Log in
updated 9:00 AM IDT, Jul 19, 2018

الاحتلال يستدعي "سادنة" في الأقصى للتحقيق معها للمرة الثانية

أفاد منسق الإعلام بدائرة الأوقاف الإسلامية في القدس فراس الدبس، بأن مخابرات الاحتلال استدعت، قبل قليل، وللمرة الثانية، سادنة المسجد الأقصى المبارك نجوى الشخشير، للتحقيق، علماً أنها خضعت صباح اليوم للتحقيق وأُفرج عنها بنهايته.

وكانت مخابرات الاحتلال سلمت يوم أمس الشخشير أمر استدعاء للتحقيق معها بمركز اعتقال وتحقيق "القشلة" في باب الخليل" بالقدس القديمة.

جماعات الهيكل اليهودية تدعو لاقتحام الأقصى الأحد المقبل

شرعت ما تسمى بـ"منظمات" الهيكل المزعوم بالتغريد على هاشتاغ تحت مسمى "ألفان في يوم القدس"، والذى يُعنى بتكثيف الاقتحامات حتى يصل العدد الأدنى إلى ألفي مستوطن مقتحم للمسجد الأقصى خلال هذا اليوم.

وقد أُطلق هذا الهاشتاغ خصيصا وتزامناً مع ما يسمى "ذكرى توحيد القدس"، حيث يحتفل الاحتلال بالذكرى الـ51 لاحتلال ما تبقى من مدينة القدس المحتلة وضمه للقسم الغربي من المدينة، ويوافق هذا اليوم ذكرى النكبة.

ويواصل المستوطنون دعواتهم لتكثيف اقتحامهم للأقصى منذ أيام، حيث وزعوا منشورات وكتبوا بطاقات للحث على زيادة أعداد المقتحمين، فيما يحاولون رفع عدد المقتحمين بشكلٍ تدريجي يوميًا، حيث يقتحم العشرات من المستوطنين بمن فيهم عناصر من "منظمات الهيكل المزعوم والطلبة اليهود، المسجد الأقصى ويؤدون صلوات تلمودية ويتلقون شروحاتٍ فيه حول أسطورة خرافاتهم التلمودية.

"الأزهر" يندد بالاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى المبارك

ندد الأزهر الشريف باقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي ومجموعات من المستوطنين المتكررة للمسجد الأقصى المبارك.

وأكد "الأزهر" في بيان اليوم الخميس، رفضه القاطع لمخطط الاحتلال لإقامة جسر جنوبي المسجد الأقصى المبارك، وهو ما يندرج في إطار الخطط لتهويد مدينة القدس العربية المحتلة، وتغيير معالمها، وطمس هويتها الحقيقية.

وطالب "الأزهر"، المجتمع الدولي والمنظمات الإقليمية والدولية بالتدخل الفوري لوقف الاعتداءات بحق القدس ومقدساتها. ولفت إلى أن القرارات الأميركية الجائرة والباطلة بحق المدينة المقدسة، شجعت دولة الاحتلال على المضي قدما في مخططاتها الاستيطانية، متجاهلة كافة القوانين والمواثيق الدولية والأخلاقية.

شاهد كيف بكى بحرقة أحد حراس "الأقصى" أثناء رفعه الأذان أمام بوابته

تداول ناشطون مقطع فيديو لأحد حراس المسجد الأقصى بمدينة القدس وهو يبكي بحرقة أثناء رفعه الأذان أمام إحدى بوابات المسجد، بعد أن قامت سلطات الاحتلال الاسرائيلي بمنع الفلسطينيين من دخوله.

وكانت سلطات الاحتلال قد قررت إغلاق أبواب الأقصى في حدث يحدث للمرة الأولى منذ عشرات السنين، ما تسبب في مصرع جنديين يهوديين واستشهاد أربعة فلسطينيين.

يشار إلى أن أعضاء مجلس دائرة الأوقاف الإسلامية رفضوا الدخول للمسجد الأقصى عبر البوابات الالكترونية التي نصبها الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، بعد إعلان إعادة فتحه.

وأكد أعضاء المجلس رفضهم على دخول المصلين للمسجد عبر البوابات الإلكترونية، وشددوا على أن هذه الإجراءات الأمنية المشددة التي شرع بها الاحتلال بمثابة تغيير للوضع القائم بساحات الحرم القدسي الشريف ويعد انتهاكا لحرية العبادة وحق المسلمين بالمسجد، وتدخلا بشؤونه، ما دفع الاحتلال لإعادة إغلاقه مجددا.

وقام العديد من موظفي الأوقاف الإسلامية والمئات من المقدسيين بتأدية صلاة الظهر أمام باب الأسباط أحد أبواب المسجد الأقصى، وذلك بعد رفضهم دخول الأقصى عبر البوابات الإلكترونية التي نصبها الاحتلال على الأبواب. 

 

الاشتراك في هذه خدمة RSS