Log in
updated 6:52 AM IST, Mar 5, 2019

نتائج قرعة دوري الأبطال والدوري الأوروبي... الفرق الإسبانية تنتظرها مواجهات نارية

أجريت قرعة دور الثمانية من دوري أبطال أوروبا اليوم  وقرعة الدوري الأوروبي وكانت نتائجها تحمل مواجهات نارية للفرق الإسبانية أبرزها مواجهة نادي ريال مدريد لبايرن ميونخ الألماني... وكانت النتائج كما يلي:

اتلتيكو مدريد – ليستر سيتي

الذهاب الثلاثاء 11 أبريل. الإياب الأربعاء 19 أبريل

بروسيا دورتموند – موناكو

الذهاب الثلاثاء 11 أبريل الإياب الأربعاء 19 أبريل

بايرن ميونخ – ريال مدريد

الذهاب الاربعاء 12 أبريل الإياب الثلاثاء 18 أبريل

 

 

أما الدوري الأوروبي فأوقعت القرعة : 

أندرلخت البلجيكي أمام مانشستر يونايتد الانجليزي.

سيلتا فيجو الاسباني أمام جنك البلجيكي.

أياكس أمستردام الهولندي أمام شالكه الألماني.

أولمبيك ليون الفرنسي أمام بشيكطاش التركي.

 

 

 



  • نشر في رياضة

فينغر.. "اختشي على روحك" وارحمنا

لطالما ارتبطت ذاكرتنا بأيام وليال محددة على غرار "ليلة القبض على فاطمة" و"ليلة انتخاب الرئيس ترامب" و"ليلة فضيحة البرازيل أمام ألمانيا بالمونديال".. هذا الأسبوع كنا على موعد مع "ليلة سقوط برشلونة بعيد الحب في باريس" وبعدها بأربع وعشرين ساعة فقط أتى دور لية لن تنسى..

"ليلة إهانة أرسنال وفينغر في بافاريا"، ليلة دفعتني لكتابة هذا المقال وأنا أتحسر على ما آل إليه المدرب أرسين فينغر.. مدرب أكن له كل الاحترام لكن ليس كمدرب.. لأنك يا سيد فينغر لم تعد مدربا..

لطالما اتهمني عشاق أرسنال بمعاداتك والتقليل من فريقهم فقط كوني قلت حقيقة لم يكن أحدهم يرغب في سماعها.. حقيقة قلتها قبل 12سنة وها أنا أعيدها اليوم.. لقد أفلست تكتيكيا وبقاؤك سيفلس أرسنال كرويا.. استشهدت آنذاك بالمثل الدارجي المغربي وقلت إن "رائحة وجبة العشاء طيبة كانت أو سيئة تشمها منذ العصر".. ورائحة وجبة العشاء التي قدّمتها لنا بمطعم أليانز أرينا في ميونخ شممناها قبل 11 سنة وبالضبط صيف 2006 عندما خسرت مع أرسنال نهائي دوري أبطال أوروبا 1-2 أمام برشلونة بملعب الأمراء بالعاصمة باريس وقررت حينها، وأتت تتسلم ميدالية المهزوم، أن تحاكي أسلوب لعب الفريق الكاتالوني فقط لتجد نفسك تعاني كما عانى الغراب الذي حاول تقليد مشية الحمامة فنسي مشيته..

فينغر أفلس تكتيكيا وفقد مصداقيته كمدرب ومعها هوية أرسنال لدرجة أنني تابعت المباراة ضد بايرن وكأنني أشاهد إعادة لمباراة أقيمت العام الماضي أو قبل عشر سنوات.. عرفت مسار المباراة ومصيرها قبل بدايتها.. توقعت وقوع شيئين وكنت محقا في الحالتين.. خسارة ثقيلة لأرسنال وهدفا من عجوز هولندي يدعى روبن سبق له أن هز شباك الفريق اللندني قبل 12 سنة..

مشكلتي مع فينغر ليست في حجم الخسارة أمام بايرن بل في الطريقة المهينة التي استسلم بها الفريق كاشفا في ظرف 45 دقيقة عن عيوب لازمت المدرب الفرنسي طيلة 11 سنة.. كل المدربين حاليا صغارا كانوا أو كبارا باتوا على دراية بمدارس كروية مختلفة وخطط تكتيكية متنوعة، إلا السيد فينغر، وأنا لم أعد أصنفه من الكبار لعناده الشديد، فقد ظل مصرا على خطة وأسلوب أكل عليهما الدهر وشرب.. خطة وأسلوب لا يسمنان ولا يغنيان من جوع.

وإن كان فريق أرسنال يعتبر نفسه فعلا من كبار أوروبا فعليه أن يتعامل كالكبار ويقيل فينغر مع نهاية الموسم.. هذا ما كان سيفعله ريال مدريد ويوفنتوس وميلان وبايرن ميونخ بعد كارثة كهذه.. وهذا ما سيفعله برشلونة مع إنريكي مع نهاية الموسم بعد فضيحة "عيد الحب" بملعب الأمراء أمام باريس سان جرمان..

ما أتمناه من أعماق قلبي، لكي لا أغذي مرة أخرى سوء فهم بعض عشاق أرسنال، هو أن يعود فينغر لرشده فيما تبقى من منافسة هذا الموسم وأن يتخلى عن حلم التشامبينزليغ والبريميرليغ ويركّز على الفوز بكأس إنجلترا وإنهاء الموسم بأحد المراكز الأربعة الأولى المؤهلة لدوري الأبطال ليغادر كأحد أبطال المسرحيات التراجيدية لشكسبير لأنني لا أريد رؤيته ثانية كما رأيته أمس في ميونيخ.. عاجزا وتائها ومحبطا ذهنيا وعاطفيا وبدنيا..

  • نشر في رياضة

مواجهات نارية محتملة بدور الـ16 للأبطال بعد حلول البايرن وسان جيرمان ثانيا

CNN:

 تغلب بايرن ميونخ على ضيفه أتلتيكو مدريد بهدف نظيف، في وقت اكتسح فيه برشلونة ضيفه بروسيا مونشنغلادبخ الألماني برباعية نظيفة، وفاز أرسنال على بازل السويسري بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد، في حين تعادل باريس سان جيرمان مع لودوغوريتس بلغراد الصربي بهدفين لمثلهما، ضمن مباريات الجولة الاخيرة من دور المحموعات لدوري أبطال أوروبا.

ففي المباراة التي أقيمت على أرضية ملعب "أليانز أرينا"، انتقم بايرن ميونخ من اتلتيكو مدريد، بعد أن تغلب عليه بهدف نظيف سجله البولندي روبيرت ليفاندوفسكي، عند الدقيقة 28، من ركلة حرة مباشرة مميزة، لكن هذا الفوز لم يغير شيئا في صدارة المجموعة، إذ تأهل أتلتيكو كمتصدر للمجموعة وتأهل البايرن بعد احتلاله المركز الثاني.

اما في مدينة برشلونة، فاكتسح أبناء كتالونيا ضيفهم بروسيا منشنغلادبخ الألماني برباعية نظيفة، افتتحها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بالهدف الأول عند الدقيقة 16، وأكملها التركي أردا توران باول هاتريك له في تاريخ مشاركته بدوري الأبطال إذ سجل ثلاثة أهداف عند الدقائق 50 و53 و67.

وكان قد تعادل مانشستر سيتي، والذي يلعب في نفس مجموعة برشلونة، مع ضيفه سلتيك الإسكتلندي بهدف لمثله، ليتأهل برشلونة كمتصدر للمجموعة ويلحق به السيتي في المركز الثاني.

 

وفي سويسرا، اكتسح أرسنال مضيفه بازل السويسري، برباعية مقابل هدف وحيد، سجل اللاعب الإسباني لوكاس مارتينيز ثلاثية منها، عند الدقائق 8 و16 و48، في وقت أضاف فيه النيجيري أليكس أيوبي الهدف الرابع عند الدقيقة 54، قبل أن يسجل العاجي سيدو دومبيا الهدف الوحيد لأصحاب الأرض في المباراة.

من جانبه، فاجئ باريس سان جيرمان جماهيره بالتعادل أمام ضيفه لودوغوريتس بلغراد الصربي، بهدفين لمثلهما، إذ افتتح الهولندي فيرجيل ميسيدجان، التسجيل للضيوف عند الدقيقة 16، قبل أن يعادل الأوروغوياني إدينسون كافاني النتيجة لأصحاب الأرض، عند الدقيقة 61، لكن الضيوف عادوا وسجلوا هدف التقدم عند الدقيقة 69 عبر البرازيلي وانديرسون فارياس، قبل أن يتعادل سان جيرمان عبر الأرجنتيني أنخيل دي ماريا في الوقت بدل الضائع.

وتأهل أرسنال كمتصدر لهذه المجموعة، في وقت حل فيه باريس سان جيرمان في المركز الثاني المؤهل لدور الـ16 كذلك، بعد ان وصل الاول لنقطته رقم 14 في وقت حقق الاخير فيه نقطته الـ12.

اما نابولي الإيطالي، فحسم تأهله كمتصدر للمجموعة الثانية، بعد فوزه على مضيفه بنفيكا البرتغالي بهدفين مقابل هدف وحيد، في وقت حل فيه بنفيكا ثانيا في هذه المجموعة.

يذكر ان هذه النتائج تنذر بمواجهات نارية في دور الـ16، إذ سيلتقي أصحاب المركز الثاني ومن ضمنهم بايرن ميونخ وباريس سان جيرمان ومانشستر سيتي، مع أصحاب المراكز الاولى في باقي المجموعات. 

  • نشر في رياضة

غوارديولا يفرغ غضبه في الطاقم الطبي لبايرن ميونخ

هاجم المدير الفني لنادي بايرن ميونيخ لكرة القدم، الاسباني بيب غوارديولا، طاقم الفريق الطبي وألمح الى ان الطاقم يصرف الكثير من الوقت في تأهيل اللاعبين المصابين، وذلك بعد خسارة بايرن امام اتلتيكو مدريد في المباراة شبه النهائية لدوري ابطال اوروبا يوم الاربعاء وخروجه من المسابقة، حسبما اوردت صحيفة بيلد الالمانية الجمعة.

وتقول بيلد إن غوارديولا تساءل كيف تمكن طاقم اتلتيكو الطبي من تأهيل اللاعب دييغو غودين وتمكينه من المشاركة في مباراة الاربعاء بينما كان مصابا وغير قادر على المشاركة في مباراة الذهاب.

وقال غوارديولا "في اتلتيكو، استعاد غودين لياقته بسرعة. لماذا لا تستطيعون انتم فعل ذلك ؟ لماذا تطول مدة الاصابات في فريقنا ؟"

وتقول الصحيفة الالمانية إن احد اعضاء الطاقم الطبي رد على المدير قائلا "لا يمكنك قول ذلك، ليس لك الحق في قول ذلك. كان كل اللاعبين تحت تصرفك، عدا ارجين روبن وهولغر بادستوبر."

وتقول الصحيفة إن الموقف ازداد توترا الى درجة بحيث اضطر اللاعب فرانك ريبري الى التدخل "لمنع وقوع الأسوأ."

يذكر ان غوارديولا، الذي ينتقل الى نادي مانشستر سيتي في الموسم المقبل، درج على الاصطدام بطاقم بايرن الطبي.

وكان طبيب النادي المخضرم هانز فيلهيلم مولر فولفارت ترك بايرن في نيسان / ابريل 2015 بعد ان عمل فيه 40 عاما بعد خلافات مع غوارديولا.

الاشتراك في هذه خدمة RSS