Log in
updated 7:10 AM IST, Dec 12, 2018

أغنية دينية لسعد لمجرد بالتزامن مع جلسة محاكمته

 

 أطلق المغني المغربي سعد لمجرد أغنيةً دينية حملت عنوان "يا الله". الأغنية تأتي بالتزامن مع وجوده مع عائلته في المغرب لقضاء شهر رمضان، وكذلك بالتزامن مع جلسة محاكمة جديدة في قضية اغتصاب لم يحضرها؛ فيما يتوقع أن يُصدِر كليباً جديداً بعد عيد الفطر.و"يا الله" هي أول أغنية دينية في المشوار الفني لسعد لمجرد، وهي من تأليف وألحان صلاح كردي، ومن توزيع وإنتاج موزع أبرز أعماله السابقة، جلال الحمداوي. واختارت أسماء الله الحسنى موضوعاً لها.وتأتي الأغنية الجديدة التي حققت حتى كتابة هذه السطور أكثر من مليوني مشاهدة خلال يومين، بالتزامن مع وجود سعد لمجرد في المغرب للمرة الثانية منذ اعتقاله بتهمة الاغتصاب.ونقلت الصحافة المحلية عن مدير أعماله، رضوان بوزيد، أن لمجّرد "يقضي أيام رمضان في جو حميمي بين عائلته وأصدقائه، وأبى إلا أن يفاجئ جمهوره بتقديم أغنية تتناسب مع الأجواء الروحانية لهذا الشهر الكريم".وكشف بوزيد أن الفنان المعروف بأرقام مشاهداته القياسية عبر "يوتيوب" يستعد لطرح كليب جديد بعد عيد الفطر، وأن الكليب يُصوّر في عدد من المدن المغربية.كما صدرت الأغنية بالتزامن مع محاكمة جديدة للمجرد في المحكمة العليا بباريس من دون حضوره، بحيث اكتفت هيئة دفاعه بالنيابة عنه. وأنهت المحكمة الجلسة بتأجيل النظر في ملفه إلى 18 يونيو/حزيران، وذلك بعدما طالب دفاعه الفتاة المشتكية، لورا بريول، بتعويض مادي قدره 17 ألفاً و500 دولار أميركي بعد اتهامها بالتشهير.

محمد عساف متهم بالغيرة من سعد لمجرد.. وهذه التفاصيل!

هاجم جمهور سعد لمجرد الفنان الفلسطيني محمد عساف حيث اتهموه بالغيرة من سعد وعدم قدرته على إثارة الإنتباه بعد أن حقق أغنية “let go” أزيد من خمسة ملايين مشاهدة في ظرفية وجيزة.

وقد شن جمهور سعد لمجرد هذا الهجوم بهد أن نشر محمد عساف غلاف كلبيه الجديد الذي يجمعه مه الشاب فوضيل و كتب عليها : “أكثر من مليونين مشاهدة حقيقية لفيديو كليب « راني »، التقدير و الشكر من صميم القلب دائما و أبدا لكم يا أغلى سند. ”وتجدر الإشارة إلى أن أغنية سعد الجديدة حققت نجاحا باهرا داخل الوسط الفني العربي حيث حقق نسب مشاهدة جد عالية لمدة يوم واحد.

 

سعد المجرد يقترب من مغادرة السجن

يدرس قاضي الحريات بفرنسا الطلب الذي تقدم به دفاع الفنان المغربي سعد المجرد لإطلاق سراح موكله بشكل مؤقت مع إلزامه بحمل سوار إلكتروني لتعقب تحركاته، حسب ما ذكرت مصادر إعلامية مغربية، الخميس.

ولايزال الفنان المغربي قيد الاعتقال في أحد سجون العاصمة الفرنسية باريس، بتهمة الاعتداء الجنسي على فتاة فرنسية.

وتقدمت هيئة دفاع "لمعلم" بطلب للقضاء الفرنسي لتمكين موكلها من مغادرة السجن، والخضوع لإقامة جبرية في انتظار محاكمته.

ونقل الموقع الرسمي للقناة "الثانية" المغربية عن مصادر "مقربة من القضية" قولها إنه في حال قبول طلب دفاع لمجرد، فإنه لن يكن بمقدور هذا الأخير مغادرة فرنسا لأنه سيبقى رهن إشارة القضاء في أي وقت، إلى حين ثبوت براءته. 

وذكر موقع "دوزيم" أنه من المنتظر أن يقيم النجم المغربي، في حال حصل على الإطلاق المؤقت، بالشقة التي يستأجرها والديه البشير عبدو ونزهة الركراكي منذ أسابيع بالدائرة الخامسة بالعاصمة الفرنسية باريس.

وكان قاضي المحكمة العليا في فرنسا أعلن، الثلاثاء، تأجيل إصدار حكمه النهائي في قضية لمجرد.

واعتقلت الشرطة الفرنسية، في 26 أكتوبر، سعد لمجرد، عقب تقدم فتاة فرنسية بشكوى ضده تتهمه فيها بمحاولة اغتصابها والاعتداء عليها.

الطب الشرعي يبرىء سعد المجرد من قضية اغتصاب الفتاة الفرنسية

حسم الطب الشرعي قراره بقضية الفنان سعد لمجرد واغتصابه للفتاة الفرنسية لورا بريول، حيث أثبت أنه لا أثر للحمض النووي الخاص به بجسد لورا وهذا يؤكد أنه لم يتم إقامة علاقة جسدية بينهما، بحسب ما نقلت صحيفة القدس العربي عن موقع mediapart

وأكد موقع المغرب اليوم، أن سعد اعترف مؤخرا بأنه طلب من الفتاة أن تذهب معه إلى غرفة الفندق الخاصة به ولكنه نفى قيامه بالاعتداء عليها بالضرب أو قيامه بعلاقة معها، مستشهدا بأن كاميرات الفندق قامت بتصويرها وهي داخلة إلى غرفته وهي خارجة منها وكانت بكامل أناقتها ولم يكن يبدو عليها أي آثار لضرب.

وأشار الى أن سعد لمجرد فقد أعصابه أمام الفتاة في المحكمة بعدما قالت إنه اعتدى عليها حيث قال لها: “أنتي كاذبة”، وأكد أنه لم يضربها من الأساس، وأشارت الفتاة أنها كانت تنوي إقامة علاقة معه ولكنها تراجعت عن الفكرة بعد تعنيفه لها وهو ما نفاه جملة وتفصيلا.

 

محكمة فرنسية ترفض الإفراج عن سعد لمجرد

ميديا بارت:

رفض قاضي تحقيق في فرنسا إخلاء سبيل الفنان المغربي سعد لمجرد بناء على طلب إفراج مشروط تقدم به محاميه للمحكمة.

وتقدم المحامي إيريك دوبون موريتي في أوائل شهر ديسمبر/كانون الأول بطلب استئناف القرار السابق لمحكمة باريس بحبس لمجرد بتهمة الاغتصاب.

ومثل الفنان المغربي الشاب أمام قاضي التحريات في قصر العدل وسط باريس للنظر بطلب إطلاق سراحه المشروط.

وأمضى سعد نحو 3 أشهر في السجن بتهمة اغتصاب فتاة فرنسية تبلغ من العمر 20 عاما على اثر تقدمها بشكوى ضده.

وتعمل هيئة الدفاع الخاصة بالفنان المغربي على إقناع المحكمة بضرورة إطلاق سراح موكلها مؤقتا.

محامي سعد لمجرد: ننتظر إطلاق سراحه قريباً

حمل محامي الفنان المغربي سعد لمجرد أنباء سارة لمحبيه، حيث توقع إطلاق سراح لمجرد قريباً من سجنه بفرنسا.

رفعت حرب المحامي أكد،أن التسوية التي حدثت بين لمجرد والادعاء الأميركي، والتي تم بمقتضاها إسقاط تهمة الضرب والاعتداء الجنسي على سيدة أميركية أثناء رحلة سياحية إلى نيويورك في عام 2010، سيكون له تأثير كبير على سير القضية بفرنسا.

وأضاف حرب: "بالرغم من أن قضية نيويورك مستقلة تماماً عن القضية الفرنسية، إلا أن التطور الأخير سيؤثر بقوة على المحاكمة"، مضيفاً أن لمجرد قد يتم إطلاق سراحه بكفالة قريباً حتى بدء المحاكمة.

يذكر أن لمجرد يواجه محاكمة في فرنسا بتهمة الاعتداء الجنسي على امرأة فرنسية تبلغ من العمر 20 عاماً، حيث اتهمت النجم المغربي باغتصابها في أواخر أكتوبر الماضي.

وكانت هيئة دفاع لمجرد قد تقدمت بطلب للقضاء الفرنسي لتمكين موكلها من مغادرة السجن والخضوع لإقامة جبرية مع وضع سوار إلكتروني في انتظار محاكمته، لكن المحكمة رفضت الطلب وقررت الإبقاء على لمجرد في الحبس.

وتواجد النجم الأول للغناء المغربي في باريس على خلفية الاستعداد لإحياء حفلة.

الفتاة المتهم سعد المجرد باغتصابها في أول ظهور لها

ظهرت الشابة الفرنسية التي اتهمت الفنان المغربي سعد لمجرد باغتصابها، الخميس 3 تشرين الثاني، للمرة الأولى عبر فيديو مصور تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت الشابة الفرنسية التي لم تذكر اسمها، إنها لن تكشف عما حصل بينها وبين سعد لمجرد حفاظا على سرية التحقيق وسير العدالة. يذكر أن المحكمة الفرنسية رفضت طلب دفاع المطرب المغربي بإطلاقه مؤقتا.

وكان نشطاء المواقع التواصل الاجتماعي تداولوا صورة قيل إنها للفتاة الفرنسية التي اتهمت الفنان المغربي سعد لمجرد، باغتصابها والاعتداء عليها بالضرب.

الفنان المغربي ظهر في الصورة وهو يتحدث إلى الفتاة الفرنسية، إلا أن الصورة لم تظهر ملامحها بشكل واضح.

يذكر أن الشرطة الفرنسية ألقت القبض على سعد لمجرد، داخل فندق "ماريوت شانزلزيه"، بعد أن تقدمت فتاة فرنسية بشكوى ضده اتهمته فيها بمحاولة اغتصابها.

وكان سعد لمجرد قد اتهم في وقت سابق باغتصاب فتاة أمريكية، وذلك قبل شهرته، حيث كشفت صحيفة New York Daily News الأمريكية عن القضية التي ذكرت أنها وقعت في 2010، خلال زيارة سياحية لسعد لمجرد لنيويورك، حيث نقلت عن الفتاة صاحبة دعوى الاتهام أن الفنان الشاب التقى بها في 7 فبراير 2010 ببروكلين، حيث رافقها إلى الشقة، واعتدى عليها بالضرب بعد مقاومتها لتحرشاته الجنسية، لكنها نجحت من الهروب خارج الشقة.

بيد أنها وبعد شهرته، تعرفت عليه، وقررت رفع دعوى قضائية أمام المحكمة العليا ببروكلين ضد سعد لمجرد باعتباره هاربا من العدالة، وطالبته بتعويضات مالية.

من هو "الوحش" الذي سيدافع عن سعد لمجرد؟

يبدو أن السرعة التي تم فيها نشر "وكالة المغرب العربي للأبناء" (لا ماب) لخبر وصية العاهل المغربي الملك محمد السادس لعائلة سعد المجرد بتكليف محاميه الفرنسي الخاص وعلى نفقته للدفاع عن ابنها، اربكت الوكالة الإخبارية لتعيد وبعد ساعات لتصحح خبرها وتشير إلى أن الأمر يتعلق باستجابة الملك لطلب وجهته العائلة له لمساندتها.

وحسب القصاصة المعدلة للوكالة الرسمية، فإن أسرة سعد المجرد هي التي "التمست دعم جلالة الملك الذي استجاب في إطار قرينة البراءة واحترام استقلالية القضاء الفرنسي".

بينما كان الخبر الذي نشرته الوكالة نفسها، قبل أن تحذفه تماماً، في زاوية "أنشطة ملكية"، بينما نشر الخبر الثاني في زاوية "مجتمع"، يقول بأن الملك هو من "أوصى عائلة لمجرد، بأن يتولى محامي القصر إيريك ديبون موريتي الدفاع عن المغني المغربي، وقرر الملك التكفل بأتعاب الدفاع".

الخبر الذي أثار الكثير من التعليقات، وانتشرت بعد نشره مجموعة من تغريدات التعاطف لفنانين واعلاميين كانوا غير مبالين بما يعانيه سعد من جراء قضية في المحاكم الفرنسية. موازاة مع أجواء محتقنة على إثر مقتل شاب مغربي في ظروف مأساوية بمدينة الحسيمة مما أدى إلى خروج مظاهرات في جل مناطق المغرب لم يشهد لها المغرب مثيلا منذ 2011، للاحتجاج على الظلم والقهر.

وقد أكد المحامي الفرنسي "إيريك ديبون موريتي" أنه سيزور الفنان سعد المجرد، غدا الأربعاء، المقرر فيه البث في طلب استئناف قرار قاضي الحريات القاضي بحبس لمجرد إلى حين أن تتم المواجهة بينه وبين الفتاة التي تتهمه بالاغتصاب، والتي تبلغ من العمر 20 سنة.

وكانت السلطات الفرنسية، قد اعتقلت المغني "لمجرد"، صباح الأربعاء الماضي بفندق كان يقيم به بباريس، بعد أن اتهمته فتاة فرنسية في العشرين من العمر بالاعتداء عليها في غرفته.

وحل "لمجرد" بالعاصمة الفرنسية استعدادا لإحيائه بها حفلا مساء السبت الماضي، قبل أن يتم اعتقاله وإيداعه السجن في انتظار محاكمته.

وقال رضى البرادي مدير أعمال المغني المغربي سعد المجرد، أن أسرة هذا الأخير طلبت دعم الملك محمد السادس، الذي أبى إلا أن يستجيب في إطار قرينة البراءة واحترام استقلالية القضاء الفرنسي. مضيفا أن المحامي « إريك ديبون موريتي » الذي تم توكيله من قبل سعد المجرد، وافق على القيام بهذه المهمة، مشيرا الى ان هناك مسطرة تأخذ مسارها » ولدينا بطبيعة الحال الثقة في العدالة الفرنسية ».

الاشتراك في هذه خدمة RSS