وقال نائب قائد سلاح الجو الإسرائيلي، الجنرال تومر بار، في إفادة صحفية :"الحديث هنا عن نجاح عملياتي ميداني إسرائيلي بامتياز سواء في استهداف الطائرة الإيرانية دون طيار وضرب مصادر إطلاقها وأيضا في ردنا بعد ذلك. نتحدث عن أوسع ضربة جوية إسرائيلية ضد منظومة الدفاع الجوي السورية منذ ١٩٨٢ - ضربة واسعة في ظروف معقدة".

وفي يونيو عام 1982، دمر الطيران الإسرائيلي قواعد الدفاع الجوي السورية في البقاع بلبنان وأسقط ما بين 82 و86 طائرة سورية خلال ساعات.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، السبت، تنفيذ غارات واسعة ضد منظومة الدفاع الجوي السورية وأهداف إيرانية في سوريا.

وقال المتحدث الرسمي باسم الجيش، أفيخاي أدرعي، إنه جرى "استهداف 12 هدفا منهم 3 بطاريات دفاع جوي سورية و 4 أهداف إيرانية".

وأوضح أدرعي أن الجيش "يتحرك بتصميم ضد محاولة الاعتداء الإيرانية والسورية وخرق السيادة الإسرائيلية".

وأضاف: "جيش الدفاع موجود في حالة جاهزية لمختلف السيناريوهات وسيواصل التحرك وفق الحاجة".

وكان الجيش قد أعلن في وقت سابق أن نيرانا سورية مضادة للطائرات أسقطت إحدى طائراته، السبت، بعدما اعترضت إسرائيل طائرة إيرانية دون طيار انطلقت من سوريا ودخلت الأجواء الإسرائيلية.

ويعد ذلك أحد أخطر تصعيد يشمل إسرائيل وإيران وسوريا منذ بدء الحرب السورية قبل نحو 8 أعوام.