Log in
updated 7:34 AM IST, Nov 23, 2017

الاحتلال يفرض قيودًا على الأجنبيات المتزوجات في الضفة

  • نشر في فلسطين
مميز الاحتلال يفرض قيودًا على الأجنبيات المتزوجات في الضفة
وكالات:

 شدّدت سلطات الاحتلال، القيود التي تفرضها على تواجد مواطني دول أجنبية متزوجين من فلسطينيين مع عائلاتهم في الضفة، وذلك خلال الأشهر الأخيرة.

وبحسب “موقع 48” الإعلامي، اليوم الأحد، فان الحالات التي جمعتها صحيفة “هآرتس” في تقرير لها اليوم، أظهرت وأنه بعد سنوات حصلت مواطنة دولة أجنبية متزوجة من فلسطيني، على تأشيرة مكوث في الضفة الغربية لمدة عام، وتسمى التأشيرة رسميًا “تصريح زيارة”، لكنها حصلت فجأة، ومن أي تفسير، على تأشيرة لأسابيع معدودة فقط.

ونقلت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، عن نساء أخريات، قولهن إنهن حصلن في الماضي على تأشيرات لمدة ستة أو سبعة أشهر، لكن في الأشهر الأخيرة تمنحهن سلطات الاحتلال تأشيرات لمدة أسبوعين أو أكثر بقليل، ويتعين عليهن تجديدها مرة تلو الأخرى، لكي يبقين مع أطفالهن وأزواجهن.

وأوضحت أن الموظفة الإسرائيلية، ديانا بن حاييم، التي تُصدر هذه التأشيرات من مكتبها في مستوطنة “بيت إيل” قرب رام الله، ألمحت لهؤلاء النساء بأن الاحتلال أوقف إصدار تأشيرات لمدة عام، إلى جانب انعدام اليقين حيال الإجراءات الإسرائيلية التي يمكن اتخاذها.

وأضافت الصحيفة ان الطلب الواحد من أجل الحصول على التأشيرة يكلف 480 شيقلا، وهناك أزواج لا يتمكنون من دفع هذا المبلغ كل أسبوعين، بينما يسافر أزواج آخرون إلى خارج البلاد من أجل تجديد التأشيرة، ومن ثم منعتهم سلطات الاحتلال من الدخول إلى البلاد.

وشدّدت الصحيفة على أن تشديد هذه السياسة لا يظهر وليس مفسرا أو مفصلا في أي منشور رسمي. ويتم إبلاغ الزوجات والأزواج بالإجراءات المشددة الجديدة شفهيا، بواسطة ذراع الاحتلال التي يطلق عليها اسم “الإدارة المدنية” أو موظف في وزارة الداخلية في السلطة الفلسطينية، وتتغير مدة التأشيرة من شخص إلى آخر “من دون معايير واضحة”

ويتميز تشديد هذه السياسة بعدة أمور بينها تزايد عدد الحالات التي ترفض فيها سلطات الاحتلال طلبات بالحصول على “تصريح زيارة” يقدمها زوجان فلسطينيان؛ ذرائع جديدة ومتنوعة لرفض الطلب ولم تكن موجودة في الماضي؛ مدة تأشيرة قصيرة للغاية، في حال منحها؛ حالات كثيرة يمنع فيها الدخول إلى البلاد.

ومن بين أساليب التنكيل التي يمارسها الاحتلال، مطالبة الزوجات بتقديم طلب للحصول على تأشيرة قبل 20 يوما من انتهاء صلاحية التأشيرة الحالية، حتى لو كانت مدة التأشيرة الحالية لأسبوعين فقط.

وقالت الصحيفة إن عددا من المواطنات الأجنبيات المتزوجات من فلسطينيين في الضفة وافقن على التحدث شريطة عدم ذكر أسمائهن أو هويتهن وذلك خوفا من انتقام “الإدارة المدنية” منهن.

وقال قسم من النساء إن المحادثة مع بن حاييم “غير لطيفة بصورة متطرفة”، وفي نهاية محادثة كهذه يطالبن بالتوقيع على وثيقة مكتوبة باللغة العبرية، التي لا يفهمنها، ولذلك ترفضن التوقيع على وثيقة كهذه.

ويسيطر الاحتلال على حدود الضفة الغربية، وتحدد من يدخل إليها والفترة الزمنية التي يتعين على أي شخص المكوث فيها، ولأنها تسيطر على السجل السكاني الفلسطيني أيضًا، فإنها تقرر مَن مِن بين الأجانب المتزوجين من فلسطينيين سيحصل على مكانة “مقيم”، في إطار إجراء لمّ شمل.

ويتم تطبيق هذه السياسة بواسطة ما يسمى “وحدة منسق أعمال الحكومة في المناطق” التابعة لوزارة الأمن بحكومة الاحتلال، فيما قال موظف في وزارة الداخلية الفلسطينية “نحن بريد وحسب”.

وتزعم هذه الوحدة أن لمّ شمل العائلات الفلسطينية في الضفة المحتلة، هو إجراء يمكن تطبيقه في “حالات إنسانية خاصة”، لكن زوجين أحدهما أجنبي ولديهما أطفال لا يعتبر “حالة إنسانية” بمعايير الاحتلال.

وقالت المحامية ليئورا بيخور، التي تمثل عائلات فلسطينية في قضايا كهذه، إن “إسرائيل” قررت على ما يبدو أن ليس للفلسطينيين حق بالعيش كحياة عائلية. من جهة لا يسمحون لزوجين فلسطينيين بالحصول على مكانة في المناطق المحتلة نتيجة لم شمل. ومن الجهة الثانية، قرروا الآن سد الطريق أمام الطريق الوحيدة التي تسمح لأولئك الأزواج بالعيش معا في المناطق، أي تصاريح زيارة لمدة طويلة وتتجدد”.

ولفتت المحامية بيخور إلى أن “إسرائيل” خلقت وضعًا جعلت فيه زوجين، أحدهما أجنبي، ويريدان العيش معًا أن يغادرا مناطق الضفة الغربية. وشددت على أنه “هكذا تضمن “إسرائيل” طرد فلسطينيين كثيرين. وكافة الذرائع التي تستخدمها الإدارة المدنية من أجل تمديد تصاريح الزيارة للأزواج هي دليل آخر على أن الديمغرافيا فارقة، وتعداد أي فلسطيني يعيش بين النهر والبحر، جعلت “إسرائيل” تفقد عقلها.