Log in
updated 2:09 PM IST, Feb 23, 2018

رجل أمن مصري ينقذ طفلاً سقط من الطابق الثالث بطريقة مذهلة

وثّق مقطع فيديو متداول عملية إنقاذ لطفل سقط من الدور الثالث من منزله قام بها رجل أمن من الشرطة المصرية بمحافظة أسيوط المصرية. وأوضحت مصادر مصرية، أنه أثناء قيام ثلاثة أمناء شرطة بأعمال تأمين المنشآت أسفل أحد الأبراج بشارع الجمهورية بمحافظة أسيوط، لاحظوا قيام أحد الأطفال ويبلغ من العمر 5 سنوات بالتدلي من شرفة إحدى الشقق السكنية بالطابق الثالث، ومحاولته التشبث بسورها حتى لا يسقط.

وأضافت أن الطفل لم يستطِع الحفاظ على تمسكه بسور الشرفة ما أدى لسقوطه وهو ما توقعه رجال الشرطة الذين كانوا يستعدون لالتقاطه وحمايته من الارتطام بالأرض. وأظهر المقطع قيام أحد أمناء الشرطة المصرية بالتقاط الطفل الذي لم يصَب بأذى في حين نتج عن إنقاذ الطفل إصابة رجل الأمن ونقله للمستشفى لتلقي العلاج اللازم.

 

حرب البرتقال تصيب 180 شخصًا في إيطاليا

لمدة 3 ساعات متواصلة، احتفل الإيطاليون بالمهرجان السنوي للتراشق بالبرتقال. وتعرض 180 شخصًا خلال الاحتفال لإصابات مختلفة.

ويعتمد الاحتفال على أسطورة تعود للقرون الوسطى، حيث تقول الأسطورة: إنه يجب التصدي للطغاة وطرد الأشرار من المدينة. وكان في الثلاثينيات يتم التراشق أيضًا بالزهور والحلوى، ولكن تحول الاحتفال بعد الحرب العالمية الثانية للتعبير عن الحرية.
 

 

فيديو.. رجل يحول كبينة اتصالات إلى غرفة نوم

حول رجل بريطاني حياته للعيش في كبينة الاتصالات في أحد الشوارع لمدة أربعة أشهر حيث حولها إلى غرفة نوم، بعدما توفي والداه وفقد وظيفته وأصبح بلا مأوى.

وظل «ستيفن» 42 عاماً يعيش في كبينة الاتصالات لمدة أربعة أشهر، وكان يغطي نفسه بالأكياس، ولحاف مهرتل يحميه من برد الشتاء.

ووفقاً لصحيفة «ميرور البريطانية» فإن الرجل رفض أن يتسول ولكنه كان يجلس لفترة طويلة أمام أحد المحال التجارية في برمنغام وإذا شاهده المتسوقون يحنون عليه ويعطونه الطعام والمشروبات.

وقال ستيفن: «أشعر بالحرج، ولكن لم أعرف ماذا أفعل، لذلك أريد الموت فصندوق الاتصالات يقدم لي مأوى من الرياح والأمطار، وعلى الرغم من ذلك فهو بارد جداً لذلك كل ليلة أنتظر الصباح ولكنني أشعر أنه لن يأتي».

وأضاف: «لم أرغب في البقاء في الشارع بجانب المشردين؛ خوفاً من أن أتعاطى المخدرات مثلهم، كما أنني رفضت التسول، ولكن المارة هم من كانوا يجلبون لي الطعام من تلقاء أنفسهم، وكان «ستيفن» يعمل في مجال البناء ويعيش مع والديه وبعد وفاتهم فقد وظيفته، وأصبح بلا مأوى، وقرر أن يبتعد عن أخيه وأصدقائه؛ حتى لايكون عبئاً عليهم.

امرأة تخاطر بحياتها لتنظيف الزجاج

المخاطر المرتبطة بالمهنة لم تعتد تقتصر على الرجال فحسب؛ حيث تتعرض الكثير من النساء العاملات لمخاطر شبه يومية لأداء مهام عملهن.

وأظهر مقطع فيديو براعة امرأة تعمل في تنظيف واجهات المباني الزجاج، حيث تتحرك بسهولة على واجهة المبنى، الأمر الذي أثار استغراب ودهشة أحدهم؛ فقام بتوثيق ذلك في مقطع فيديو تناقله المغردون.
 

ثعلب يدعو صديقته على وجبة سمك

انتشر فيديو طريف على موقع رونيت الروسي، يظهر فيه ثعلب القطب الشمالي "الوقح" وهو يسرق أسماك صياد أمام عينيه.

 

وصور هذا الفيديو، الذي انتشر عبر قنوات اليوتوب، إلدار بيكتيميروف صياد سمك، من شبه جزيرة يامال الروسية التي تقع غرب سيبيريا، وهو يحاول إبعاد الثعلب السارق عدة مرات عن سمكه، إلا أن الثعلب كان مصرا على الاقتراب من الصيد واقتناص السمك من أمام صاحبه.

ولم يكتف الثعلب بسرقة الأسماك لنفسه فحسب، بل قام بدعوة صديقته الثعلبة إلى وليمة على حساب الصياد إلدار.

من مخبئه.. "مسافر عبر الزمن" يعرض صورة من عام 2118!

تناقلت مواقع إلكترونية عدة مقطع فيديو لرجل يدعي أنه سافر عبر الزمن، يعرض فيه صورة بنايات شاهقة "من عام 2118".

ويؤكد الرجل الذي ظهر في الفيديو واسمه ألكسندر سميث، أنه شارك في عملية سرية لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، وأنه قرر التحدث عن هذه العملية، حيث انتقل عبر الزمن من عام 1981 إلى عام 2118 وعاد مرة أخرى.

ويقول سميث إن "وكالة الاستخبارات المركزية تبحث عني، لذلك أختبئ بعيدا عن الأنظار".

ويعرض سميث خلال الفيديو صورة "من المستقبل" لمبان شاهقة غريبة الشكل، تنبعث منها إضاءة خضراء، ولكنه لم يذكر أين التقطت. كما قال إن "غرباء أذكياء من كواكب أخرى سيهبطون على الأرض أواسط القرن الواحد والعشرين".

وعبر المتابعون عن شكوكهم بادعاءات سميث، وحسب اعتقادهم فإن شكله الغريب "ليس نتيجة رحلته عبر الزمن" بل بسبب ارتدائه لقناع عادي، وانتقدوا الصورة التي عرضها لضعف جودتها وكذلك بدلته التي لم تطابق مقاسه.

فتاة هندية غَمزت فحصدت ملايين المعجبين حول العالم في يومين

غمزة عين لم تتعد ثواني من الزمن، حولت حياة فتاة هندية 180 درجة، وجعلتها حديث مواقع التواصل الاجتماعي في الهند والعالم، مما جعلها تأخذ شهرة واسعة تخطت ملايين المعجبين.

منذ أيام قليلة نشر شاب هندي مقطع فيديو قصيراً لفتاة مجهولة، وهي تغمز بعينها بطريقة ملفتة، في مدرسة هندية، واتضح أنه مقطع من فيلم “Oru Adaar Love went crazily” التي تشارك فيه، بحسب موقع “ndtv” الهندي. وأثارت غمزة الفتاة وابتسامتها الرقيقة إعجاب الملايين في الهند وحول العالم، مما جعلها محل بحث عن من هي هذه الفتاة، والتي تم الكشف عن أنها “موديل” وممثلة مغمورة، تسمى “Priya Prakash Varrier “، وتبلغ 18 سنة، وتدرس في مدرسة فيمالا، بولاية كيرال.

وخلال يومين فقط قفز عدد المتابعين لها على حسابها على إنستجرام من 24 ألفًا إلى 3.1 مليون متابع. وظهر في الفيديو اثنان من طلاب المدارس يمزحان في قاعة فصل مزدحمة، ولم يكن هناك أي شئ غير عادي، ولكن ظهرت الفتاة تغمز بعينيها بطريقة مثيرة لأحد زملائها.
 

 

فيديو| أول مذيعة أخبار محجبة في أمريكا

صنعت طاهرة رحمن التاريخ بعدما أصبحت أول مذيعة أخبار أمريكية محجبة تطل من الشاشة الصغيرة عبر القناة المحلية 4 نيوز في قلب مدينة روك أيلاند بولاية إلينوي وسط غرب الولايات المتحدة الأمريكية.

وكسرت طاهرة رحمن القيود والحواجز خاصة في ظل السياسة المطبقة تجاه المسلمين من طرف إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وبدأ مشوار طاهرة مع التلفزيون منذ سنوات، فبعد عدة تدريبات أدركت أن مهنة المتاعب وبث الأخبار تستهويها.

وقالت طاهرة إنها لم تشاهد عبر شاشات القنوات الأمريكية شخصاً يشبهها لهذا فإن احتمال التحاقها بقناة تلفزيونية كان شبه مستحيل.

الحل الوحيد الذي بقي أمام طاهرة رحمن هو العمل كمنتجة صحافية وراء الكواليس في محطة التلفزيون نيوز 4 المحلية بكواد سيتيز.

وواصلت طاهرة العمل على مهاراتها في إعداد التقارير خلال وقت فراغها إلى غاية تحول الحلم إلى حقيقية.

ووافقت “دبليو إتش بي إف” على ظهور طاهرة بحجابها وراء الشاشة.

وتحدثت طاهرة في مقابلة تلفزيونية أجرتها معها القناة، عن الصعوبات التي واجهتها في مشوارها، بداية برفض العديد من مخرجي الأخبار ظهورها على الهواء لأنها “ترتدي الحجاب”.

وأضافت أنها لم تقطع الأمل وكانت متأكدة من أنها ستصادف الفرصة في طريقها

الاشتراك في هذه خدمة RSS