Log in
updated 5:47 AM IDT, Oct 15, 2018

أردنيون يشاركون بمسيرة العودة في غور الأردن

نظم المئات من ناشطي الأحزاب اليسارية والقومية الاردنية اليوم الجمعة، مسيرة انطلقت من عمان والمحافظات الاردنية عبر المركبات إلى ساحة الجندي المجهول بمنطقة الكرامة بالأغوار على الحدود مع فلسطين، تزامنًا مع مسيرات العودة بغزة.

ورفع المشاركون أعلامًا فلسطينية، ولافتات تُمجّد النضال والحقوق الوطنية الفلسطينية والمقاومة، وأخرى مناهضة للاحتلال الإسرائيلي والولايات المتحدة الأمريكية.

وأكد المشاركون على حق العودة والتمسك به ورفض التنازل عنه، وطالبوا بإغلاق السفارة الإسرائيلية في عمّان ووقف التطبيع مع إسرائيل، ورددوا هتافات مؤيدة للمقاومة.

واختار المشاركون التجمع عند ساحة الجندي المجهول لمحاذاتها حدود فلسطين المحتلة، ولوقوع معركة الكرامة فيها، وتحقيق التلاحم الفلسطيني الاردني والانتصار على جيش الاحتلال الاسرائيلي فيها.

وحيّا سعيد سعيد أمين عام حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الاردني في كلمة له باسم ائتلاف الاحزاب اليسارية والقومية الاردنية، الجماهير التي شاركت بالمسيرة من كل المحافظات والمخيمات وقال ان هذه المسيرة تعبر عن تلاحم الشعب الاردني وتوحده بالوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني وقواه في تمسكه بحق العودة وبأرضه، ونضاله ضد الاحتلال الاسرائيلي لتحقيق الحرية والاستقلال.

وقال ان تزامن هذه المسيرة مع الذكرى السبعين للنكبة يؤكد تمسكنا بقضية اللاجئين الفلسطينيين وبحق العودة ودعمنا لمواصلة النضال ضد الاحتلال حتى تحقيق الحرية والاستقلال.

وجدد رفض القوى الاردنية لما سمي بصفقة القرن ونقل السفارة الامريكية للقدس، وقال ان هذه الصفقة تستهدف تصفية القضية الفلسطينية وخلق تحالف امريكي عربي لمواجهة محور المقاومة.

ووجّه نداءً الى حركتي فتح وحماس وباقي القوى الفلسطينية لتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية على اساس برنامج وطني يقوم على انهاء الاحتلال ودعا السلطة الفلسطينية الى الغاء العقوبات المفروضة على غزة

ولم تغب التطورات في سورية والعدوان الاسرائيلي عليها عن المسيرة.

وعبّر مشاركون في المسيرة عن دعمهم لمسيرات العودة، واكدوا ان المسيرات اعادت الاعتبار الدولي للقضية الفلسطينية، واكدت صلابة وعمق تصميم الشعب الفلسطيني وقواه على مواصلة النضال حتى تحقيق الحرية والاستقلال.

وفي سياق منفصل تنظم جماعة الإخوان المسلمين، مسيرة منفصلة ضمن المناسبة ذاتها في منطقة سويمة عصر الجمعة في منطقة الاغوار المحاذية لحدود فلسطين. وقال مسؤولون في الحركة الاسلامية والقوى اليسارية الاردنية بشكل منفصل لـ "القدس" إن عدم الاتفاق على القيام بمسيرة موحدة يعود إلى القطيعة بين الطرفين على خلفية الموقف من النظام السوري منذ بدء الاحتجاجات عام 2011.

وبدأ المشاركون في مسيرة العودة التي دعت لها الحركة الاسلامية التوافد إلى منطقة الأغوار دعما للشعب الفلسطيني والتمسك بحق العودة وعروبة فلسطين ورفضًا للمؤامرات التي تستهدف القضية الفلسطينية.