Log in
updated 11:43 AM IDT, Apr 20, 2018

مايكروسوفت تحدث مترجمها الفوري ليعمل دون إنترنت

أدخلت شركة مايكروسوفت تعديلات على مترجمها الفوري "Microsoft Translator" المخصص للعمل على الأجهزة الذكية، ليصبح قادرا على العمل دون الاتصال بالإنترنت.

وأكد الخبراء في مايكروسوفت أن التحديث يمكن المستخدمين من ترجمة العديد من اللغات، كالعربية والصينية والفرنسية والألمانية والإيطالية واليابانية والكورية والبرتغالية والروسية والإسبانية والتايلاندية، باستخدام Microsoft Translator حتى دون الاتصال بالشبكة العنكبوتية.

كما أوضح الخبراء أن تطبيق "Microsoft Translator" المزود بخوارزميات الذكاء الاصطناعي المخصصة للترجمة، كان يعمل في العام الماضي على بعض أجهزة أندرويد المزودة بمعالجات خاصة ومتطورة، أما التعديلات الأخيرة، فستخول جميع أجهزة أندرويد حتى البسيطة للعمل بكفاءة مع هذا التطبيق.

وأشاروا إلى أن "Microsoft Translator" يعمل دون إنترنت على أجهزة أندرويد حاليا، وقريبا جدا ستتوفر هذه الميزة للأجهزة العاملة بنظام "IOS".

صورة “السائح والقرد” تشعل المواقع وتصل للمحاكم الأمريكية

منذ خمس سنوات زار سائح أمريكي يدعى ديفيد سلاتر إحدى الغابات الإندونيسية وحدث عندما كان يلتقط إحدى الصور لقردة المكاك، فإذا بأحد القردة يخطف الكاميرا من السائح الأمريكي ويقوم بتقليد السائح في التصوير، فالتقط لنفسه صورة تعرف الآن بالسيلفي، وفور نشرها بمواقع التواصل الاجتماعي اشتعلت المواقع وتنافست في نشرها والتعليق عليها، مما دعا المصور المطالبة بحقوق الملكية للصورة، وحدث تنازع بين السائح ووكالة ويكيميديا المختصة بنشر الصور ووصلت القضية للمحاكم الأمريكية بالدائرة التاسعة، حيث أعلنت المحكمة رفض القضية المرفوعة من سلاتر، مما يعني أن المحكمة ستصدر قراراً استئنافياً رسمياً بشأن القضية.

من جانبها قالت وكالة “ويكيميديا كومنز” إن صورة القرد هي صورة عامة أمام الجمهور، والسبب في ذلك هو أن القرد هو مؤلف الصورة، كما أنه ليست للقرود حقوق قانونية بأن يكون مؤلفاً بموجب قانون حقوق الطبع والنشر، لذلك لا يمكن أن تكون الصورة محمية بحقوق النشر، حينها اعترض المصور على ذلك، لكن ويكيميديا لم تتوقف عن عملية النشر. وكان القضاء الأمريكي حكم بعدم جواز تطبيق حقوق الملكية لقرد، غير أن منظمة “بيتا” المعنية بحقوق الحيوانات قالت إن القرد ينبغي أن يحصل على مزايا، ويأتي التطور الجديد بعد أن توصل جميع أطراف القضية، المصور وشركة النشر ومنظمة “بيتا” نيابة عن القرد- إلى تسوية في سبتمبر الماضي.



 

 

وحش غامض يقتل الكلاب في الأرجنتين

شكا أهالي مدينة سانتا- فيه في الأرجنتين من وحش غامض قتل، في أبريل الجاري، كلبين أحدهما من فصيلة الراعي الألماني، والآخر كلب بيتبول بريطاني.

ونشر أحد سكان المدينة صورة ادعى أنه التقطها لـ "الوحش" المفترض، حيث شبهه بعض المتابعين بالكلب وشبهه البعض الآخر بالإنسان.

وقالت صحيفة "Standard" إن أهالي المدينة مذعورون، وطالبوا الشرطة باتخاذ إجراءات بهذا الخصوص.

مذيع أرصاد جوية يفقد أعصابه على الهواء بسبب سخرية زملائه من الطقس

فقد مذيع الأرصاد الجوية في شبكة "دابليو إكس إم آي"، غاري فرانك، أعصابه، بسبب تذمر زملائه من توقعاته بأن الطقس سيكون باردا.

وعبر فرانك عن استيائه، أثناء تقديمه للنشرة الجوية على الهواء مباشرة، بعد أن ذكر أن فصل الشتاء لن ينتهي قريبا هذا العام، وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وقال فرانك إن فصل الشتاء لا نهاية له في ولاية ميشيغان، وهو ما جعل زملائه يشعرون بالتشاؤم من توقعاته.

ومازح فرانك زملائه، بأنه ليس خطأه أن الطقس لن يصبح دافئا خلال الفترة المقبلة.

وقال لهم: "ماذا الذي ترغبون في أن أفعله، أن أكذب عليكم؟".

ذكر غوريلا يحتضن مدربته عبر الزجاج ويقلد حركاتها

 

نشرت صحيفة الديلي ميل البريطانية مقطع فيديو لذكر حيوان “لولاند غوريلا”، أحد الأنواع المهددة بالأنقراض، و تحرص حاليا حديقة حيوانفي فلوريدا على تنمية تكاثر هذا النوع للحفاظ عليه من هذا التهديد. الجديد و المميز بذلك الذكر”بولينجو”، أنه على علاقك وطيدة بمدربته ومربيته “راشيل” والتي حرصت على تديربه بشكل معين لكي تكسبه مهارات و طباع متطورة.

ولد بولينجو في الحديقة منذ 13 عاماً و اهتمت به راشيل حتى أنجب طفليه الآن “إينزي” و “كماري” الآن. وظهر بولينجو بالفيديو وهو يستقبل مدربته و يقلد حركاتها بشكل مذهل، وذلك عندما وقفت على يديها و وضعت قدميها على الزجاج الفاصل بينهما، فقام بنفس التصرف، ثم ألصق وجهه بالزجاج و فرد ذراعيه لاحتضانها، و بادرته هي الأخرى بنفس الشكل لتظهر لنا الصور بذلك الشكل المذهل. تقول راشيل “غوريلا اللولاند مميزة في تطورها العقلي و للأسف هي مهددة بترك كوكبنا و نحن هنا نحرص على تنمية تكاثرها و ذكائها العقلي والبدني”.
 

 

شابة روسية تصدم نفسها عمدًا بسيارة للحصول على تعويض

 

ألقت سيدة متهورة بجسدها أمام سيارة أمن على الطريق من أجل الحصول على تعويض مادي من شركة التأمين، في مدينة “كلين” بالعاصمة الروسية موسكو.

وأظهر مقطع فيديو نشرته صحيفة “ميرور” البريطانية، السيدة وهي تقف بهدوء على جانب الطريق حتى هرعت فجأة باتجاه سيارة محاولةً القفز على غطاء محركها على الرغم من اقتراب توقفها. وخرج حارس أمن من السيارة للاطمئنان على صحة السيدة التي انهارت على الأرض بعدما صدمت نفسها بقوة بمقدمة السيارة.

ويظهر في الفيديو صوت سائق السيارة وزملائه وهم يقولون إن الحادث مدبر وعن قصد، ولحسن حظهم لن تتمكن السيدة من رفع دعوى قضائية ضدهم بسبب لقطات الفيديو.

ولم تعلق الشرطة الروسية حتى الآن على الحادث ولم تعلن بعد مدى خطورة حالة السيدة أو فتح تحقيق في الواقعة. وبدورهم أكد رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن السيدة تعمدت الاصطدام بالسيارة للحصول على تعويض. وقال سائق السيارة لوسائل الإعلام المحلية إنه تواصل مع سائق آخر شاهد الحادث بالكامل ليدعم موقفه في التحقيق.
 

شاهد.. إوزة ترهب سكان مدينة أمريكية!

اشتكى سكان بلدة دي باري، في ولاية فلوريدا الأمريكية، من إوزة عدوانية، روعتهم بصوتها وتصرفاتها الغريبة.

ونشر موقع "WKMG ClickOrlando" الإلكتروني، خبرا عن هذه الإوزة ومقطع فيديو خاصا، صوره أحد سكان البلدة.

وتقول المواطنة جينيفر جيسول، إن الإوزة تسبب إزعاجا للمواطنين منذ عدة أسابيع، وتطارد الناس وتعضهم وتمزق شباك نوافذ بيوتهم و"تركض وراء الأطفال في الطريق من مواقف الحافلات إلى منازلهم وتهاجم منتظري الحافلة على المواقف العامة".

لكن جيسول تلتمس عذرا لسلوك هذا الطائر غير الطبيعي بقولها: "كان لدى الإوزة صديق وحدي.. ومنذ فترة مات، ولا أعرف ما الذي جرى لها بعد ذلك، لقد أصابها الجنون".

وعلى الرغم من ذلك، لا تعتقد جيسول أن الإوزة يجب أن تؤخذ إلى مأوى للحيوانات البرية، كما يريد غالبية سكان الحي الذين يعانون من سلوك الإوزة، لأنها "أصبحت جزءا لا يتجزء من مكونات هذه المنطقة".

وتنصح جيسول المدافعين عن الحيوانات بمساعدة الإوزة والعثور لها على صديق يؤنس وحدتها.

 

فيديو: بريطانية "تخلع" أنفها على الهواء مباشرة

فكت امرأة بريطانية أنفها عن وجهها في البرنامج التلفزيوني الصباحي "this time next year"، وشرحت حالتها الصحية لمشاهدي التلفزيون.

وعرضت البريطانية جاين هاردمان نتائج مرض مناعة ذاتية تعاني منه، من خلال تفكيك أنفها وإعادته إلى مكانه.

وقالت هاردمان، إن "الورم الحبيبي حرمها من أنفها، لذلك قام الأطباء بصنع أنف اصطناعي بديل يركب عبر نقاط ممغنطة على عظام الوجه" في مكان أنفها الذي خسرته بسبب مرضها النادر.

ويعد الورم الحبيبي (داء واغنر)، مرضا سريع الانتشار مجهول السبب يظهر على شكل حبيبات التهابية غير متجبنة حول الأوعية الدموية الصغيرة والمتوسطة، يؤثر على الجلد والمفاصل ويصيب الجهاز التنفسي العلوي والعينين والكلى والرئتين وغيرها من أجهزة الجسم الحيوية، ويهدد حياة المريض إذا أصاب الكلى أو الرئتين.

 

الاشتراك في هذه خدمة RSS