Log in
updated 6:02 AM IDT, Oct 16, 2018

إندونيسيا تشدد قوانين مكافحة الارهاب

  • نشر في العالم

قال رئيس مجلس النواب الإندونيسي بامبانج سويساتيو اليوم الثلاثاء، إن البرلمان سوف يسرع من عملية إجراء مراجعات لقوانين مكافحة إرهاب جديدة، عقب وقوع هجمات إرهابية مميتة نفذتها أسرتان في مدينة سورابايا.

ونقلت وكالة انتارا الإندونيسية عن سويساتيو القول "نحن نعتبر مراجعات قانون مكافحة الإرهاب ضرورية لمكافحة الإرهاب".

وأضاف" نتطلع لاستكمال المشاورات في حزيران المقبل".

وقالت الشرطة إن أسرتين، بينهم أطفال صغار، نفذوا هجمات انتحارية عند ثلاث كنائس في سورابايا الأحد، ومقر للشرطة أمس الاثنين.

وقد لقى ما لا يقل عن 18 شخصا حتفهم، بينهم الأسرة المؤلفة من ستة أشخاص التي هاجمت الكنائس، وأربعة أفراد من الأسرة التي نفذت الهجوم على مركز للشرطة.

وقالت الشرطة إن الهجمات نفذها أعضاء بجماعة أنصار الدولة، التي تدين بالولاء لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وقال رئيس الشرطة تيتو كارنافيان إنه يتعين أن تتيح قوانين مكافحة الإرهاب الجديدة للسلطات تصنيف المنظمات الإرهابية ومحاكمة المواطنين الذين حاربوا بجانب الجماعات المتطرفة في الخارج.

وأضاف: "عندما يعودون يكونون قد أصبحوا أكثر تشددا، ولا نستطيع أن نلقى القبض عليهم ما لم يكونوا يخططون لهجوم إرهابي".

ولكن نشطاء حقوق الإنسان يحذرون من أن سلطات محاربة الإرهاب التي لا تخضع لقيود يمكن اساءة استخدامها لكبح الحريات.