Log in
updated 7:01 AM IST, Nov 19, 2018

شاهد ماذا فعل فيل غاضب بسيارة مليئة بالركاب!

هاجم فيل عدواني سيارة مليئة بالركاب على طريق بالقرب من مدينة كاتراغاما في سريلانكا، بحسب قناة "UPI‎".

وبدأت الحادثة عندما اعترض فيل ضخم طريق سيارة الركاب المتجهة إلى مدينة كاتراغاما، وهجم عليها محطما الزجاج الأمامي فيها أمام أعين الركاب المذعورين.
وسجل الفيديو بفضل كاميرا المراقبة في السيارة. وعندما استمر غضب الفيل ولم يهدأ، قام السائق بالتراجع للابتعاد عنه. لكن الفيل تابع ملاحقة السيارة.

ولم يستطع السائق التخلص من الفيل الغاضب إلا بعد عدة دقائق من المناورة، مرت عليه وعلى الركاب وكأنها دهر بحاله، واستطاع النأي بالسيارة والركاب على بعد مسافة آمنة من الحيوان العدواني.



“فيل” يسقط على الجمهور في سيرك ألماني

وأظهر الفيديو سقوط فيل على مجموعة من الجماهير خلال عرض سيرك بمدينة أوسنابروك الألمانية، بعدما دفع أحد الفيلة الثلاثة المشاركة في العرض فيلا آخر بتجاه الساحة المخصصة للجمهور. ومن المحتمل أن تكون الحيوانات قد أصيبت فجأة بحالة من الفزع، ما دفعها لهذا التصرف الغريب، ولحسن الحظ لم يصب أحد بجروح خطيرة جراء الحادث.
 

 

 

فيل صغير يكافح للخروج من حفرة طينية

أظهر مقطع فيديو متداول لحظات مكافحة فيل صغير وقع في حفرة طينية الخروج منها. وأبان المقطع الفيل حديث الولادة وهو يحاول الصعود من الحفرة بشتى الطرق حتى تمكن في النهاية من الخروج من الحفرة الطينية بنجاح بمساعدة الأفيال الكبيرة.

 

فيديو| فيل يدخن بمزاج أدهش العلماء

لم يجد علماء ​البيئة​ سببا لتفسير التصرفات الغريبة لفيل هندي كان ينفث الدخان كمدخن متمرس.

وسجل خبراء من "منظمة حماية البيئة" مقطع فيديو يظهر أحد الفيلة في محمية بجنوب شرقي ​الهند​، وهو يتنفس ثم يخرج الدخان الناجم عن جذوة الجمر.

أنثى فيل تحصل على حريتها بعد 40 عامًا

نشر موقع “ميرور” مقطع فيديو مؤثر لأنثى فيل تحصل على حريتها بعدما تم تقيدها بالسلاسل لـ 40 عامًا. وظهرت أنثى الفيل “بريانكا” التي تبلغ من العمر 44 عامًا تأخذ خطواتها الأولى بعد وصلولها لـ “ماثورا” بالهند، ثم سارت ببطء للخروج من شاحنة.

وتم إنقاذ الفيلة “بريانكا” بعدما تعقبتها إحدى جمعيات الرفق الحيوان لمدة عام وتصدت للتجار المهربين بمساعدة الشرطة.

وأشارت المسئولة عن الجمعية إلى أن التجار كانوا على وشك بيع الفيل إلى عصابة أخرى عندما تم القبض عليهم، مؤكدة أن بريانكا تعاني من سوء التغذية وعتامة القرنية.

 
  • نشر في منوعات

من اليوم، يمكنك فهم لغة الفيل عن طريق هذا الفيديو

هل للأفيال لغة يمكن ترجمتها وفهمها؟ وماذا لو أنني أريد أن أقول “هلو” أو “أهلا” بلغة الأفيال!

يتيح تطبيق جديد فعل ذلك، ويرى مصمموه أن الأمر ليس عبثاً بل قد يقترب من الحقيقة، فالأفيال في واقع الأمر لها لغة تتفاهم بها من خلال الأصوات التي تصدرها، حتى لو أن هذه اللغة غير مفهومة بالنسبة لنا نحن البشر.

ولك أن تتخيل أنك تشاهد مجموعة من البشر يتحدثون لغة ليست معروفة لك، سوف تبدو بينهم مثل الفيل أو العكس.

وقد صمم البرنامج المذكور باسم “هلو ان إليفانت” بهدف عملي يتعلق برفع مستوى الوعي بالأفيال الإفريقية، حيث يتيح التطبيق ترجمة أصوات الأفيال إلى كلمات مفهومة للبشر.

ويعمل التطبيق الآن على عبارات بسيطة مثل الترحيب “هلو”، وتحديد المشاعر مثل “أنا حزين”، حيث يظهر ذلك من خلال شكل حركة خرطوم الفيل مرتبطة بالصوت أو الضجيج الذي يصدره، حيث ثمة ارتباط بين هذه الحركة والأصوات.

تمثيل الواقع

وهذه الترجمات تم أخذها حقيقة من واقع الأفيال في غابات كينيا بعد عمل مضن في هذا الإطار، وهي الآن متاحة للجميع للتفاعل معها، وبالتالي إمكانية فهم لغة الأفيال ومشاعرها المبدئية على الأقل.

وقد تم نشر هذه الأداة التي وضعها عالم الحياة البرية ديفيد شيلدريك، بالتعاون مع منظمة “إليفانت فواسز”، في اليوم العالمي للفيل الذي وافق 12 أغسطس.

ويمكن للمستخدمين إما استخدام مكبر الصوت لترجمة العبارة المنطوقة إلى لغة الفيل، أو ببساطة كتابة العبارة أو الرموز التعبيرية لها.

40 عاماً مع أصوات الفيلة

وقد قامت الدكتورة جويس بول، الخبيرة في سلوك الأفيال والمؤسس المشارك والمدير المشارك لـ”إليفانت فويسز”، بالبحث في عالم الأفيال لأكثر من 40 عاما، وكانت هي وفريقها يستخدمون معدات التسجيل الصوتي لالتقاط أصوات الأفيال.

على سبيل المثال، فإن ترجمة عبارة “مرحبا” عند الفيل تظهره وهو يقوم برفع خرطومه إلى الوراء ومن ثم تدليته لأسفل فإصدار نبرة صوته لتكامل هذه الحركة الترددية.

وقد اتخذت هذه الأداة أو البرنامج، بهدف زيادة الوعي بالفيلة من خلال التبرعات للمساعدة في الحفاظ عليها.

 

اعدام فيل بعد ان قتل 15 شخصا

نفق فيل بعد أن أطلقت السلطات الهندية الرصاص عليه إثر جهود مكثفة لصيده بمشاركة عشرات من مسؤولي الغابات والرماة المهرة بعدما تسبب في سقوط نحو 15 قتيلا في ولايتي جاركاند وبيهار بشرق البلاد.

وقال ن. ك. سينغ مسؤول الغابات في ولاية جاركاند، إن فريقا تشكل لصيد الفيل، الذي يعتقد أن عمره بين 20 و25 عاما، بعد أن قتل 11 شخصا في الولاية منذ مارس وألحق أضرارا بعدد من المنازل.

وأضاف أن الفيل قتل أغلب الظن أربعة آخرين في ولاية بيهار المجاورة قبل ذلك.

وقال شافات علي خان، وهو أحد الرماة، إنه رصد الفيل أول مرة الخميس وأطلق عليه سهما بمادة مخدرة أصابه في الرقبة لكنه لم يؤثر فيه.

وتمكن الفيل من الفرار لكن خان أطلق النار عليه فأرداه قتيلا.

وقال خان إن هذا هو الفيل السابع الذي يقتله وإنه قتل من قبل 13 نمرا كانت تهدد الناس في مناطق أخرى من البلاد.

ونزع مسؤولون بقطاع الغابات نابي الفيل ويعتزمون دفنه في الغابة.

شاهد بالفيديو: إوزة تتصدى لفيل وتمنعه من دخول بحيرتها

أظهر مقطع فيديو تداوله مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، تصدي إوزة شجاعة لفيل ضخم، يثبت ما يقال عن قوة الشجاعة.

وحسب ما ورد في الفيديو، اندلعت معركة العقل ضد الحجم في حديقة حيوان، عندما دخل الفيل الأفريقي الصغير زوري في تحد مع إوزة كندية عدوانية جدًا، حيث يبدو أنها لم تأبه إطلاقاً لفارق الحجم الواضح.

لكن على الرغم من تفوق الفيل في الحجم، إلا أنه لم يتمكن من التغلب على الإوزة الصغيرة العنيدة.

وظهر الفيل “زوري” وهو يرش الماء بخرطومه على الإوزة، لكنها لم تتحرك بل وطارت بشجاعة على ظهر الفيل، وشرعت في نقره في عنقه.

وفي الفيديو يمكن رؤية الإوزة تطير بعد ذلك، لتقف أمام “زوري” بكل ثبات في الماء، وترفرف بأجنحتها تهديدًا للفيل ولم تتراجع حتى عندما لوح الفيل بخرطومه بشدة بالقرب منها.

وعندما اختل توازنها عقب دفعة قوية من “زوري”، عاودت الإوزة هجومها بقوة وبسرعة أكبر، وطاردت الفيل الذي تمكن رؤيته يتراجع للخلف ليدفع الإوزة مرة أخرى.

وفي نهاية المعركة تعود الإوزة لمكانها الأصلي على صخرة، حيث تزقزق فيما يبدو لصغارها المختبئين في الأسفل.

الاشتراك في هذه خدمة RSS