Log in
updated 9:00 AM IDT, Jul 19, 2018

وزيرة الدفاع الألمانية: اعتدنا تقريبا على انتقادات ترامب

  • نشر في العالم

 أبدت وزيرة الدفاع الألمانية، أورزولا فون دير لاين، هدوءا في رد فعلها على الانتقادات المستمرة من جانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لألمانيا في ظل الخلاف المتزايد حول نفقات الدفاع.

وقالت فون دير لاين قبيل بدء قمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) اليوم الأربعاء في بروكسل في إشارة إلى الانتقادات الحادة التي يوجهها ترامب لألمانيا: "اعتدنا على ذلك تقريبا الآن... نستطيع التعامل مع الأمر".

وأجابت الوزيرة بالنفي فى ردها على سؤال حول ما إذا كانت ترى أن ترامب يستهدف ألمانيا بين شركاء الناتو على وجه الخصوص في انتقاداته، مضيفة أنها ترى أن انتقادات ترامب مبررة إلى حد ما.

وكان ترامب ذكر في وقت سابق اليوم أن الولايات المتحدة تقوم "بدفع الكثير من الأموال" لحماية فرنسا وألمانيا والجميع، مضيفا أن "ألمانيا دولة غنية ... ويمكنهم زيادة (الإنفاق الدفاعي) على الفور أو غدا دون أن يكون لديهم مشكلة".

وفي المقابل، ذكرت الوزيرة أنه لا ينبغي التركيز فقط على هدف زيادة نفقات الدفاع لـ2% من الناتج المحلي الإجمالي للناتو، وقالت مناشدة روح رجل الأعمال لدى ترامب: "أود ألا ينظر رجل الأعمال ترامب فقط إلى الموازنة، بل إلى الحصيلة"، موضحة أن ألمانيا ثاني أكبر مساهم من حيث النفقات وعدد القوات في الناتو، مضيفة أنها سترحب للغاية إذا تم تركيز الانتباه على نحو أكبر على قدرات ومساهمات بلادها للحلف.

ومن بين الموضوعات المهمة للقمة التي ستنعقد اليوم وغدا الخميس في بروكسل مساعي الحلف لمواصلة تعزيز الردع ضد روسيا، إلا أن الموضوع الأكبر الذي سيخيم على القمة هو الخلاف حول نفقات الدفاع.

ودعت فون دير لاين إلى الاهتمام بمناقشة موضوعات كثيرة مثل وضع هيكلة قيادية جديدة للحلف، وعدم حصر القمة حول موضوع واحد.

وكانت دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) ألزمت نفسها خلال قمتها في ويلز عام 2014 بزيادة نفقاتها على الدفاع في غضون عشرة أعوام لتصل إلى 2% من ناتجها المحلي الإجمالي.

ولم تحقق ألمانيا منذ ذلك الحين سوى زيادة ضئيلة في نفقات الدفاع من 18ر1% إلى 24ر1% من ناتجها المحلي الإجمالي.

وتعهدت ميركل قبيل انعقاد قمة الناتو اليوم في بروكسل بزيادة النفقات حتى 5ر1% بحلول عام .2024 إلا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يصر على أن تصل الزيادة إلى نسبة 2%. وتبلغ نسبة إنفاق الولايات المتحدة على الدفاع 6ر3% من ناتجها المحلي الإجمالي.