إندونيسيا

عثر في إندونيسيا، السبت، على جثمان امرأة في بطن ثعبان طوله 7 أمتار، في جزيرة مونا الواقعة في مقاطعة سولاوسي الجنوبية الشرقية، بعد أيام من البحث عنها. وفق ما أعلنت عنه مصادر عائلية.

ونقلت رويترز، عن رئيس القرية، قوله إن الضحية تدعى، وا طيبة، وتبلغ من العمر 54 عاما، فقدت الخميس الماضي، أثناء تفقدها حديقتها النباتية بالقرب من قريتها، مشيرا إلى أن عائلتها بحثت عنها في الحديقة لكنها لم تجد سوى أمتعتها، ومن ضمنها نعلها ومصباح يدوي.

وأضاف أن العائلة والقرويين، أطلقوا عملية بحث عن المرأة وعثروا على ثعبان بطنه منتفخ على بعد حوالي 50 مترا من مكان العثور على أمتعتها.

وأوضح أن القرويين قتلوا الثعبان وعندما شقوا بطنه عثروا على جثمان المرأة لا يزال سليما وهي ترتدي كافة ملابسها.

إندونيسيا تشدد قوانين مكافحة الارهاب

قال رئيس مجلس النواب الإندونيسي بامبانج سويساتيو اليوم الثلاثاء، إن البرلمان سوف يسرع من عملية إجراء مراجعات لقوانين مكافحة إرهاب جديدة، عقب وقوع هجمات إرهابية مميتة نفذتها أسرتان في مدينة سورابايا.

ونقلت وكالة انتارا الإندونيسية عن سويساتيو القول "نحن نعتبر مراجعات قانون مكافحة الإرهاب ضرورية لمكافحة الإرهاب".

وأضاف" نتطلع لاستكمال المشاورات في حزيران المقبل".

وقالت الشرطة إن أسرتين، بينهم أطفال صغار، نفذوا هجمات انتحارية عند ثلاث كنائس في سورابايا الأحد، ومقر للشرطة أمس الاثنين.

وقد لقى ما لا يقل عن 18 شخصا حتفهم، بينهم الأسرة المؤلفة من ستة أشخاص التي هاجمت الكنائس، وأربعة أفراد من الأسرة التي نفذت الهجوم على مركز للشرطة.

وقالت الشرطة إن الهجمات نفذها أعضاء بجماعة أنصار الدولة، التي تدين بالولاء لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وقال رئيس الشرطة تيتو كارنافيان إنه يتعين أن تتيح قوانين مكافحة الإرهاب الجديدة للسلطات تصنيف المنظمات الإرهابية ومحاكمة المواطنين الذين حاربوا بجانب الجماعات المتطرفة في الخارج.

وأضاف: "عندما يعودون يكونون قد أصبحوا أكثر تشددا، ولا نستطيع أن نلقى القبض عليهم ما لم يكونوا يخططون لهجوم إرهابي".

ولكن نشطاء حقوق الإنسان يحذرون من أن سلطات محاربة الإرهاب التي لا تخضع لقيود يمكن اساءة استخدامها لكبح الحريات.

اندونيسيا: مقتل اربعة انتحاريين في هجوم على مقر للشرطة

أعلنت الشرطة مقتل اربعة انتحاريين في هجوم في وقت مبكر اليوم الاثنين على مقر للشرطة في مدينة سورابايا ثاني أكبر مدن اندونيسيا، بينما نجت فتاة في الثامنة كانت برفقتهم.

وصرح المتحدث باسم شرطة شرق جاوة فرانس بارونغ مانغيرا ان "اربعة مهاجمين على متن دراجات نارية قتلوا ويتم التحقق من هوياتهم. وقد نجت فتاة في الثامنة كانت معهم".

وتابع المتحدث ان الهجوم أوقع عشرة جرحى على الاقل، وكان اعلن في وقت سابق ان الهجوم نفذه انتحاريان على متن دراجة نارية و"الراكب على المقعد الخلفي امرأة".

ويوم أمس، عائلة من ستة أفراد سلسلة اعتداءات انتحارية استهدفت ثلاث كنائس في سورابايا خلال قداس الأحد، ما أسفر عن مقتل 14 شخصا على الأقل، ويمكن ان ترتفع الحصيلة بعد وصول عدد الجرحى الى 40.

وأكد قائد الشرطة الاندونيسية تيتو كارنافيان ان العائلة المكونة من ام واب وطفلتين بعمر 9 اعوام و12 عاما وولدين بعمر 16 و18 عاما مرتبطة بشبكة "جماعة انصار الدولة" المؤيدة لتنظيم الدولة الاسلامية.

وأفاد كارنافيان أن الأم كانت وطفلتاها يرتدين نقابا وأحزمة ناسفة لدى دخولهن كنيسة "كريستن ديبونيغورو" حيث فجرن أنفسهن.

وفي هجوم منفصل، قتل ثلاثة اشخاص وأصيب اثنان حين انفجرت قنبلة في مجمع سكني في سورابايا، ثاني كبرى مدن البلاد، على ما أفادت الشرطة. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الان.

واتُّهمت "جماعة أنصار الدولة" التي يقودها أمان عبد الرحمن، المسجون حاليا بتدبير عدة هجمات دامية بما فيها عملية إطلاق نار واعتداء انتحاري وقع في العاصمة جاكارتا في 2016، وأسفر عن مقتل أربعة مهاجمين والعدد ذاته من المدنيين. وكان أول اعتداء يعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه في جنوب شرق آسيا.

طفلة سعودية تبحث عن أهلها في إندونيسيا

تفاعلت سفارة المملكة لدى جاكارتا مع مقطع فيديو متداول لطفلة سعودية توفى والدها منذ حوالى 9 سنوات وتركها في منطقة بونشاك بإندونيسيا، وترغب في معرفة أهلها والتواصل معهم.

وعلّقت السفارة على مقطع الفيديو المتداول للطفلة هيفاء سلطان الحربي من خلال حسابها بـ “تويتر”، بالتأكيد على أنها ستتخذ الإجراء المناسب في مثل هذه الحالات مع الجهات ذات العلاقة. وكان مقطع فيديو متداول قد أظهر طفلة عمرها 10 سنوات، تدعى هيفاء سلطان الحربي وتوفى والدها قبل 9 سنوات وتركها تعيش في مجمع كوتا بنقا بمنطقة بنوشاك الإندونيسية، ولا تعرف عن أقاربها شيئاً، فيما ناشد مصور المقطع الجهات المعنية مساعدتها في التوصل لأهلها بالمملكة.
 

 

 

بعد 13 عاماً على تسونامي..إندونيسيا تمتنع عن ترميم هذا المسجد وتحوله إلى متحف

تمتنع السلطات الإندونيسية عن ترميم الأجزاء المتضررة من مسجد رحمة الله، لتبقى شاهدةً على الدمار الذي خلَّفته موجة تسونامي ضربت ولاية آتشة عام 2004.

وقامت سلطات الولاية بتحويل الأجزاء المتضررة إلى متحف، لفتحها أمام الزوار بغية تذكير الأجيال القادمة بالموجة الضخمة التي أودت بحياة أكثر من 200 ألف شخص.

وفي تصريح لمراسل الأناضول، قال مختار محمد دحلان، أحد الناجين من تسونامي 2004، إنَّ سكان المنطقة بذلوا جهوداً كبيرة لإنشاء مسجد رحمة الله قبل حدوث موجة تسونامي.

وأردف قائلاً: "أنجزنا القسم الرئيسي للمسجد لكن لم يتسنّ لنا بناء المنارة، فباغتتنا موجة تسونامي، وتسببت بخسائر كبيرة في الأجزاء التي بنيناها، ونحن سعداء لأنّ المسجد لم يُهدم بالكامل، فهذا المسجد له أهمية معنوية بالغة بالنسبة لنا".

وأضاف دحلان أنَّ أهالي المنطقة بنوا المسجد عن طريق جمع التبرعات، في فترة كانوا يعانون فيها من ضائقة مادية كبيرة، مشيراً أنَّ كافة الأبنية المحيطة بالمسجد هُدِّمت بالكامل نتيجة تسونامي، سوى المسجد المذكور.

وفيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية التي قدمتها الحكومة التركية لأهالي المنطقة عقب تلك الحادثة المؤلمة، قال دحلان إنَّنا لن ننسى هذا المعروف ما حيينا، لافتاً إلى أنَّ تركيا أظهرت قيمة الأخوة في الإسلام من خلال مشاركتها الفعالة في إعادة ترميم المنازل المتضررة بالمنطقة.

يجدر بالذكر أنَّ مسجد رحمة الله يقع في قرية "تركي لامبوك" التي أنشأها الهلال الأحمر التركي عام 2005، لإيواء الأهالي المتضررين من موجة التسونامي التي أعقبت الزلزال المدمر.

slide_521664_7359238_compressedslide_521664_7359240_compressedslide_521664_7359242_compressedslide_521664_7359244_compressedslide_521664_7359246_compressedslide_521664_7359248_compressedslide_521664_7359250_compressedslide_521664_7359252_compressedslide_521664_7359254_compressedslide_521664_7359256_compressed

جثة ضخمة لكائن "غامض" تثير الحيرة في إندونيسيا

هل هو نوع من الحبار العملاق؟ أم حوت ضخم؟ سؤال حير المحققين الذين يفحصون جثة هائلة طولها 22 مترا، وُجدت على ضفاف هواموال في إندونيسيا.

وجذبت هذه الجثة الغامضة هائلة الحجم حشدا متحمسا لمعرفة أصلها، حيث بدت لهم شبيهة بالحوت، أو بنوع من الرخويات البحرية الضخمة.

وتمكن، باتاسيوا كومبانغ أمالاتو، من الاقتراب من الجثة الغريبة الشكل، للقيام بالتصوير، حيث نشر الصور على فيسبوك، وعلق بالقول "إن بقايا الذبيحة تعود لحوت ضخم على ما يبدو".

ونشر البعض الآخر صورا للجثة الضخمة على الإنترنت، مع اعتقادهم بأنها نوع من الحبار، ولكن بسبب تحلل الجثة جزئيا، فإن من الصعب تحديد أصلها.

وقال ناصرول لاتولانيت، من مكتب إدارة الموارد البحرية والساحلية: "سوف نأخذ عينات اللحوم من أجل فحصها في المختبر، وذلك للتأكد من نوع الحيوان".

ويعتقد المحقق أن هذا المخلوق الضخم هو جثة حوت، قائلا إنه كبير جدا ولا يمكن أن يكون نوع من الحبار، الذي قد يصل طوله إلى حوالي 5 أمتار.

فيديو | قرية بإندونيسيا لا تدفن موتاها

هل يمكن أن يُصدّق أن سكان قرية من قرى إندونيسيا يتعاملون مع موتاهم كما لو أنهم أحياء، يحتفظون بجثثهم، ويجلبون لهم الطعام والسجائر؟

لكن هذا حقيقي.. في القرية المسماة توراجان حيث الأحياء لا تنقطع صلتهم بالأموات من خلال هذه الطقوس المتوارثة جيلا بعد جيل.

وبعد أن يموت الشخص في القرية، يظل الاعتقاد بأنه لم يمت إنما هو مريض، يعاني من علة ما فصلته عن العالم الخارجي، فأمر التشييع والجنازات عندهم قد يستغرق كل العمر.

لكن في واقع الأمر فإن بقاء الميت بين الأحياء قد يتعلق في أغلب الأحيان بما يدخره من مال في حياته يكفي لتسيير أموره بعد الموت، وشراء متطلباته، وبعدها يمكن أن تقطع الصلة به.

هذا الطقس يخالف أغلب الطقوس في العالم، حيث إنه بمجرد موت الإنسان تنقطع الصلة به ويؤخذ إلى المدفن أو القبر، ليبعد تماما عن عالم الأحياء.

الاشتراك في هذه خدمة RSS