Log in
updated 5:47 AM IDT, Oct 15, 2018

"المتّة".. مشروب الطاقة للاعبي مونديال روسيا

 

هل كنت تتصور بأن واحد من أكثر المشروبات الشعبية في منطقة بلاد الشام، وخاصة في سوريا ولبنان، هو أحد أشهر مشروبات الطاقة التي يستخدمها اللاعبون العالميون، خاصة المشاركون منهم في مونديال كأس العالم الحالي 2018، الذي يُقام في روسيا، وكثيراً ما تم مشاهدة هؤلاء اللاعبين يحتسونه قبل التوجه للتدريبات أو خوض المباريات، ومنهم نجما فريق برشلونة الإسباني، اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي، والأرجوياني لويس سواريز، إنه مشروب "المتّة"، المعروف بإنه من أكثر مشروبات الطاقة الطبيعية شهرة وفعالية، والذي يعد الشراب الوطني في الأرجنتين، والشراب المفضل لدى "بابا الفاتيكان".

وبحسب ما ذكرته صحيفة "ذا غارديان The Guardian" البريطانية، أنه بفضل المدرب الأرجنتيني "ماوريسيو بوتشيتينو"، تحول مشروب الـ"متّة" إلى مشروب الطاقة المفضل لمعظم لاعبي فريق "توتنهام هوتسبير" الذي يدربه "بوتشيتينو"، كما أنه حالياً أصبح المفضل للاعبي منتخب إنكلترا أيضاً خلال مشاركتهم في كأس العالم الحالي في روسيا، ومن المعروف عن مشروب الـ"متّة"، أنه مكون من الأوراق المجففة لنبات الـ"بهشية" الباراغوانية، والتي تشتهر أميركا الجنوبية بالإضافة إلى سوريا ولبنان بزراعتها.

ومن أشهر نجوم كرة القدم الذين يحتسون مشروب "المتّة" هو نجم نادي "توتنهام" ومنتخب "الأسود الثلاثة" الإنجليزي "إيريك داير"، الذي شوهد لأكثر من مرة خلال تدريبات المنتخب الإنجليزي التحضيرية للمشاركة بالمونديال، وهو يحتسي مشروب المتة "، وكان "داير" الذي يلعب في مركز الدفاع قد صرح خلال هذا الأسبوع إنه مولع بعض الشيء بهذا المشروب الطبيعي، وفي حال كان لموقف "داير" أي تأثير على الجماهير، فمن المرجح أن يصبح مشروب الـ"متّة" الشراب الأكثر شعبية في إنجلترا، تماماً كما هو الحال في سوريا ولبنان ومختلف بلدان أميركا الجنوبية.

فوائد الـ"متّة" الكبيرة..

أما عن كيفية تحضير مشروب الـ"متّة"، فيتم ذلك عبر نقع الأوراق المجففة لنبات الـ"بهشية" الباراغوانية في الماء الساخن، ويتم شربه في كوب يسمى بـ"القرعة" وهو كوب مجوف، ويتم شربه عبر قشة شرب معدنية تعرف باسم "المصاصة"، والتي تقوم بتصفية المشروب داخل الكوب قبل شربه، ومن المعروف أن للـ"متّة" مذاق طيب يجمع بين مذاق المشروب الأخضر العشبي ومشروب "إيرل غراي" الشهير، إلا أنه يحتوي على نسبة أقل من زيت "برغموت"، بالإضافة إلى أنه يعتبر مصدراً للعديد من الفوائد الصحية، فضلاً عن أنه يمنحك شعوراً عميقاً بالراحة والإسترخاء.

ومما تم إثباته حول مشروب الـ"متّة"، بأن الطاقة التي يمنحها هذا المشروب للجسم، مشابهة تماماً لتلك الطاقة التي تمنحها القهوة، إذ أن كل كوب منه يحتوي على أكثر من نصف كمية الكافيين الموجودة في كوب من قهوة "أمريكانو" متوسط الحجم، إلا أنه وبعكس القهوة، لا ينتج عنه الشعور بالقلق أو الأرق أو نفاذ الطاقة، أو أي من الأعراض الجانبية الأخرى، فضلاً عن أنه يساعد على تحسين اليقظة الذهنية، كما أنه يساعد على الهضم، وإلى جانب ذلك كله فهو يحتوي على محفزات الـ"إندورفين" مثل الشوكولاتة.

وفي دراسة قديمة كان قد نشرها معهد "باستور" الفرنسي، المختص بدراسة علم الأحياء والميكروبات والأمراض واللقاحات خلال العام 1964 حول مشروب الـ"متّة"، أثبتت أنه "من الصعب العثور على نبات له ذات القيمة الغذائية على غرار نبتة المتّة"، ومن الأسباب التي أخرت دخول هذا المشروب إلى المملكة المتحدة هو أنه كان قد تم التسويق له على أنه غذاء صحي بدلاً من كونه "سراً فريداً ومميزاً" احتفظت به قارة أميركا الجنوبية لنفسها، حيث أنه من المرجح أنه في حال قدم منتخب إنكلترا أداء جيداً في كأس العالم الجاري، وواصل نجم المنتخب "داير" قول التصريحات التي تمتدح فضائل هذا المشروب، فلن يمر وقت طويل حتى يصبح هذا المشروب الشراب المفضل لدى الجميع في إنجلترا.
 

 

مونديال 2026: ثلث الأصوات العربية لصالح الملف المشترك

صوتت سبع دول عربية تتقدمها المملكة العربية السعودية ودول خليجية، لصالح ملف الترشيح المشترك للولايات المتحدة وكندا والمكسيك لاستضافة كأس العالم في كرة القدم 2026، في مواجهة الملف المغربي.

وفي عملية التصويت التي أجراها كونغرس الاتحاد الدولي (فيفا) الأربعاء في موسكو، نال الملف المشترك 134 صوتا، مقابل 65 صوتا للمغرب، من أصل أصوات 203 أعضاء يحق لهم التصويت.

ونال الملف المشترك سبعة أصوات من أصل 21 صوتا للدول العربية (لا يحق للمغرب التصويت لكونه من المرشحين)، وذلك بحسب النتائج التي نشرها الفيفا كاملة على موقعه الالكتروني.

وفي ما يأتي توزيع الأصوات العربية:

- الملف المشترك: البحرين، العراق، السعودية، الامارات، الكويت، الأردن، لبنان.

- ملف المغرب: الجزائر، مصر، ليبيا، سلطنة عمان، فلسطين، السودان، سوريا، تونس، موريتانيا، دجيبوتي، الصومال، جزر القمر، قطر، اليمن.

  • نشر في رياضة

الفيفا: تمديد تقديم عروض استضافة مونديال 2026

وكالات:

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) أنه سيترك الباب مفتوحا لتقديم عروض استضافة كأس العالم 2026 بعدما رفض محاولة قامت بها ثلاث دول في أميركا الشمالية تقدمت بعرض مشترك لتسريع العملية.

وفضل مجلس الفيفا اليوم الثلاثاء ترك الباب مفتوحا أمام أي أطراف أخرى ترغب في التقدم بعروض خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

ويبقى العرض المشترك من الولايات المتحدة والمكسيك وكندا هو الوحيد حتى الان لاستضافة الحدث الكروى الكبير في 2026 رغم تردد تقارير بأن المغرب قد ينضم للسباق.

وطالب القائمون على العرض الثلاثي المشترك دعم مساعيهم "بصورة مبدئية" ومنحهم فرصة لاعداد خطة مفصلة قبل الموافقة على الملف بصورة نهائية في 2018.

لكن مصدرا مطلعا قال إن هذا الطلب واجه معارضة من جانب بعض أعضاء مجلس الفيفا الذين يرون أن هناك حاجة لمزيد من الوقت لإتاحة الفرصة أمام أي بدائل محتملة.

وتحرم السياسة الحالية للفيفا الاتحادات القارية التي نظمت كأس العالم في واحدة من آخر نسختين من المنافسة على تنظيم البطولة ما يستبعد أوروبا وآسيا من السباق.

وتستضيف روسيا كأس العالم 2018 بينما تنظم قطر البطولة عام 2022.

والفرصة متاحة للتقدم بعروض حتى 11 أغسطس اب المقبل على أن يتم اختيار مقر البطولة في الجمعية العمومية للفيفا التي يعقدها في موسكو في 2018.

وأضاف الفيفا في بيان أنه إذا لم توافق جمعيته العمومية على أي من العروض التي تقدم لها فإن الاتحادات من آسيا وأوروبا ستحصل على دعوة للتقدم بعروض.

ورغم ذلك فإن رفض عرض دول أميركا الشمالية سيكون مفاجأة كبيرة.

كما صوت الفيفا لصالح زيادة عدد الفرق المشاركة في كأس العالم 2026 إلى 48 فريقا ما يجعل هناك حاجة لمزيد من المنشآت لاستضافة المباريات التي زادت إلى 80 وفتحت الباب كذلك أمام ملفات مشتركة.

وتقترح الدول الثلاث من أميركا الشمالية اقامة 60 مباراة في الولايات المتحدة بينما تستضيف المكسيك وكندا عشر مباريات لكل منها في الأدوار الأولى.

تصفيات المونديال.. فوز فرنسي و هزيمة هولنديّة

وكالات:

تربع المنتخب الفرنسي، مساء السبت، على قمة جدول المجموعة الأولى للتصفيات الأوروبية المؤهلة إلى مونديال كرة القدم الذي تستضيفه روسيا 2018.

وتغلب المنتخب الفرنسي على مضيفه لوكسمبورغ بثلاثة أهداف لهدف ضمن منافسات الجولة الخامسة للمجموعة.

وسجل ثلاثية فرنسا، أوليفيه جيرو (هدفين) في الدقيقتين 28 و77، وأنطوان غريزمان من ضربة جزاء في الدقيقة 37، بينما جاء هدف لوكسمبورغ الوحيد عن طريق أورالين جواكيم من ضربة جزاء في الدقيقة 34.

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، تلقى المنتخب الهولندي هزيمة من مضيفه البلغاري بهدفين دون رد، سجلهما سباس ديليف في الدقيقتين 5 و20.

وحقق المنتخب السويدي في وقت سابق اليوم فوزًا على ضيفه روسيا البيضاء برباعية نظيفة.
وبذلك، يتصدر منتخب فرنسا جدول ترتيب المجموعة برصيد 13 نقطة بفارق ثلاث نقاط عن السويد، ثم بلغاريا برصيد 9 نقاط، فالمنتخب الهولندي برصيد 7 نقاط، ثم روسيا البيضاء برصيد نقطتين بفارق نقطة عن لوكسمبورغ المتذيل.

ووفقًا للوائح التصفيات، فإن المنتخبات المتصدرة لمجموعاتها ستتأهل مباشرة الى نهائيات كأس العالم، أما أفضل 8 منتخبات حصلت على المركز الثاني من المجموعات التسع، فإنها تتأهل للملحق الأوروبي. 

 

  • نشر في رياضة

البرلمان البريطاني يحذر حكومته من مقاطعة مونديال روسيا

حث تقرير نشرته لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم البريطاني، الحكومة، على استغلال مونديال روسيا 2018، لتحسين العلاقات بين لندن وموسكو، بدلا من مقاطعة هذا الحدث العالمي الكبير.

وجاء في التقرير "يتوجب على الخارجية البريطانية استغلال بطولة كأس العالم المقررة في روسيا عام 2018، والفعاليات الأخرى، لتقوية وتحسين العلاقات الثنائية "الروسية البريطانية" في سياق أرحب، بدلا من المقاطعة الرياضية، كرد على جوانب ضاغطة أخرى من العلاقات بين البلدين".

ودعا التقرير إلى تعزيز التعاون بين الشرطة البريطانية والروسية، لمنع حدوث اضطرابات واشتباكات بين مشجعي البلدين خلال مونديال 2018، وأوصى التقرير كذلك الخارجية البريطانية، بإعداد خطة لزيادة عدد موظفيها في روسيا خلال نهائيات كأس العالم، لمواكبة النمو المتوقع في أعداد المواطنين الراغبين في الحصول على الخدمات القنصلية.

وأكد التقرير أن السبب وراء الحاجة إلى تعزيز التعاون مع روسيا، هو إمكانية تأهل منتخب واحد على الأقل من بريطانيا (إنجلترا، إسكتلندا، ويلز أو إيرلندا الشمالية ، إلى نهائيات كأس العالم 2018، الأمر الذي سيجعل آلاف المواطنين البريطانيين يهرعون إلى روسيا صيف 2018.

وأعلن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أن بلاده والولايات المتحدة الأمريكية، تدرسان إمكانيات الضغط على روسيا لتغيير موقفها بشأن سوريا، وكان من بين التدابير المقترحة مقاطعة مونديال 2018.

وعرضت قناة "بي بي سي 2" البريطانية في الـ16 فبراير/شباط، فيلما تحت عنوان، "فيلم جيش المشاغبين"، وكان أبطاله من مشجعي كرة القدم الروس، وهم "يتوعدون المشجعين الإنجليز بالعنف" خلال بطولة كأس العالم في روسيا 2018، للثأر مما جرى من اشتباكات بين مشجعي البلدين، في مدينة مارسيليا الفرنسية، خلال بطولة أمم أوروبا 2016، وسقوط جرحى بالعشرات من المشجعين البريطانيين.

وردت السفارة الروسية في لندن على الفيلم البريطاني، بالقول، بأن عرض هذا الفيلم، يهدف إلى تشويه صورة روسيا كمستضيفة لكأس العالم، وأيضا لحث المشجعين البريطانيين على التخلي عن فكرة السفر إلى مونديال 2018.

من جانبه قال المتحدث الصحفي باسم الرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، إن الكرملين لاحظ "ترهلا" في نوعية وموضوعية عمل صحفيي "بي بي سي" من خلال عرض فيلم "جيش المشاغبين".

يذكر أن روسيا، ستكون وجهة لعشاق كرة القدم في العام 2018، باستضافتها لبطولة كأس العالم لكرة القدم، لأول مرة في تاريخها، في الفترة الممتدة بين 14 يونيو/حزيران و15 يوليو/تموز، وستقام مباريات البطولة (64 مباراة) في 12 ملعبا بـ11 مدينة روسية، من بينها سان بطرسبورغ، وقازان، والعاصمة موسكو، كما ستحتضن روسيا صيف العام الجاري، بطولة كأس القارات لكرة القدم، بمشاركة ثمانية منتخبات.

اللجنة المنظمة لمونديال 2018: مسألة نقل البطولة لا تناقش

تاس:

قال المدير التنفيذي للجنة المنظمة لكأس العالم 2018، ألكسي سوروكين، الجمعة 23 ديسمبر/كانون الأول، إن اللجنة لا تناقش مع الاتحاد الدولي لكرة القدم، إمكانية نقل البطولة من روسيا.

وصرح سوروكين لوسائل إعلام قائلا: "لا، ليس هناك أي توتر داخلي، ليس لدينا مخاوف من هذه المسألة (احتمال نقل بطولة كأس العالم لكرة القدم من روسيا)، ولا نناقشها مع الاتحاد الدولي "فيفا".. المشكل الذي يتم تداوله (فضيحة المنشطات)، ليست له علاقة بكرة القدم.. في "الفيفا" لا يوجد مفهوم إلغاء بطولة كأس العالم".

وكان رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، جياني إنفانتينو، قد وصف في وقت سابق، فكرة مقاطعة أو حرمان روسيا من استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم، بالحل غير المجدي، كما أكد أن البطولة لن تنقل من روسيا، وستكون "نظيفة"، فيما يتعلق بمسألة المنشطات.

وجاءت تصريحات سوروكين وإنفانتينو، بعد انتشار بعض الشائعات التي تحدثت عن إمكانية سحب حق استضافة كأس العالم 2018 من روسيا، خاصة بعدما قرر الاتحاد الدولي للزلاجات الجماعية "بوبسلي" والصدرية "سكيليتون" (IBSF)، نقل بطولة العالم للعبة من روسيا، وتخلي الاتحاد الروسي للبياتلون، عن تنظيم المرحلة الثامنة من كأس العالم للعبة، إضافة إلى إلغاء مرحلة روسيا ضمن كأس العالم للتزحلق السريع، التي كانت مقررة في مدينة تشيليابينسك عام 2017، وذلك بعدما كشف رئيس اللجنة المستقلة التابعة للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات، الكندي ريتشارد ماكلارين، عن تقريره الثاني، حول المنشطات في روسيا، ووجه فيه مجموعة من الاتهامات لروسيا.

يذكر أن روسيا ستستضيف بطولة كأس العالم لكرة القدم في الفترة الممتدة بين 14 يونيو/حزيران و15 يوليو/تموز، قبل ذلك، ستحتضن ملاعب روسيا، مباريات بطولة كأس القارات صيف عام 2017.

  • نشر في رياضة

ريال مدريد يتأهب لنهائي مونديال 2016

روسيا اليوم:

يستعد ريال مدريد، بطل أوروبا، لمواجهة كاشيما إنتلرز، بطل اليابان، الأحد 18 ديسمبر/كانون الأول، على استاد يوكوهاما الدولي "نيسان"، في نهائي بطولة كأس العالم لكرة القدم للأندية 2016.

ونشر ريال مدريد مقاطع فيديو، عبر صفحته الرسمية على موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي، تبين تحضيراته لمواجهة كاشيما، حيث أجرى اللاعبون حصة إنعاش من خلال الركض في الملعب، إلى جانب تمارين داخل المنشآت الرياضية.

بينما أجرى قلبا الدفاع، سيرجيو راموس، رجل الأوقات الحرجة، والبرتغالي بيبي، حصة تمارين فردية بالكرة على العشب.

 

 

ويسعى الفريق الملكي إلى التتويج بلقب بطل العالم، للمرة الثانية في مسيرته، بعد تتويجه في العام 2014، على حساب فريق سان لورينزو الأرجنتيني، حيث فاز عليه بهدفين نظيفين، في النهائي، الذي أقيم، على ملعب مراكش، في المغرب.

وبدأ ريال مدريد غمار مونديال 2016، من الدور قبل النهائي مباشرة، وتخطى فيه منافسه فريق كلوب أمريكا المكسيكي، بطل كأس الكونكاكاف الذهبية، لمنطقة اتحاد أمريكا الشمالية، بفوزه عليه بهدفين أحرزهما المهاجم الفرنسي كريم بنزيما، والنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، في الوقت المحتسب بدلا عن الضائع لشوطي اللقاء، الذي جمعهما، يوم الخميس، في الدور قبل النهائي، على استاد يوكوهاما الدولي "نيسان".

بينما تأهل كاشيما إلى المونديال، قبل خمسة أيام فقط من المباراة الافتتاحية، وذلك، بعد أن حسم لقب الدوري الياباني للمرة الأولى منذ سبع سنوات.

وفجر الفريق الياباني مفاجأة من العيار الثقيل، بتأهله لأول مرة في تاريخه، إلى نهائي كأس العالم، واستهل مشواره بالفوز على أوكلاند سيتي النيوزيلندي، بطل أوقيانيا، بهدفين مقابل هدف واحد، الخميس 8 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وواصل كاشيما رحلته الناجحة في البطولة، بفوزه على بطل إفريقيا، ماميلودي صن داونز، الجنوب إفريقي، بهدفين نظيفين، في الدور الثاني. ومن ثم اكتسح منافسه أتلتيكو ناسيونال الكولومبي، بطل كأس "ليبرتادوريس"، لقارة أمريكا الجنوبية، بثلاثة أهداف دون رد، في اللقاء الذي جمعهما، يوم الأربعاء الماضي.

  • نشر في رياضة

استطلاع ألماني: بكنباور لم يعد يستحق لقب "القيصر"

وكالات

أظهر استطلاع شمل 1200 شخص أجرته مؤسسة "فورتزا" الألمانية الأربعاء 21 سبتمبر/أيلول، أن الغالبية العظمى تطالب بتجريد نجم كرة القدم السابق فرانتس بكنباور من لقب "القيصر".

ونشر موقع "ستيرن" نتائج الاستطلاع الذي أظهر أن أغلبية المستطلعين (55 في المئة) يعتقدون أن بكنباور لم يعد يستحق لقب "القيصر"، إثر صدور تقارير حول حصوله على مبالغ مالية مشبوهة لتنظيم مونديال 2006. ويعتقد 35% فقط أن بطل العالم كلاعب عام 1974 ومدرب عام 1990، يستحق لقبه الذي ناله في نهاية الستينات من القرن الماضي.

وأكدت أسبوعية "دير شبيغل" الألمانية في وقت سابق، أن بكنباور (71 عاما) حصل على خمسة ملايين يورو تقريبا، لقاء عمله في تنظيم مونديال 2006، في وقت كان يزعم أنه قام بذلك من دون أي مقابل مادي.

وبحسب الصحيفة فإن لاعب المانشافت وبايرن ميونيخ السابق أخفى هذا المبلغ عن السلطات الضريبية.

ويبدو أن هذه القضية الجديدة ليست لها علاقة بالتحقيقات الأخرى المفتوحة ضد بكنباور في إطار تنظيم كأس العالم 2006، إلا أنها ستزيد قليلا في تلطيخ سمعة أحد الوجوه الرياضية البارزة في كرة القدم الألمانية.

وأثار الخبر غضب رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم راينهارد غريندل، الذي اتهم بكنباور ومنظمي كأس العالم 2006 بالكذب وخداع الجماهيرالرياضية.

  • نشر في رياضة
الاشتراك في هذه خدمة RSS