Log in
updated 7:01 AM IST, Nov 19, 2018

بركان يقذف حممًا زرقاء في إندونيسيا

 

نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية مقطع فيديو انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي في إندونيسيا يظهر أحد البراكين هناك وهو يقذف حممًا زرقاء اللون على غير العادة.

وتُظهر اللقطات التي صورها منظم السفريات دوني نغراها براتاما (32 عامًا)، من تانغيرانج في إندونيسيا، بركان “إيغن” في جاوا الشرقية بإندونيسيا وهو يطلق أشعة زرقاء ساطعة يصل ارتفاعها إلى 5 أمتار في عرض رائع.

وبحسب الصحيفة، فقد أوضح الخبراء أن التوهج الأزرق ليس نابعًا من الحمم البركانية ذاتها، بل من الغاز المنبعث من الجبل، حيث توجد كمية كبيرة من غاز الكبريت في البركان، وعندما يتعرض الغاز للأكسجين في الهواء، ويشتعل بواسطة الحمم، يحترق، وينتج اللون الأزرق اللامع.
ويحتوي البركان على أحد أعلى مستويات الكبريت في العالم، وهذا التجمع الغازي الكثيف هو سبب الظاهرة المذهلة.
وعلى عكس الحمم البركانية العادية التي يمكن رؤية لونها الأحمر الزاهي في النهار، يمكن رؤية نيران إيغن الزرقاء خلال الليل فقط.
 

السلطات تطلب من آلاف السكان في هاواي الاجلاء جراء ثوران بركان

طلبت السلطات في هاواي من نحو عشرة آلاف شخص مغادرة منازلهم بعد ثوران بركان كيلوا الخميس إثر سلسلة من الهزات الارضية.

وكتب الدفاع المدني على فيسبوك ان "أبخرة وحمما انبعثت من تصدع في منطقة موهالا ستريت"، بينما أوضح مسؤول محلي ان عدد سكان المنطقة المعنية بالاجلاء يقارب العشرة الاف شخص.

وتوجه مسؤولون من هيئة المسح الجيولوجي الاميركية التابعة لمرصد البراكين في هاواي الى المكان لتقييم الثوران الذي بدأ قرابة الساعة 4,45 (02,45 ت غ).

وعند الساعة 10,30 أدت هزة بقوة خمس درجات جنوب بركان بو وو الى انهيار صخري وتصدع محتمل لاحدى فوهات البركان بحسب هيئة المسح الجيولوجي.

وقالت السلطات ان المخاطر المرتبطة بالثوران المستمر يمكن ان تشمل انبعاث "تركيزا مميتا من ثاني أكسيد الكبريت" في المنطقة بالاضافة الى انفجارات لغاز الميثان يمكن ان تقذف صخورا ضخمة وحطاما على مناطق حرجية قريبة.

وصرح الحاكم ديفيد آيج انه قام بتعبئة الحرس الوطني للارخبيل وطلب من السكان الالتزام بتحذيرات هيئة الدفاع المدني.

وفتحت السلطات مركزا محليا لاستقبال السكان المهددين، بحسب ما أوردت هيئة ادارة الطوارئ في هاواي.

بركان نشط يرفع حالة التأهب في اليابان!

رفعت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية مستوى التأهب في منطقة كيوشو إلى 3 درجات، بعد ثوران بركان على Mount Shinmoe في سلسلة جبال كيريشيما للمرة الأولى منذ 6 سنوات، صباح اليوم الأربعاء.

وذكرت الشرطة المحلية أنه لم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار حتى الآن، بعد سقوط الرماد على بلدة تاكاهارو، نتيجة ثوران البركان في تمام الساعة 5:34 صباحا، حيث اندفع الدخان مسافة 300 متر في الهواء.

 
 

ودفع البركان، الذي ما زال يُظهر علامات واضحة على زيادة النشاط، وكالة الأرصاد الجوية اليابانية إلى رفع مستوى التأهب إلى 3 من أصل 5، وتقديم منشورات تحذيرية توصي السكان بضرورة البقاء بعيدا عن البركان النشط.

Посмотреть изображение в ТвиттереПосмотреть изображение в Твиттере
 
 
 
 
 
 

ويذكر أن المستوى الأعلى عند 5 درجات، سيتطلب إجراء عمليات إخلاء واسعة في المنطقة.

 
 

Посмотреть изображение в Твиттере
 

Посмотреть изображение в Твиттере
 
 
 

وانتشرت تحذيرات أيضا حول ضرورة مراقبة اندفاع الحجارة الكبيرة الحارقة، في نطاق 2 كم من فوهة البركان.

الجدير بالذكر، أن آخر ثورة كبيرة للبركان كانت، في 7 سبتمبر 2011

  • نشر في منوعات

بالفيديو.. لحظة انفجار بركان على بعد أمتار من رجل

تحلى قائد بعثة بشجاعة غريبة عندما اقترب من بركان ينفجر على بعد أمتار قليلة منه.

وصف جيف مالي -51 عاما- بأنه أحمق محترف عندما اقترب من فوهة بركان ياسور في جزيرة فاناتو قبالة ساحل أستراليا ووقع انفجار صغير.

وقال جيف إنه كان يضع كاميرا "Go Pro" للتصوير في حالة وقوع الانفجار، لكن يبدو أنه كان في منطقة الخطر وشعر باهتزاز الأرض تحت قدميه، وكان محظوظا للنجاة بحياته.

 

 

أمريكا.. قلق عارم من احتمال ثوران بركان يلوستون

أصبح "البركان الهائل" تحت حديقة يلوستون الأمريكية، نقطة بحث هامة للعلماء الذين رصدوا نشاطا بركانيا "مشؤوما" هذا الشهر.

وأوضح علماء جامعة، أوتا، المسؤولون عن مراقبة "البركان الهائل" في Wyoming، أن سلسلة مكونة من 464 هزة أرضية، بدأت يوم 12 يونيو، حيث بلغت قوة زلزال 15 يونيو، 4.5 درجة.

وقال العلماء في بيان صادر عنهم: "يقع مركز الصدمة في حديقة يلوستون الوطنية، على بعد 8 أميال شمال شرق مدينة "غرب يلوستون" في مونتانا. وتعرضت المنطقة لأعلى عدد من الهزات الأرضية في غضون أسبوع واحد، خلال السنوات الخمس الماضية".


Посмотреть изображение в Твиттере
 

وأشار الباحثون إلى أن السلسلة شملت ما يقرب من 30 هزة بقوة 2 درجة، و4 هزات أرضية قوتها 3 أو أكثر، بما في ذلك الزلزال الأقوى الذي ضرب المنطقة بقوة 4.5 درجة.

ويبدو أن هناك داع للقلق من الآثار المدمرة لثوران "البركان الهائل"، الذي ثار آخر مرة قبل 640 ألف عاما.

وأوضح تقرير نُشر عام 2014، أنه حتى مع الانفجارات والزلازل وارتفاع الأرض الملحوظ، فإن الثورات البركانية الأكثر احتمالا، ستكون ذات تأثير ضئيل خارج الحديقة نفسها.

الجدير بالذكر، أن منطقة يلوستون، تشهد ما يقرب من 1000 إلى 3000 زلزال سنويا، ولكن معظمها غير محسوسة.

عالمان يكتشفان "عجيبة الدنيا الثامنة"

أعلن عالمان نيوزيلنديان، مؤخرا، استكشاف بحيرات عجيبة في نيوزيلندا، تمتاز بسطحها المائي الملون بالوردي والأبيض، واعتبروا ما توصلوا إليه بمثابة أعجوبة الدنيا الثامنة.

وبحسب ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن الأعجوبة الثامنة جرى استكشافها في بحيرة "روتوماهانا"، على الجزيرة الشمالية لنيوزيلندا.

وأوضح المصدر أن السطحين الملونين للبحيرة، كانا قد اختفيا عام 1886، وكانا يجذبان السياح من كافة دول العالم، خلال القرن التاسع عشر.

لكن فورانا بركانيا لجبل "تاراويرا"، في العاشر من يونيو 1886، أدى إلى تواريهما لمدة طويلة، إلى أن بذل باحثون نيوزيلنديون جهدا للعثور عليهما مجددا.

واستطاع العالمان ريكس بون وساشا نولدن، أن يحددا موقع السطحين تحت عمق يترواح بين 10 و15 مترا من الرماد والمواد البركانية.

غوغل تدخل "بحيرة النار"

بات بإمكان مستخدمي خدمة "ستريت فيو" التي يوفرها عملاق البحث "غوغل"، التجول افتراضيا عن قرب في بحيرة من الحمم الملتهبة، بعد أن تمكن مستكشفان من التقاط صور مذهلة من داخلها بزاوية 360 درجة.

وسافر المستكشفان جيف ماكلي وكريس هورسلي إلى جزيرة فانواتو، التي تعد موطنا لواحدة من أكبر بحيرات الحمم البركانية في العالم، وذلك على بعد آلاف الأميال قبالة سواحل أستراليا.

ونزل المستكشفان في فوهة البركان، حتى وصلا إلى ارتفاع 400 متر من سطح الحمم النارية، وهي المرة الأولى التي يصور فيها غوغل مشاهد في قلب الأرض.

وقال هورسلي بعد عودته من الرحلة إنه "لشعور غير عادي على الإطلاق وأنت تقف على بعد خطوات من الحمم البركانية، وتشعر وكأن الحرارة تلتهم جلدك".

وأعرب هورسلي عن أمله في أن تكون المشاهد التي التقطها من داخل فوهة البركان مدخلا للناس كي يدركوا كم أن العالم الذي نعيش فيه هو عالم جميل.

بدوره، قال جيف: "لقد أدركت كم أن الإنسان مخلوق صغير للغاية وأنا أقفت إلى جانب بحيرة عملاقة من الصخور النارية التي تغلي".

 

   

جنون السيلفي وصل العلماء.. أحدهم ينجو من الموت بأعجوبة

نجا عالم طبيعة من الموت بأعجوبة، عندما كان يحاول التقاط سيلفي عند قاعدة بركان أمبريم في فانواتو، حيث قذف البركان حمماً من اللافا المنصهرة باتجاهه.

ونشر عالم الطبيعة “جوانثان مكارثي” على قناته على موقع “يوتيوب” الفيديو، وكتب عليه: “عالم ينجو بأعجوبة من الموت تلتقطه كاميرا طاقم يعمل في برنامج وثائقي تلفزيوني، قرب بركان أمبريم في فانواتو”.

وأضاف: “تم تصوير العالم وهو يحاول التقاط سيلفي عند قاعدة البركان، حين يقذف ثورانٌ صغير قطعةً من اللافا المنصهرة باتجاهه”.

الاشتراك في هذه خدمة RSS