Log in
updated 10:27 AM IDT, Aug 19, 2018

مصر: إحباط هجوم انتحاري بالقرب من كنيسة ومقتل منفذه

أحبطت قوة أمنية هجوما بعبوة ناسفة، حاول انتحاري تنفيذه على كنيسة العذراء بمنطقة مسطرد شمالي القاهرة، السبت.

وقالت مصادر أمنية وشهود عيان إن منفذ الهجوم لقي مصرعه أثناء المحاولة، فيما لم يتعرض أحد لإصابات جراء الحادث.

وأفاد المراسل أن انتحاريا حاول تنفيذ الهجوم، إلا أن قوات الأمن المحيطة بالكنيسة منعته من الوصول وأردته قتيلا.

ونفذ الهجوم بعد انتهاء إحدى الصلوات في الكنيسة، فيما كثفت قوات الشرطة تواجدها في المنطقة.

وشهدت السنوات القليلة الماضية عدة هجمات استهدفت كنائس مصرية قتل خلالها العشرات، نفذ معظمها مسلحون تابعون لتنظيم "داعش" أو متأثرون به.

وكانت أسوأ الهجمات في أبريل 2017 على كنيستين إحداهما في طنطا والأخرى في الإسكندرية بالتزامن، أسفرا عن مقتل 45 شخصا وإصابة عشرات آخرين.

وفي ديسمبر من العام ذاته، قتل 11 شخصا في هجوم مشابه على كنيسة بمنطقة حلوان في القاهرة، وقبلها بعام لقي 28 شخصا مصرعهم في هجوم على كنيسة ملحقة بالكاتدرائية المرقسية بالقاهرة.

أول غرامة في مصر بسبب "رقصة كيكي"

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، السبت، أن النيابة العامة غرمت شابا 1050 جنيها (59 دولارا) بعد إقراره بأنه رقص خارج سيارته وهي تسير في طريق عام دون وجوده في مقعد القيادة، فيما يعرف برقصة كيكي تشالينج "تحدي كيكي".

وذكرت في بيان أن إحالة الشاب، وهو طالب جامعي من القاهرة، للنيابة تمت "في ظل تداول مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تضمن قيام قائد سيارة خاصة بالنزول من السيارة أثناء سيرها بالطريق العام والتخلي عن عجلة القيادة وغلق بابها مع استمرارها في السير دون سائق".

وأضاف البيان أن صاحب السيارة أتى "بحركات استعراضية بجوارها مما يعرض حياته وحياة المواطنين من المارة وقائدي السيارات للخطر"، فيما لم يحدد بيان الداخلية مكان الواقعة.

وتعرضت رقصة تحدي كيكي لانتقادات في مصر بعد نشر مقاطع فيديو عدة لأشخاص أدوها.

طالبة مصرية أرسلت رسالة للأمير هاري وزوجته.. وهكذا جاء الرد


الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل
الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل

لم تتوقع طالبة مصرية في كلية الصيدلة أن تتلقى جوابًا رسميًا من القصر الملكي البريطاني وذلك ردًا على تهنئتها للأمير هاري و"ميغان" بمناسبة زواجهما.

 

وقالت نهى طارق، الطالبة بكلية الصيدلة جامعة عين شمس، أنها قامت بارسال تهنئة للأمير هاري بمناسبة زواجه من "ماركل" لتتلقى ردًا من القصر الملكي، بأنهم سعداء بالتهنئة.

وأوضحت "نهى" خلال لقائها على إحدى القنوات الفضائية المصرية، أنها ومنذ العام 2011 وزفاف الأمير ويليام وكيت ميدلتون وهي تتابع الحفلات في إنجلترا وإسبانيا والسويد، وأصبحت "Admin" إحدى الصفحات المهتمة بالعائلة المالكة في بريطانيا.

وأشارت إلى أنها حاولت كثيرًا إرسال خطاب للعائلة المالكة، لأن هناك أشخاصًا من أوروبا يرسلون لهم ويتلقون الردود، مضيفة أنه خلال حفل زفاف الأمير هاري، أرسلت رسالة من البريد المصري، ولم تكن تتوقع الرد.

وذكرت أنها هنأت الأمير هاري قائلة في خطابها: "استمتعت أن أرى مراسم زفافكم، وأشخاص مصريون كثيرون يتابعوكم، وأدعوكم لزيارة مصر لرؤية أماكن جميلة في مصر، ويكون المصريون سعداء بذلك"، لكنها لم تتوقع الرد، مشيرة إلى أنها تلقت الرد من القصر الملكي.

 

إنطلاق تدريبات بحرية أميركية مصرية سعودية إماراتية

 انطلقت اليوم الثلاثاء فعاليات التدريب البحري المصري/الأمريكي المشترك تحت عنوان " تحية النسر-استجابة النسر 2018 "، بمشاركة وحدات من القوات الخاصة البحرية لمصر والولايات المتحدة والسعودية والإمارات ومن المقرر أن يستمر على مدى عدة أيام بنطاق المياه الإقليمية بالبحر الأحمر.

وقال المتحدث العسكري المصري العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، على صفحته الرسمية على موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي، إن التدريب "يأتي في إطار استمرار خطة التدريبات المشتركة التي تنفذها القوات المسلحة المصرية مع الدول الصديقة والشقيقة من أجل تعزيز آفاق التعاون العسكري وتبادل الخبرات التدريبية وفقاً لأحدث النظم القتالية".

وأشار إلى أن التدريب تشارك فيه الأردن وباكستان وكوريا الجنوبية بصفة مراقب.

وأوضح الرفاعي أن "فعاليات التدريب البحري شملت عددا من المحاضرات النظرية الخاصة بالأنشطة التدريبة في كيفية التعامل مع الألغام وطرق الأمان، والتعرف على أجهزة ومعدات البحث والكشف عن الألغام، وتنفيذ أعمال البحث بمركبات التحكم عن بعد".

وإضافة إلى ذلك يشمل التدريب "تنفيذ تدريبات مشتركة والتدريب على أعمال حق الزيارة والتفتيش للسفن المشتبه بها، والتدريب على موضوعات مهاجمة الشواطئ والابرار على الساحل".

كما تم إجراء العديد من الأنشطة المشتركة بين عناصر القوات الخاصة من الدول المشاركة للاستفادة من الخبرات لجميع العناصر المشاركة.

وتأتي تلك التدريبات في إطار دعم ركائز التعاون المشترك بين القوات المسلحة المصرية والأمريكية، والتعرف على أحدث النظم وأساليب القتال البحري وتعظيم الاستفادة المشتركة للقوات المشاركة في التدريب، والذي يعكس عمق علاقات الشراكة والتعاون الاستراتيجي للدول المشاركة.

اكتشاف كبير في مصر يفشي "أسرار التحنيط"

قال علماء آثار إنهم اكتشفوا ورشة تحنيط يرجع تاريخها إلى نحو 2500 سنة في مقبرة قديمة بالقرب من أهرامات مصرية شهيرة.
وذكر مسؤولون في وزارة الآثار المصرية، في مؤتمر صحفي السبت، أن علماء الآثار يأملون أن يؤدي الكشف إلى معرفة المزيد عن أسرار التحنيط في الأسرة السادسة والعشرين من مصر القديمة.

ولفتوا إلى أنه تم اكتشاف موقع دفن جماعي.

وقال المسؤولون إن هذا الاكتشاف يعود إلى العصر الصاوي الفارسي من عام 664 إلى 404 قبل الميلاد.

موقع الكشف الأثري في مقبرة سقارة، وهي جزء من مقبرة ممفيس، أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو.

يشار إلى أن آخر عملية حفر في الموقع، جنوب هرم أوناس كانت عام 1900

فيديو| فتاة تلقي بنفسها تحت عجلات القطار بمصر

 رصدت كاميرات المراقبة في محطة قطار “مترو الأنفاق” في مصر لحظة انتحار فتاة تحت عجلات الخط الأول للمترو، بإلقاء نفسها أمام القطار لتلقى مصرعها على الفور.

وأثارت الفتاة، التي أنهت حياتها في “مترو الأنفاق” بالخط الأول”المرج – حلوان”، جنوبي القاهرة، جدلًا، خاصة وأن متعلقاتها الشخصية خلت من أي أوراق أو متعلقات تثبت هويتها، بحسب أفراد الأمن.

وتعطّلت حركة المترو لساعات، الأحد، بعد واقعة الانتحار، لحين اتخاذ الإجراءات القانونية والكشف على جثة الفتاة، التي يبدو من المقطع أنها اختارت توقيتًا مبكرًا في الصباح، يندر فيه تواجد الركاب بالمترو الذي يعمل من الخامسة صباحًا حتى الواحدة بعد منتصف الليل.

وأظهر المقطع الفتاة وهي تنتظر قدوم القطار بمحطة “ماري جرجس”، لتلقي بنفسها بشكل يضمن وفاتها على قضبان القطار.

ناشطون مصريون زعموا أن من أسباب انتحار الفتاة معاناتها من مشادات دائمة بين والدها ووالدتها، كذلك الحديث عن معاناتها الدراسية، وسط حالة من الجدل على مواقع التواصل.

مشروع قانون لتنظيم الصحافة والاعلام يثير جدلا في مصر

 يتخوف إعلاميون وناشطون في مصر من موافقة البرلمان المبدئية على مشروع قانون تنظيم الصحافة والإعلام الذي يضع المواقع الالكترونية والمدونات الشخصية تحت رقابة المجلس الاعلى للاعلام، مدرجين إياه في خانة إسكات الاصوات المعارضة او الناقدة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ووافق مجلس النواب المصري في العاشر من حزيران/يونيو على مشروع قانون تنظيم الصحافة والإعلام بشكل مبدئي قبل إحالته الى مجلس الدولة لمراجعته، ليتمكن البرلمانيون من الموافقة عليه بشكل نهائي، في وقت تواجه شخصيات عديدة من المعارضة ملاحقات شرطية وقضائية.

وأثار مشروع القانون جدلا واسعا في الاوساط الصحافية في مصر، إذ يتضمن مواد تمنح المجلس الاعلى لتنظيم الإعلام المشكل بقرار رئاسي في عام 2017، الحق في حجب المواقع الالكترونية في حال تأسيسها من دون الحصول على ترخيص منه.

ويعطي القانون المجلس حق متابعة "كل موقع الكتروني شخصي او مدونة الكترونية شخصية او حساب الكتروني شخصي يبلغ عدد متابعيه خمسة آلاف او أكثر"، ما يجعل حسابات مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي المشاهير في دائرة الرقابة الدائمة.

وللمجلس الاعلى الحق في وقف أو حجب هذه الحسابات الشخصية متى تم "نشر او بث أخبار كاذبة أو ما يدعو او يحرض على مخالفة القانون او الى العنف أو الكراهية".

ويقول وكيل نقابة الصحافيين السابق في مصر خالد البلشي لوكالة فرانس برس "إقرار هذا القانون هو استمرار لسياق قمع الصحافة ومصادرة الكلام والتكميم".

ويضيف انها "محاولة لإسكات كل من يحاول ان يتكلم، وصولا الى مدّ الهيمنة والسيطرة حتى لمستخدمي التواصل الاجتماعي".

وتوجه منظمات حقوقية دولية اتهامات عديدة بشأن انتهاك الحريات وتوقيف النشطاء والاعلاميين وعناصر المعارضة، لنظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي ادى اليمين الدستورية لفترة رئاسية ثانية مطلع الشهر الحالي بعد فوزه في الانتخابات بأكثر من 97% من الأصوات في اذار/مارس.

ويشير البلشي الى وجود أكثر من ثلاثين صحافيا في السجون وحجب اكثر من 500 موقع إلكتروني وهي الاحصائيات التي نشرتها منظمة مراسلون بلا حدود.

وبحسب التصنيف الدولي لحرية الصحافة للعام 2018 فان مصر تحتل المرتبة ال161 في قائمة تضم 180 دولة، وفقا للمنظمة.

وعلى مدار الشهرين الماضيين، شنت الاجهزة الامنية حملة توقيفات جديدة شملت معارضين ومدونين وصحافيين وناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي بتهم "الانضمام لجماعة ارهابية" او "نشر اخبار كاذبة".

ومن أبرز هؤلاء، المدون وائل عباس والناشط شادي الغزالي حرب والناشط حازم عبد العظيم.

ويعتبر عباس من رواد المدونين في مصر واشتُهر بنشر فيديوهات حول ممارسات التعذيب التي كانت تحصل في أقسام الشرطة خلال عهد الرئيس الاسبق حسني مبارك. وكان عباس والغزالي حرب من أبرز الشخصيات الشابة التي شاركت في احتجاجات 2011 التي أطاحت بمبارك.

أما عبد العظيم فقد كان مسؤول الشباب في حملة السيسي الانتخابية في العام 2014، قبل أن يتحوّل ليصبح منتقدا لسياسات الرئيس المصري خصوصا على "تويتر".

ويقول محمد عبد السلام، مدير الوحدة البحثية بمؤسسة حرية الفكر والتعبير، إحدى المنظمات الحقوقية المصرية "يجب ان ترفض هذه الشركات (فيسبوك وتويتر) ممارسات الحكومة المصرية"، مضيفا "الان.. سيتم اعتبار ما يكتبه المواطن أخبارا كاذبة".

ويرى أن "أي مواطن سيفكر ألف مرة قبل ان يكتب /بوست/ ينتقد فيه أداء الحكومة وأداء النظام".

ويقول المحامي جمال عيد، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان، "المشكلة هي ان النيابة لا توضح طبيعة الاخبار الكاذبة في الاتهامات".

ويرى بعض الصحافيين المصريين أن تمرير القانون يعتبر "تكريسا لسيطرة الدولة".

ويقول الأمين العام المساعد السابق لنقابة الصحافيين هشام يونس لوكالة فرانس برس إنه تم جمع 185 توقيعا لصحافيين يرغبون في عقد جمعية عمومية طارئة لنقابة الصحافيين من أجل مناقشة القانون. لكن "تمّ تجاهل طلب الصحافيين من مجلس إدارة النقابة بحجة عدم خلق صدام ضد الحكومة".

ويتخوّف يونس من "تكريسٍ لسيطرة الدولة على المؤسسات الصحفية"، ومن أن "يكون العزف في الصحافة على نغمة واحدة هي نغمة التأييد".

الا ان رئيس لجنة الاعلام بمجلس النواب أسامة هيكل ردّ مدافعا عن مشروع القانون وقائلا "عرضنا القانون على 8 جهات ألزمنا الدستور بمخاطبتها ومن ضمنها نقابة الصحافيين التي استقبلنا منها ردين بشأن القانون".

وبحسب صحيفة الاهرام الحكومية، تضمنت ملاحظات نقابة الصحافيين طلب تعديل لبعض مواد القانون.

وعن شمول القانون مستخدمي التواصل الاجتماعي، يقول يونس "الحسابات الالكترونية تحقق انتشارا أوسع من توزيعات بعض الصحف، ونحن لسنا الدولة الاولى التي تذهب إلى هذا المنحى".

شيشة كأس العالم في مقاهي مصر

 

يعد كأس العالم الحدث الرياضي الأكثر أهمية حالياً، خاصة أننا على بُعد أيام قليلة من انطلاق المونديال، الذي يقام كل أربع سنوات.

وتفاعلاً مع البطولة، أطلقت مجموعة من الأسواق الشعبية شيشة «نرجيلة» مبتكرة على شكل كأس العالم، وبادرت مقاهٍ مصرية إلى تقديمها لمرتاديها كنوع من التشجيع الكروي، وإضافة الحماس عليهم أثناء متابعة المباريات.

 

شيشة كأس العالم في مقاهي مصر

 
الاشتراك في هذه خدمة RSS